النهار تساعدك على ذلك

النهار تساعدك على ذلك

خولة تبحث عن زوج جاد

الأخت خولة من ولاية وهران، تبلغ من العمر 34 سنة، ترغب في التعرف على رجل جاد وملتزم ومتفهم ويرغب حقا في الزواج بعد التعارف مباشرة كونها لا ترغب في الدخول في علاقة عابرة، والذي تريده أن يكون ما بين 40 و50 سنة، ويكون ميسور الحال، في حين لا يهمها إن كان مطلقا أو أرملا حتى وإن كان له أولاد.

حلمها الوحيد هو تأسيس أسرة

مليكة من براقي، تبلغ من العمر 34 سنة، عزباء، محجبة، ماكثة في البيت، تود التعرف على رجل متدين ومحترم وذو أخلاق عالية، ولا تمانع مليكة إن كان مطلقا أو أرملا، ولم تشترط كذلك أن يكون زوجها من ولاية محددة، ونفس الشيء بالنسبة للسن، في حين تشترط مليكة أن يكون له عمل مستقر يسترزق منه الحلال كما أنها تفضل أن يكون له سكن خاص.

هل من امرأة جادة لأحمد ؟

هو أحمد من البليدة، يبلغ من العمر 32 سنة، موظف، يبحث عن امرأة عاملة، حسنة الشكل والمضمون وذات أخلاق عالية، ولها نية صادقة في الزواج وتأسيس أسرة، وفيما يخص السن فيفضل أحمد أن يتراوح ما بين الـ 24 و29 سنة، في حين لم يشترط أن تكون عاملة أو ماكثة في البيت، بينما يشترط أن تكون زوجته المستقبلية من الوسط.

في الـ 70 من عمره يبحث عن زوجة مكافحة

أنا محمد من ولاية باتنة، أبلغ من العمر 70 سنة، مطلق، لم أحظ بفرصة العيش في النعيم، فقد هتك بي الفقر وحرمني من كل شيء جميل، لذا أرغب في التعرف على امرأة مكافحة وطموحة ومستعدة للعيش معي وتحمل مصاعب الحياة، وتكون من أي ولاية بالجزائر، كما أنني لا أشترط السن المهم أن تكون إنسانة مكافحة ولها رغبة حقيقية في تأسيس أسرة معي.

لسعيدة الحظ

الأخ خالد من الشرق الجزائري، يبلغ من العمر 36 سنة، أعزب، يملك وكالة أسفار، كما أنه يملك سكنا خاصا، يود التعرف على امرأة تكون في غاية الجمال والأناقة بهدف الارتباط على سنة الله ورسوله، كما أن خالد لا يشترط أن تكون عاملة أو ماكثة في البت بل يترك لها حرية الاختيار، وفيما يخص السن فانه يفضل أن لا يتجاوز الـ 40 سنة، في حين لم يشترط الولاية التي يجب أن تنتمي إليها شريكة حياته.

هل من سطايفة لابن العلمة؟

هو موسى من العلمة، يبلغ من العمر 26 سنة، عامل حر، يرغب في الارتباط على سنة الله ورسوله مع سطافية أو عَلِمية لقرب المسافة، وفيما يخص السن فإنه يفضل أن يكون ما بين 20 و25 سنة، إلى جانب أنه يشترط أن تكون جميلة الشكل، صافية المضمون وذات أخلاق عالية، وقادرة على تحمل مسؤولية الزواج وأعباء الحياة.

من يدخل الفرحة لقلب أمال؟

أمال من ولاية الجزائر، تبلغ من العمر 37 سنة، مطلقة بدون أولاد، متدينة ومتجلببة، جميلة، ومتحصلة على شهادة البكالوريا، تود التعرف على رجل ملتزم في دينه وأخلاقه ومن عائلة محترمة ومحافظة بهدف الارتباط على سنة الله ورسوله، والذي تريده أن يكون عاملا وله سكن خاص يجمعهما في الحلال، في حين لا تهمها الولاية التي ينتمي إليها ولا السن، المهم أن يكون رجلا بمعنى الكلمة.

عماد لا يمانع إن كانت مطلقة ولها أولاد

الأخ عماد من ولاية باتنة، يبلغ من العمر 30 سنة، يود التعرف على بنت الحلال التي تشاركه حياته، والتي يريدها أن تكون امرأة ملتزمة في دينها وذات أخلاق عالية وقادرة على تحمل مسؤولية الزواج وأعباء الحياة، ولا يمانع عماد إن كانت مطلقة أو أرملة كما أنه لا يمانع إن كان له أولاد بل يعدها بأن يعاملهم كما لو كانوا أولاده، وفيما يخص السن فإنه يشترط أن لا يتجاوز الـ 30 سنة، ويفضل عماد أن تكون زوجته المستقبلية من ولاية باتنة أو ضواحيها.

هل من جزائرية لابن سوريا؟

أنا محمد العلي من سوريا، أبلغ من العمر 24 سنة، أعزب، أعمل في مجال الديكور، أرغب في التعرف على امرأة جزائرية بنية الارتباط على سنة الله ورسوله والاستقرار بالجزائر، والتي يريدها أن تكون محترمة وملتزمة في دينها وذات أخلاق عالية ولها رغبة حقيقة في الارتباط. 

يبحث عن زوجة لها سكن خاص

هو شاب من ولاية الجزائر، يبلغ من العمر 33 سنة، عامل بمؤسسة وطنية، يبحث عن نصفه الثاني وشريكة حياته التي يريدها أن تكون جادة في طلبها، وفيما يخص مواصفات زوجته المستقبلية لم يقم ابن العاصمة بتحديدها إلا أنه أكد على شرط واحد فقط هو أن يكون لها سكن خاص.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة