النيابة تلتمس عامين سجنا نافذة في حق مسيري مولودية باتنة

التمس، أمس، ممثل النيابة لدى محكمة بجاية خلال محاكمة السيدين نور الدين عبد الصمد ومحمد بن فليس وهما على التوالي رئيس فريق

 

 مولودية باتنة لكرة القدم الذي يلعب في القسم الوطني الثاني ومساعده السيد بن فليس المتابعين بتهمة محاولة رشوة حارس الموب السيد عز الدين دوخة بتاريخ 21 أفريل من السنة الماضية، عندما قدما المتهمين الى مدينة تيشي الساحلية واتصلا بالحارس المذكور ليتفقا على لقاء بأحد المطاعم الراقية بالمدينة التي لا تنام، إلا أن هذا الأخير قد أخطر مسؤولي فريقه الذين تمكنوا من نصب الفخ للضيفين، وتم تسجيل حديثهما بواسطة الهاتف النقال وتصوير مشاهد من اللقاء بواسطة كاميرا مخفية، قبل أن يلتحق مسؤولو فريق الموب الذين أخطروا عناصر الشرطة وأمسكوا بالمتهمين الذين حاولا الفرار خشية من الاعتداء عليهما. وقد أثارت هذه الفضيحة زوبعة كبيرة بعاصمة الحماديين عشية اللقاء الكروي المبرمج بين الفريقين بتاريخ الخامس والعشرين من نفس الشهر، وهي القضية التي اعتبرها ممثل النابة بالجريمة الخطيرة والتي تدخل في خندق الفساد الذي ينخر جسد الرياضة ببلادنا، ووصفها بالشورة في صورة سلبية، كما يعتقد ممثل الحق العام بوجود جهات أخرى متواطئة مع المؤامرة، في حين يرى دفاع المتهمين أن التلبس الذي استندت اليه الضبطية القضائية يعتبر حسبه تلبيا مصطنعا ومفتعلا، وكان من الأجدر اللجوء إلى الشرطة المخولة قانونا بنصب الكمائن والأفخاخ في مثل هذه القضايا. هذا ومن المرتقب النطق في الأحكام النهائية في الثاني من الشهر الداخل.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة