الهزيمة ليست نهاية العالم، خائف على المنتخب وعلى الجميع مساندته

الهزيمة ليست نهاية العالم، خائف على المنتخب وعلى الجميع مساندته

عبر اللاعب الدولي السابق

رابح ماجر في اتصال بـ”النهار”، عن أسفه الشديد من تعثر الفريق الجزائري في أول خرجة في كأس افريقيا للأمم بأنغولا التي تمتد إلى غاية 31 من نفس الشهر، وقد أرجع المحلل الرياضي لقناة دبي رابح ماجر أسباب الأخفاق إلى عدة أسباب.

أكيد أن رابح ماجر غاضب جدا من نتيجة الفريق الوطني ؟

المشكل أنني لم أكن انتظرها تماما ومتأكد أن كل الجزائريين تفاجأوا مثلي، لا نقول أن فريق مالاوي قوي، لكن الفريق الجزائري هو الذي كان غائبا تماما عن المباراة، والشيء الوحيد الذي المتأكد منه هو التأثر الكبير والواضح على اللاعبين من كثرة الرطوبة والحرارة وهم ليسوا متعودين على ذلك، لا أريد الحديث كرياضي وتقني ومحلل لكي لا أغضب كثيرا الجمهور الذي علق آمالا كبيرة على هؤلاء اللاعبين.

ما هي الأخطاء في رأيك التي ارتكبها الطاقم الفني أو اللاعبين حتى وصلنا إلى هذه الكارثة؟

يجب علينا أولا أن لا نفقد الأمل ولا نؤثر على اللاعبين، بالعكس يجب أن نكون وراءهم ولا ننسى الفرحة التي ارجعوها للجزائر بعد غياب طويل، صحيح أنهم أخطأوا وكانوا غائبين تماما عن المقابلة، مردودهم كان ضعيفا جدا خاصة من الناحية البدنية، لا نقول كارثة ما زالت هناك فرص للتدارك رغم أنها ضئيلة لكن بالنظر لمردود اللاعبين مع الفريق المصري أقول انه بإمكانهم رفع التحدي إذا تجاوزوا هذا المرحلة الصعبة التي وضعوا أنفسهم فيها. كما لا ننسى أن اللاعبين غير متعودين على مثل هذا الطقس وأظن انه كان على الطاقم الفني التحضير لهذه البطولة في افريقيا ليتعود اللاعبون على الظروف الإفريقية الصبة جدا والتي تختلف تماما على أوروبا، كما أننا لم نلعب مقابلات ودية، وهذا الأمر مهم جدا لمثل هذه البطولات.

ما هي الحلول في رأيك للخروج من هذه الأزمة النفسية خاصة بالنسبة للاعبين؟

أهم شيء حاليا هي الناحية البسيكولوجية والخطط التكتيكية التي سينتهجها المدرب الوطني، مالي فريق كبير وقوي والدليل طريقة خروجه من منطقة الخطر التي كان فيها مع فريق أنجولا، الناحية البسيكولوجية مهمة جدا وأكثر من البدنية لأن اللاعب اذا كان مرتاحا نفسيا، يقدم مردودا طيبا حتى وإن كان من الناحية البدنية غير قادر.

كيف يرى ماجر اللاعب الذي يعرف جيدا هذه الوضعيات ويعرف إفريقيا ومشوار الفريق الوطني في أنغولا وأقول لك أن الجمهور الجزائري خاب أمله كثيرا غاضب جدا وخائف من المقابلات المتبقية؟

أولا يجب ألّا نفقد الامل رغم أنني خائف ربما أكثر من كل الجمهور، يجب علينا مساندة الفريق اليوم أكثر من أي وقت آخر، المشوار مازال صعبا والفرق المتبقية لها ما تقوله وحتى إذا خرجنا من الدور الأول يجب علينا ان نبقى وراء هذا الفريق الذي أفرحنا كثيرا وربما كانت تلك كبوة فقط، أتمنى أن يتعلموا منها كثيرا، كما اغتنم الفرصة لأوجه تحياتي لكل لاعب وأقول له كرة القدم خسارة وربح والأخطاء فيها واردة جدا لكن يجب حفظ الدرس والتعلم من أخطائنا.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة