النهار تنشر القصة الكاملة للشاب الذي أضرم النار في جسمه

لم يكن الشاب ذو الـ34 سنة من عمره، صاحب طاولة التبغ التي يقتات من مدخولها، ليجرؤ يوما ما ويقدم على محاولة الانتحار الفظيعة إلا لأنه اغتاظ كثيرا،

والنتيجة أنه ترك والدته وأخواته في حيرة كبيرة بين ذهاب وإياب من وإلى مستشفى ابن رشد أين يرقد الضحية تحت عناية طبية مركزة، فوق طاقة واختصاص هؤلاء. كان الربيع كعادته كل صباح واضعا طاولة التبغ بجانب شجرة على الرصيف، وبجانبه الأيمن مقهى، ومن أمامه مفترق الطرق عنابة ­ قسنطينة، وكذا المحطة الشمالية، لكن يوم الحادثة الأليمة المصادف يوم الثلاثاء الماضي، لم يكن كباقي الأيام بالنسبة إليه؛ فقبل الحادثة كانت الشرطة أقدمت على حجز طاولة الربيع، فغادر المكان وفينفسه حسرة وإحساس بـ”الحقرة’، وقد سيطرت عليه عصبيته ليخطر بباله شيء واحد، وهو البنزين الذي يعتبر بالنسبة له الحل الوحيد الذي ينهي. كل شيء، في وقت يظل فيه الشباب بين التفكير في الحرقة “والمقاهي التي هي السند الوحيد من الشروق إلى الغروب”
وكان ذلك فعلا، حيث أحضر قنينة بلاستيكية معبأة بالوقود وسكبها على جسده وأشعل النار.
وكانت لحظات قليلة كافية ليتحول فيها إلى كتلة مشتعلة، وقد حاول العديد من المارة إطفاءه إلى أن تدخلت مصالح الحماية المدنية التي نقلته على جناح السرعة إلى مستشفى الحكيم عقبي بالولاية، لكن الأمر كان على درجة عالية من الخطورة ليحول مباشرة إلى مستشفى ابن سينا بولاية عنابة، حيث المسافة بعيدة والأمل في النجاح قليل، فوصلت سيارة الإسعاف إلى ذات المستشفى واستقبل الربيع من فريق طبي اختصاصي في ذلك، واستغرق ذلك مدة حوالي 6 ساعات كاملة لعلها تنقذ حياته المهددة بين لحظة وأخرى وكان الربيع في وضعية أقرب إلى الموت منها إلى الحياة غير أنه استفاق تدريجيا، وانتهت مرحلة اليأس الأولية وثبت أن الحروق من الدرجة الثالثة.
المستشفى مكتظ ولا مكان للربيع هناك، ويروي أخوه الأكبر الذي كان معه بالمستشفى بأنه صبر معه. تقريبا ليلة كاملة، ومن حسن الحظ أنه تحول في آخر دقيقة لمستشفى الحكيم ابن رشد بنفس الولاية.
“النهار” لم تتأخر عن زيارة الربيع، حيث هرعنا إلى المستشفى رفقة شقيقه الأكبر، واتجهنا لمصلحة الاستعجالات، وشاهدناه من وراء الزجاج في حالة يرثى لها، بعد أن منعنا القائمين على المصلحة من الدخول، ثم انتظرنا حوالي ساعة كاملة لقدوم الطبيبة، غير أنها لم تأت، وبعدها قصدنا طبيبة أخرى، غير أنها تحفظت عن الإدلاء بأي شيء عن الحالة الصحية للربيع، وقال لنا أحد المواطنين وجدناه هناك أن هذا المستشفى غير مختص في مثل هذه الحالة،مضيفا أن المحروق، لا يمكن بأي حال من الأحوال، أن يلف بغطاء عادي وإنما يجب أن يلف بغطاء خاص بالحروق. ولا يزال الربيع إلى حد كتابة هذه الأسطر في قاعة الاستعجالات ينتظر تحويله إلى مستشفى ابن رشد لعل وعسى يخرج من هذه الكارثة التي أوقعها على نفسه.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة