النيابة المصرية تكشف عن مفاجآت في تحقيقات حادثة “طفلة المعادي”

النيابة المصرية تكشف عن مفاجآت في تحقيقات حادثة “طفلة المعادي”

أبانت تحقيقات النيابة العامة المصرية، في حادثة التحرش بطفلة المعادي والتي أثارت جدلا كبيرا، عن مفاجآت عديدة.

وحسبما نقله موقع “سكاي نيوز العربية”، عن تحقيقات النيابة المصرية، فقد ادعى المتهم أنه التقى الطفلة قبل حدوث الواقعة 3 مرات، وطلبت منه مساعدتها ماديا.

وزعم المتهم أن الطفلة ذهبت خلفه عندما دخل إلى العمارة، وأنه فوجئ بباب الشقة الخاصة بمعمل التحاليل يفتح وتخرج منه إحدى السيدات.

وأشار المتهم، إلى إنه جاء لرؤية طبيب في المبنى.

ومن جهتها، قالت الطفلة في تحقيقاتها أمام النيابة، إن المتهم حاول أن يجردها من ملابسها.

وأضافت الطفلة، إنه وعندما فتحت السيدة الباب خرجت من العمارة مسرعة نحو والدها الذي كان يقوم بمسح السيارات بالقرب من المكان.

وحسب محامي طفلة المعادي، فإن المتهم تنتظره عقوبة مشددة لا تقل عن 10 سنوات.

وكانت قضية طفلة المعادي قد أثيرت عندما انتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يرصد حادثة التحرش.

لينتفض الجميع مطالبين بسرعة إحضار المشتبه فيه، وتقديمه للعدالة وتنفيذ في حقه أقسى العقاب ليكون عبرة لغيره.

وكانت جدة الطفلة، قد صرحت لموقع “سكاي نيوز”، أن والد الطفلة تلقى تهديدات من أقارب المتحرش بالضرب بعد فضح أمره.

مضيفة إن أحد أفراد أسرة المتحرش، حاول التقرب من والد الطفلة، وإقناعه بالتنازل وتعويضه ماديا، لكنه رفض.

وأشارت الجدة، إلى أنها تخاف أن يلحق بولدها أي أذى وهو يعيل أسرة كبيرة وليس لهم سواه.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=974506

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة