النهار تنشر قصة موزع أقراص مضغوطة الذي حطم حياة صحافية في التلفزة الجزائرية

النهار  تنشر قصة موزع أقراص مضغوطة الذي حطم حياة صحافية في التلفزة الجزائرية

لم تكن الشابة”ف.ل” العاملة في قطاع الإعلام السمعي البصري تدرك أن قرارها بالانفصال عن خطيبها سيترتب عنه نتائج وخيمة بعد أن لجأ إلى الانتقام منها بوسائل دنيئة و”علمية” بنشر صورها في وضعية مخلة بالحياء على واجهة السيارات المتوقفة في “باركينغ” الحي الذي تقيم فيه.

مرفوقة بعبارات بذيئة وأنشأ لها موقعا إلكترونيا باسمها  يعرض فيه هذه الصور و تجرأ على إرسال “بوستير” بصورها و هي عارية عن طريق طرد بريدي إلى مقر عملها.
وقد توصلت تحريات الشرطة في هذه القضية إلى أن هذا الشخص هو من قام بترويج صور خليعة على الهواتف المحمولة في الأشهر الأخيرة وضبط المحققون في مسكنه ومحله أشرطة فيديو تتضمن أفلاما خليعة مع فتيات عديدات ولم يستبعدوا استغلالها لترويجها مقابل مبالغ مالية .
و تكشف القضية التي عالجتها مصلحة الشرطة القضائية بأمن دائرة سيدي أمحمد التابعة لأمن ولاية الجزائر أن ترويج الصور الخليعة على مواقع الإنترنيت و الهواتف النقالة أصبحت وسيلة دنيئة يعتمدها أصحابها لمساومة الضحية و هي غالبا لا تكون غريبة عن الجاني بل صديقته أو خطيبته يحاول الضغط عليها بتهديدها بتشويه سمعتها من خلال عرض صورها في وضعيات مخلة بالحياء و يستغل بعضهم العلاقة الجنسية للتهديد و المساومة .
ينشر صورها عارية على زجاج السيارات و مواقع النت للضغط عليها
 تعود وقائع هذه القضية  حسب المعلومات المتوفرة لدى “النهار” إلى نهاية السنة الماضية عندما تقدمت الضحية “ف.ل”28 عاما صحفية بمؤسسة التلفزيون الجزائري في حدود منتصف النهار إلى مصلحة الشرطة القضائية لأمن دائرة سيدي أمحمد بأمن ولاية الجزائر لإيداع شكوى ضد المدعو (ب.ع) مسير شركة مختصة في توزيع الأقراص المضغوطة و أشرطة الفيديو  الكائن مقرها بشارع ديدوش مراد بقلب العاصمة و صرحت على محضر رسمي أن المعني قام بتصوريها عارية و نشر صورها في وضعية مخلة بالحياء على مواقع الإنترنيت و ذهب إلى أخطر من ذلك عندما لجأ إلى  تعليق صورها على واجهة السيارات المتوقفة في الحي الذي تقيم به و الأماكن العمومية  بهدف الإساءة إليها و تشويه سمعتها و كانت هذه الصور الخليعة التي أحضرت نسخا منها لمصالح الشرطة مرفوقة بعبارات جد بذيئة و رقم هاتف الفتاة الخلوي .
وعن خلفية هذا السلوك المشين، أوضحت الشاكية أنها كانت على علاقة بالمعني لمدة 3 سنوات “علاقة مخاذنة” قبل أن يختلفا و تقرر إنهاء علاقتها معه و الانفصال عنه و هو ما لم يتقبله المشتكى منه ليلجأ بعد استنفاذ كل الوسائل لإقناعها بالعودة إليه  لمساومتها بتشهير صورها الخليعة ، و أضافت أن مصدر هذه الصور يعود لتصويرها عند ممارسة الجنس معه عن طريق جهاز كاميرا  ملك للمعني.
بعدها بحوالي3 أيام ، تعود الضحية مجددا إلى مصلحة الشرطة القضائية مرفوقة هذه المرة بـ”بوستار” من الحجم الكبير لصور خليعة تخصها تلقتها عن طريق طرد بريدي تم إرساله من طرف المشتكى منه إلى مقر عملها الجديد بشركة أجنبية  بعد إستقالتها من منصبها في التلفزة الوطنية و قام موازاة مع ذلك قام بفتح موقع  إلكتروني على شبكة الإنترنيت يحمل إسمها وعبارة بذيئة جدا حيث وردت إليها عديد العروض لممارسة الجنس معها  بعد عرض صورها و بررت الضحية في تصريحاتها على محضر رسمي ثاني لدى الشرطة  علاقتها الجنسية مع المشتكى منه “أنها كانت ستكلل بالزواج ” لكنها هجرته بعد أن اكتشفت في أحد الأيام أنه كان يمارس خلال علاقته بها الجنس مع عشرات الفتيات و ذلك من خلال أشرطة فيديو عثرت عليها داخل منزله و سلمت للمحققين شريطي فيديو في محاولة لإثباث أقوالها .
الجاني كان يعتقد إتلاف الصور بعد تخريب عداد الكهرباء
مصلحة الشرطة القضائية التي كانت تشتغل على القضية و بعد تحليل و فحص الشريطين ، تحصلت على إذن من وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي أمحمد لتفتيش محل و مسكن المشتكى منه و عند وصول المحققين إلى بيته الكائن بالأبيار بالعاصمة ، حاول الفرار إلى غرفته وإطفاء العداد المركزي لإتلاف ذاكرة أجهزة الكمبيوتر المحمولة التي كانت مشتعلة آنذاك  حيث تزامنت زيارة محققي الشرطة مع قيامه بالإتصال عبر الأنترنيت بـ”زبون” لبيعه صور الشاكية و هي عارية و حجز أفراد الشرطة في مسكنه على عشرات الأقراص المضغوطة و أشرطة رقمية و جهازي تصوير رقمية و جهاز كاميرا رقمي آخر طراز و مجموعة هواتف نقالة إضافة على مجموعة من بطاقات الذاكرة و مبلغ مالي يقدر بالعملة الوطنية بـ52 مليون سنتيم و 1500 أورو .
و إستمرارا للتحقيق ، تم تحليل أشرطة الفيديو المحجوزة الذي كشف عن وجود 7 أفلام مصورة مع المعنية في وضعية مخلة بالحياء إضافة إلى عشرات الصور وهي عارية .
و إعترف الموقوف في بداية التحقيق بقيامه بنشر صور الشاكية و هي عارية لكنه تراجع بعدها و حاول إنكار  ما نسب إليه على محضر رسمي لإعتقاده في بداية الأمر أنه تمكن من إتلاف الذاكرة و محتوى الأشرطة و أجهزة الكمبيوتر و منها الأدلة ضده لكن بعد مواجهته بالمحجوزات اعترف أنه كان يقوم بتصويرها  برضاها و علمها  على أساس أنها هي من كان يقوم بتشغيل جهاز الكاميرا و كان  يقوم بذلك فقط ليشاهد صورها في محاولة لإنكار وجود النية الإجرامية لديه  وقال أنه  لم يرسلها  وقام بتهديدها عن”حب” و رفضه الانفصال عنها.
وكشف التحقيق أن المعني كان يقوم بإجراء تعديلات على المشاهد و الصور الخليعة و يقوم بمعالجتها ما يرضي “الزبائن”  ليتمكن من بيع أكبر عدد ممكن من الأفلام المصورة بالطابق العلوي بمحله بديدوش مراد بالعاصمة .
و بعد إحالته على وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي أمحمد ، تم إيداعه الحبس استنادا إلى المادة رقم 33 مكرر من قانون العقوبات على اعتبار أن التهم ثابتة في حقه و تقع تحت طائلة انتهاك الآداب حيث ثبت من التحقيق أن المتهم صنع و حاز و عرض أو شرع في العرض و قام بالتوزيع للجمهور صور فوتوغرافية مخلة بالحياء من خلال ما تم التوصل إليه من أدلة و ذلك بعد تفحص جهاز الكمبيوتر الذي تم ضبطه بمنزل المعني و الأقراص المضغوطة المحجوزة و بطاقات الذاكرة خاصة و أنه ضبط متلبسا حينما كان يعرض ويوزع هذه الصور عبر مواقع الإنترنيت كما اعترف اعترافا صريحا بتصوير الممارسة الجنسية مع الشاكية و فتاتين أخرتين مجهولتي الهوية استنادا إلى محتوى أشرطة فيديو المحجوزة إضافة إلى قيامه بنسخ الفلم الذي أنجز برفقة الشاكية . و قد تم تكييف التهمة بالمساومة بتشهير صور خليعة تمس بسمعة الغير و التهديد .
مصالح الشرطة حققت في عشرات القضايا المتعلقة بترويج الصور الخليعة
و توصلت التحريات إلى أن المعني هو أول من اعتمد تقنية إرسال صور خليعة على أجهزة المحمول و عرفت تداولا رهيبا في الأشهر الأخيرة كما أن المعني كان يقوم بتصوير المشاهد المخلة بالحياء عند ممارسته الجنس مع الفتيات في الغرفة الخلفية لمحله المتكون من طابقين قبل أن يستفيد مؤخرا من الإفراج و هو ما تأكدت منه “النهار” عند تنقلنا إلى غاية  مقر الوكالة حيث وجدنا الموظف “إ” الذي أبلغنا أنه غير متواجد بالمحل و لا يمكنه تحديد موعد لنا لأنه لا يملك مواقيت قارة و رفض إعطاء رقم هاتفه قبل أن يتراجع بعد أن كشفنا له عن هويتنا و موضوع مهمتنا التي تتعلق بقضية أشرطة  ترويج الأفلام الخليعة ليقوم بالاتصال هاتفيا به على المحمول و طلب منه تحويل المكالمة إلينا لكنه زعم أنه شريك المعني الذي لا يملك متسعا من الوقت للحديث إلينا و ما عزز شكوكنا في كون المتحدث هو نفسه المعني هو إلحاحه على معرفة الهدف من “النبش في هذه القضية” على حد تعبيره مؤكدا أنها “قضية تمت تسويتها ” و تساءل عن دخل الصحافة خاصة و أن الشاكية استقالت من عملها كصحفية و هي تعمل الآن في مؤسسة أجنبية ما يعني متابعته لأخبارها ، و تعهد لنا بالاتصال بعد أن تركنا رقم هاتفنا دون أن يفعل .
و أفاد مصدر مسؤول بمصالح أمن ولاية الجزائر لـ”النهار”، أن مصالح الشرطة عالجت العشرات من القضايا في هذا الإطار في الأشهر الأخيرة مشيرا إلى أنها لا تعكس الواقع لأن العديدات من الفتيات ضحايا الابتزازات و المساومات يتكتمن و لا يقمن بإيداع شكاوى خوفا من الفضيحة ، لكنه أوضح أن أفراد الشرطة لا يمكنهم تفتيش الهواتف النقالة الخاصة بالأشخاص في ظل غياب نص قانوني و أن البحث في هذه الأجهزة يكون عند حجزها لدى موقوفين لارتكابهم جرائم و اعتداءات و يتم ذلك بترخيص من وكيل الجمهورية.و تدعو مصالح الأمن لتوخي الحذر من “تجار الأفلام الخليعة” خاصة و أن العلاقات الجنسية لم تعد فقط لإشباع الغرائز بل لتحقيق أهداف دنيئة  بعد أن أصبحت تخضع للتصوير و تتم تحت عيون الكاميرا.

التعليقات (29)

  • RedaDZ

    je ne crois pas ce que je viens de lire malgré que je sais que c'est vrai

    allah yarham leblad

  • koun jat bent famille matourgoudch m3ah 9bal matetzawaj………….

  • salamat

    تاريخ كتابة التقرير و الساعة يؤكدان ان الحقيقة كشفت من رجال الامن و الحمد لله ان الفاعل في السجن و نرجوا ان تكون الصح****ة مازالت في التلفزيون و الاجدر ان يذكر في المقال ان الشرطة قامت بالتحقيق فهناك قضايا تعلم بها بعض الجهات الامنية و تسكت حتى تحدث جريمة قتل و يكون المظلوم في السجن و الظالم تحت التراب فليس كل مسجون ظالم فهناك من يسجن للدفاع عن شرفه و القانون لا يحمي المغفلين
    اللهم ان نسالك العا****ة

  • hypnose

    testhal hiya , 3lah edir m3ah concubinage ? za3ma la civilisation. elle a paye cher

  • مصطفى

    ممارسة الجنس بدون صفة شرعية اي الزواج و الفاتحة حرام و هية مارسة معه الرديلة بريضها و لم يفرض عليها اي لم يقوم بخطفها و اغتصبها

  • je croi c…………..j deja entedu de cette affaire …..

  • kamel

    لعنت الله عليها و عليه “بشر الزاني بخراب بينه و لو بعد حين” اصبح مجتمعنا اخمج من المجتمعات لغربية يالطيف الطف بنا. ربنا لا تاخذنا بما فعل السفهاء منا امين . انشر من فضلك.

  • سمير المصري

    حسبنا الله ونعم الوكيل في هذا التاجر القبيح الدنيئ السافل الذي يتاجر بعرضه
    او حتى بعرض امراة وهبته نفسها
    هذا فعل يهود والعياذ بالله يبع شرف زوجته او امه او بنته لاجل الدراهم والدنانير والعياذ بالله
    وخيبة الله على هذه المراة ما اقبحها ويالخيبتها ووكستها
    لانها متعلمة تعليم عالي
    وتعمل في منصب مرموق
    ولا تحافظ على شرفها وعرضها وتسلم نفسها لمن طلبها لمجرد احتمال ان يصبح لها زوجا
    وتتركه يصورها في اوضاع مخلة بالشرف
    لا حول ولا قوة الا بالله
    سلام قولا من رب رحيم
    اين القيم والمبادئ والاخلاق
    عموما حكي صديفق جزائري بل وصديقة جزائرية محترمة قال لي يوما الكثير ع نالتليفزيون الجزائري وكي****ة العمل ****ه
    حفظ الله الجزائر
    وعاشت مصر والجزائر

  • خديجة

    اصبح الزنا موضة تمارس قبل الزواج

  • tarek

    vous avez raison Mr Omar

  • ابو يوسف

    هدا جزاء الفاسقات السقطات الزانيات

  • BADR

    WALAHI….. ma konti an tarwi el kissssa————–.???

  • karim

    ya nass il faut voir la video pour juger. cette femme étais ………..

  • هذي …….. راحت تشتكي ….. تمكنها من العمل بسهولة في اي مؤسسة تريد!

  • tarek

    vous avez raison karim, il faut voir la vidéo pour juger. cette femme était completement consentante et d'accord pour coucher avec cet homme. c'était meme elle qui proposait les plans de vue et la lumières puisque elle travaillait à l'entv donc elle métrise le sujet. donc il faut qu'elle assume son fait et qu'elle arrete de se porter comme victime parceque les 2 sont coupables, lui par sa lacheté et sans manque de rejla et elle par sa stupidité et sa façon de vivre à l'occidentale. donc elle est en train de payer ce qu'elle à fait. et c'est un exemple pour toutes les filles algeriennes; garder votre honneur et ne suivez pas ces loups déchainnés.

  • المخ (البرج)

    … الله يهدك كيفاش الحرام ولا موضا الزنا من افعال الكفار والعياذ ب لله

  • moidima

    DZAYER Ya HAYER

  • مواطن

    ليست بمسكسنة
    الأفضل لها دفن نفسها

  • algerien

    allah yastar walah yel3anhoum wallah yerham echouhada

  • libre

    normalmnt hiya yahabssouha machi howa , concubinage dans un pays islamique , mab9a walouuuuuuuuuuuuuuu

  • عربي في زمن ضائع

    و الله هذا جزاء كل من يتطاول على أخلاق و صفات الجزائريين …فارتمائها في حضن هذا.. من دون علاقة أباحها الله و ضربها كل الأعراف عرض الحائط لتطاول و خساسة …تتحمل عوائقبه … و يا لطيف لما نراه يوميا من فتن و انحلال … و الله أفضل الموت على العيش في مثل هذا الزمن الغابر

    على العموم الطيبون للطيبات و الخبيثون للخبيثات

    الله يرحم زمان الرجلة و النيف …

  • zaouiat kounta

    mais qui est cette stars

  • مصطفى لكحل

    مجلة “دزبريات” للموضة و الأزياء تتاجر بأعراض بنات الناس .
    و قد حضرت مرة عرض ازياء يخص هذه المجلة مع رجل اعمال ليبي الذي دفع لصاحب المجلة ما لا يقل عن 20الف دولار شيكا بنكيا مقابل قضاء ليلة مع احدى الفتيات العارضات اللائي لا يتجاوز سنهن21 سنة.
    ارجو تسليط الضوء على هذا الموضوع الحساس

  • wahed

    et pourquoi vous ne blamez pas la fille ? c'est bizarre les commentaires de nos jours …

  • karim

    LES DEUX SONT COUPABLES ET NON PAS QUE LE MONSIEUR.
    IL FAUT APPLIQUER ELKISSAS 3LIHOUM FI ZOUJ

  • okacha20

    ان لم تستحي فافعل ماشئت ……….لكن الظلم ليس فيه وانما فيها لولا ممارستها لما كانت نقطة ضعفها ……………

  • الحكم الشرعي

    يجب جلد كل واحد منهما مئة جلدة امام مرئى من الناس

  • Normalement en commence maintenant a bien éduquer et protéger nos filles et garçons ,il faut si maitre non ?

  • تستاهههههههههههل ما تحشمش

الإستفتاء

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة