''النهار'' تنشر السيناريو المحتمل: ''التصويت قد ينقذ الجزائري ''مهدي'' والطلاب يختارون ''طاهرة'' و''سلوى'' تغادر ليلا

''النهار'' تنشر السيناريو المحتمل: ''التصويت قد ينقذ الجزائري ''مهدي'' والطلاب يختارون ''طاهرة'' و''سلوى'' تغادر ليلا

يواجه المشترك الجزائري ”مهدي بحمد”، في برايم سهرة غدٍ من برنامج ”ستار أكاديمي”، المغربيتين سلوى وطاهرة ”نومنيز هذا الأسبوع”، بعد أن اختاره الأساتذة للوقوف في منطقة الخطر للمرة الأولى، بعكس المشتركة ”سلوى”، التي واجهت خطر الخروج الأسبوع المنقضي، وأنقذها التصويت، بينما ”طاهرة” تتم تسميتها أيضا لأول مرة، فمن سينقذه الجمهور والطلاب في برايم يوم غدٍ ومن يخذله؟!!.

أكثر من سيناريو وضع لبرايم سهرة الغد، المقرر أن يفتتحه ملحم زين ونجم ”ستار أكاديمي 5” سعد رمضان، خاصة بعد أن صدقت توقعات البرايم الثاني، الذي غادر فيه المشترك اللبناني ”جاك” الأكاديمية، رغم حصوله على 96.92 ٪ من نسبة التصويت، غير أن أغلبية الطلاب حينها، صوتوا لعودة مواطنته إلين للأكاديمية.

غادر جاك البرنامج، والحجة كانت أن التصويت بين اللبنانيين انقسم بين جاك وإلين، الأمر الذي رفع حظوظ ”سلوى” في الظفر بنسبة تصويت عالية وصلت إلى 20.64 ٪ ، وأن الأكاديمية فضلت إبقاء ”إلين”، لأن أكثرية عدد الطلاب هو للذكور (21 شابا مقابل 9 فتيات)، فكان مخططا خروج جاك من البرايم الثاني!!. والسؤال الذي يطرح نفسه: هل يتكرر نفس السيناريو في برايم سهرة الغد؟، فينقسم تصويت المغاربة بين المغربيتين ”سلوى” و”طاهرة”، ويحصل ”مهدي بحمد” بالتالي على النسبة العالية من التصويت ويعود إلى البرنامج؟!!، بينما الطلاب سيختارون ”طاهرة” للعودة إلى الأكاديمية لمنحها فرصة ثانية، بعد أخذ ”سلوى” فرصتها الأسبوع الماضي، ليبقى هذا السيناريو الأقرب إلى التجسيد في البرايم الثالث وهو خروج ”سلوى”. الجدير بالذكر، أن اختيار الطلاب هذا الأسبوع، كان تقليد مشاهير الفن على غرار: وديع الصافي، يارا، تامر حسني، سعاد حسني وسيلين ديون، وقد وقع اختيار ”مهدي بحمد” على الفنان ”ستيفي ووندر”، غير أنه لم يوفق في الإختيار، مما جعل الأساتذة يسمونه بمنطقة الخطر، كما يبقى وهج مهدي أقل بكثير من وهج ريم وسلمى غزالي وأمال بوشوشة، بسبب خجله ربما وتواضع صوته مقارنة بالسوري ناصيف أو زينة وبدرية، الذي يعتبر الثلاثي الأهم من خلال موهبة الصوت والأداء. وبالعودة لبرايم يوم غد، تبقى حظوظ ”مهدي بحمد” قاب قوسين، لكن السيناريو الذي قدمناه، يبقى الأقرب إلى التجسيد، هذا إذا ما تغاضينا على غياب  متعاملي الهاتف النقال المهمين في الجزائر، في مقابل وقوف جمهور نادر قيراط في النسخة الخامسة لـ ”ستار أكاديمي”، الذي تربطه صداقة قوية بمهدي، وهذا ما بدا جليا من خلال المنتديات التي طلبت الوقوف إلى جانب المشترك  الجزائري المقيم مع عائلته في تونس. فهل ستتحقق كل هذه التخمينات، أم أن برايم سهرة الغد سيحمل مفاجآت مختلفة تماما وغير منتظرة؟!.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة