الهدوء يعود للفريق والهدف الثأر من هزيمة الذهاب

إمتحان صعب ذلك الذي سيخوضه رائد بطولة القسم الوطني الثاني وداد تلمسان على أرضية ملعب العقيد لطفي أمام الضيف

 

العنيد سريع المحمدية، لعدة معطيات أبرزها قوة الفريق الزائر العائد بقوة خلال الجولات الأخيرة، بالإضافة إلى الأجواء الساخنة التي عرفها البيت التلمساني طيلة هذا الأسبوع بسبب مطالبة اللاعبين والطاقم الفني بتسوية مستحقاتهم، ووصل الأمر إلى حد التهديد بمقاطعة هذا اللقاء وهو الشيء الذي قد يؤثر على مردود التشكيلة التلمسانية عشية الغد رغم رجوع الأمور إلى نصابها بعد التطمينات التي قدمها رئيس وداد تلمسان، رشيد بوراوي، للاعبيه بتسوية مستحقاتهم العالقة بعد هذه المباراة التي سيدخلها أشبال المدرب، فؤاد بوعلي، بتعداد مكتمل لأول مرة منذ عدة جولات بعد استنفاذ الثلاثي بوجقجي وغزالي والمدافع الأيسر لعياطي للعقوبة التي حرمتهم من المشاركة في اللقاء الماضي ضد ترجي مستغانم، بالإضافة إلى تماثل المصابين للشفاء في صورة بولحية وقادة بن عراج لكن احتمال مشاركتهما في موعد الغد مستبعد للغاية بالنظر إلى ثراء التشكيلة، حيث لا يحتمل أن يجري بوعلي أية تغييرات على التشكيلة الأساسية ماعدا دخول غزالي منذ البداية بالنظر للعقم الكبير المسجل على مستوى القاطرة الأمامية، حيث سيضحى بوعلي إما بعادل طبال العائد إلى مستواه المعهود أو جاليت المتراجع جدا والذي يبقى الأقرب للجلوس على دكة الاحتياط.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة