الهياكل الصحية بحاسي لفحل بحاجة لتعزيز

ناشد ممثلو

المجتمع المدني ببلدية حاسي لفحل، التابعة لدائرة المنصورة والواقعة على مسافة 110 كلم جنوب الولاية غرداية، المسؤولين النظر في  المشاكل التي يتخبط فيها المواطن بالنسبة للتكفل به صحيا، حيث أبدوا أسفهم من الوضع الذي تعانيه المؤسسة العمومية للصحة الجوارية بالبلدية   التي أصبحت -حسب قولهم- لا تؤدي دورها على أكمل وجه بسبب انعدام المرافق الضرورية التي يستفيد منها السكان البالغ تعدادهم 4000 نسمة، ناهيك عن التكفل بالحالات الحرجة التي تقع ضحية لإرهاب الطرقات، حيث تسجل البلدية حوادث مرورية قاتلة نظرا لوقوعها بمحاذاة الطريق الوطني رقم 01. وفي هذا السياق، دعوا لدعم المؤسسة الجوارية بأطباء لا سيما في مصلحة الاستعجالات و كذا قابلات باعتبار أنه يوجد طبيب واحد وقابلة واحدة لا يمكنهما تلبية جميع المتطلبات، خصوصا عند بعض النساء الحوامل التي يضطرهن وضعهن الصحي الحرج للتنقل لولاية غرداية قاطعات مسافة 220 كلم ذهابا و إيابا، وهي إشكالية لن يحلها سوى دعم المرفق الصحي بالبلدية بقسم للولادة مجهز بأحدث الوسائل، يضاف إليه فتح قسم للأشعة من أجل تخفيف معاناة العشرات من الفقراء والمعوزين الذين يشكلون 90 بالمئة من سكان بلدية حاسي لفحل وتعميم الخدمة للمصابين من العابرين.

 ممثلو المجتمع المدني طالبوا كذلك باستحداث مخبر للتحاليل الطبية للتعامل مع الأمراض الخطيرة وغيرها، والتي تحتم على المواطن البسيط التنقل لمختلف مستشفيات الولاية والوقوف في طوابير طويلة، ونظرا لأن الطريق الوطني رقم 01 في الجزء المار ببلدية حاسي لفحل شهد في الآونة الأخيرة تصاعدا خطيرا في عدد القتلى بسبب كثرة الحوادث المميتة، فقد أصبح لزاما التعجيل بتوسيع جهاز حفظ الجثث الذي لا يتسع حاليا إلا لجثتين فقط.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة