“النهار” تنقل قصة الرجل الذي أضرم النار في جسمه بقالمة

“النهار” تنقل قصة الرجل الذي أضرم النار في جسمه بقالمة

تعيش عائلة المجاهد عبد الله البسيطة المتكونة من 08 أفراد اغلبهم متزوجون في نفس الوقت مع أبيهم الذي بلغ من العمر عتيا في منزل هش لايليق بظروف الحياة على الإطلاق الذي يعود للعهدة الاستعمارية.

ولم يكن الابن الأصغر الذي هو طريح الفراش حاليا بالمستشفى الحكيم عقبي  ضحية وحده وإنما الوالد كذلك وأبناؤهم لان المسئولين على علم  بالحياة المزرية التي تعاني منها من خلال التحقيقات الإدارية والاجتماعية المجودة حاليا سواء على مستوى البلدية أو على مستوى الدائرة وديوان الترقية والتسيير العقاري بقالمة.

 النهار تدخل بيت الضحية وتكشف المعاناة التي تعيشها العائلة
كان البحث متواصلا عن الحي الذي تقطنه هذه العائلة ولحسن الحظ وجدنا احد المواطنين الذي دلنا على مكان تواجد الزوجة التي تعمل في مصلحة الأمومة ببلدية النشماية عند وصولنا لم نجده هناك،  احد العمال قال ربما تكون في منزلها أو في المستشفى مع زوجها الضحية حولنا المسار وبسرعة كانت الساعة التاسعة صباحا وجدنا المنزل رفقة ذلك المواطن الذي لم يبخل علينا عندما علم بأننا في مهمة خاصة بل ساعدنا في ذلك وزودنا بمعلومات عن الوضع هناك وان أخاه  يعيش نفس المعاناة التي تعاني منها هذه العائلة الكبيرة وبمجرد وصولنا وجدنا الأخ الأكبر  السبتي البالغ من العمر 63 سنة استقبلنا فصادفنا الزوجة م.ن عمرها 43 سنة أين بدأت الدموع تذرف من عينيها من شدة  المعاناة وجرتنا للغرفة الوحيدة التي تتسع ل 12متر مربع فقط لا أكثر ولا اقل حيث لاحظنا الجدران والسقوف كلها مشقوقة وقابلة للسقوط في أي لحظة وقالت إن مياه الأمطار تدخل علينا في فصل الشتاء لاسيما على سقف الغرفة الهش كما لاحظنا جميع الأواني المنزلية المخصصة للطهي كلها في رواق ضيق طوله حوالي ثلاثة أمتار وعرضه متر هذه الغرفة يعيش فيها الابن  البالغ من العمر 09 سنوات يتابع دراسته في السنة الثانية ابتدائي والفتاة إكرام 07 سنوات كذلك تلميذة.

الزوج بطال يعاني الفقر المدقع
عبد الغاني بطال منذ مدة فهو يسترزق من عمله المؤقت عند الخواص لديه ملف سكن أودعه رسميا في شهر أكتوبر سنة 1998 ببلدية النشماية مقر إقامته ومنذ ذلك الحين وهو ينتظر الاستفادة بفارغ الصبر وفي الأيام الماضية تروي زوجته وابن أخيه أن اللجنة المكلفة بالتحقيقات الاجتماعية لطالبي السكن الاجتماعي قد أوفدت إلى منزل الضحية وعاينته ونقلت جميع المعلومات وتنتمي هذه اللجنة للدائرة التي أصبحت في ظل القانون الجديد مكلفة بهذه المهمة ثم بعد أيام قليلة أوفدت لجنة أخرى تابعة لديوان الترقية والتسيير العقاري بالولاية متكونة من 11 عشرة عضوا ونقلوا كذلك جميع المعلومات .
بعد أيام قليلة سمعت العائلة أن قائمة السكن تم ضبطها نهائيا وان اسم الزوج غير وارد بها ومن ثم شعر الزوج بالظلم والهوان أين اتصل  بمكتب منظمة المجاهدين ببلدية النشماية أين تم تسليمه وثائق تقول الزوجة ولكن لا احد يعلم بموضوعها واتجه الضحية إلى مقر الدائرة البعيد عن البلدية بنحو 15 كلم راجيا مقابلة رئيس الدائرة عل وعسى يجد الحل المناسب لإنهاء معاناته لكن رئيس الدائرة رفض مقابلته ليجد الحل الوحيد هو إنهاء حياته بأي شكل من الأشكال وكان ذلك فعلا أين احضر البنزين وسكبه على جسمه وأضرم النار في جسمه أين تم إخماده ولحسن حظه فقد نجا الموت بأعجوبة.

الوالد بولعراس عبد الله مجاهد طريح الفراش
عبد الله هو الآن معاق حركيا أثرت عليه الإصابات المتعددة التي كشفها لنا عند زيارتنا في غرفته فهو أصيب أثناء ثورة التحرير في إحدى المعارك ببكموزة ضواحي قالمة بالغاز وقنابل النابالم التي كان العدو يستعملها ضد جنود جيش التحرير كما اصيب كذلك بعدة رصاصات على مستوى الجسم . عمي عبد الله بسيط جدا محبوب عند العامة والخاصة لم يقدم يوما وان طلب شيئا من السلطة له زوجة محترمة غنية عن التعريف معروفة في أوساط جيش التحرير الوطني لأنها كانت تقوم بمهام كبيرة في إحدى المراكز التابعة لجيش التحرير آنذاك وهي بسيطة جدا الحديث معها شيق لا تنتهي بحكم بساطتها تركنا العائلة وهي في تواضع وصبر لا مثيل له.  هكذا هي العائلات الجزائرية التي صنعت المجد ذات يوم مرمية بين جدران منزل تنعدم فيه مظاهر الحياة الكريمة وتعيش فيه أكثر من 11 عشرة نسمة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة