“النهار” تنفرد بلقاء نجوم “ذاكرة الجسد” بالجزائر قبل توجههم إلى قسنطينة

“النهار” تنفرد بلقاء نجوم “ذاكرة الجسد” بالجزائر قبل توجههم إلى قسنطينة

التقت “النهار” أبطال مسلسل “ذاكرة الجسد”

على غرار الفنان السوري جمال سليمان الذي يقوم بدور المجاهد الطيب والجزائرية أمل بوشوشة وكل طاقم المسلسل التاريخي الذي كتبته الروائية الجزائرية أحلام مستغانمي ومن إخراج نجدة أنزور في الجزائر أول أمس الخميس، قبل توجههم إلى قسنطينة مع المنتجة سميرة حاج جيلاني لتصوير آخر جزء من هذا المسلسل الذي ينتجه تلفزيون أبو ظبي والمبرمج لشهر رمضان المعظم في التلفزيون الجزائري، قبل أن يعودوا بعد أربعة أيام من التصوير إلى الجزائر العاصمة ليواصلوا باقي اللقطات الخاصة في الأماكن العتيقة بالعاصمة، ومنها على الخصوص القصبة والمطار وبعض الشوارع القديمة. وقال الفنان السوري الكبير جمال سليمان إنه سعيد جدا بتواجده لأول مرة في الجزائر واعتبر قيامه ببطولة هذا العمل التاريخي نقلة نوعية في حياته المهنية التي تمتد إلى أكثر من 30 سنة، قدم من خلالها أكبر الأدوار وشارك في أكبر المسلسلات. من جهتها، طمأنت خريجة ستار أكاديمي الجزائرية أمل بوشوشة الجمهور الجزائري من خلال الدور الذي تقوم به في هذا المسلسل، وقالت بأنها قادرة على تمثيل المرأة الجزائرية أحسن تمثيل، وأنها غير خائفة من القيام بهذا الدور وستفاجئ الجمهور العربي بالموهبة الكبيرة التي تملكها. أما كاتبة الرواية الجزائرية أحلام مستغاني فقالت من جهتها إنها سعيدة جدا بهذه التجربة وسعيدة أكثر بالتعاون مع الجزائريين، لأن هذا العمل سيمثل نقلة في التعريف بالتاريخ الجزائري في كل العالم.

المخرج نجدة أنزور لـ”النهار”: أمل قنبلة ستنفجر في “ذاكرة الجسد

انتقل المخرج السوري نجدة إسماعيل أنزور من أسلوبه المعتاد إلى الدراما التلفزيونية التاريخية لإخراج مسلسل رواية “ذاكرة الجسد” للكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي وكاتبة السيناريو ريم حنا. وفي لقاء مع “النهار”، قال نجدة اسماعيل إنه فخور جدا بمشاركته في هذا العمل لكي يظهر للعالم عظمة الثورة والكفاح الجزائري، كما قال إن الجمهور سيكتشف قنبلة فنية كبيرة ستنفجر في هذا المسلسل متمثلة في الفنانة الصاعدة أمل بوشوشة التي أظهرت قدرات فنية كبيرة جدا. وعن سؤال يتعلق بتأخر العمل، قال نجدة أنزور “قطعنا شوطاً كبيراً في تصوير المسلسل، وجئنا إلى الجزائر لتصوير آخر اللقطات”، كما قال إنه متأكد من أن المسلسل سيكون جاهزا لتقديمه خلال شهر رمضان لأن الجميع متحمس لإنهائه. وعن الصعوبات التي تلقوها أثناء التصوير واللغة خاصة، قال نجدة إن كل شيء كان على ما يرام وتعمد اختيار اللغة العربية الفصحى لأنه فيلم يحكي عن الثورة الجزائرية ولا يمكن تقديمه بلغة أخرى، أما عن الفنانين الجزائريين الذين تم اختيارهم للمشاركة في هذا المسلسل على غرار الممثلة بهية راشدي وعبد النور شلوش، قال المخرج إنه اختارهما بعدما شاهد عددا من أعمالهما، وفي الأخير شكر كل القائمين على هذا العمل خاصة السيدة سميرة حاج جيلاني التي وفرت لهم كل الإمكانات والوسائل، كما ضرب موعدا لجمهوره في شهر رمضان مع مسلسل آخر وهو “ما ملكت أيمانكم“.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة