الوادي.. مرضى القصور الكلوي يطالبون بتحسين ظروف علاجهم

الوادي.. مرضى القصور الكلوي يطالبون بتحسين ظروف علاجهم

يعاني مرضى القصور الكلوي بولاية الوادي، في صمت داخل هذه البناية المنجزة من الفترة الاستعمارية، منذ ازيد من ثلاثة عقود.

المرضى احتجوا اليوم على ما سموه تحويل مصلحة الكلى إلى مستشفى بن عمر الجيلاني.

وتعويضها مؤقتا للحتواء مرضى التهاب السحايا المعدي بناءا عن قرار ولائي بتحويل مصلحة الكلى إلى جهة اخرى.

وجلب مصلحة التهاب السحايا المعدي اليهم رغم رفض المجلس الطبي الامر لما يشمله من خطر على هؤلاء المرضى الذين تنقصهم المناعة الكافية وجد حساسين للامراض.

مرضى عاجزون حركيا وبصريا يعانون وجدوا انفسهم في رحلة التنقل والمصاريف يين المصلحتين التي تقارب المسافة بينهما الى حدود 8 كلم.

وفي ذات السياق ناشد المرضى بتحسين الخدمات من توفير الافرشة وكذا الاكل المحرومين منهم رغم الجهد المقدم من طرف الاطباء والادارة للتغطية العجز وتوفير متطلباتهم.

و المحتجون إشتكوا من إنتشار الحشرات والبعوض بشكل خيالي، وضيق المكان الذي بات عاجزا على احتواء الكم الهائل من الوافدين من المرضى نحوه.

واقع لازم المصلحة التي فاق عمرها أزيد من 3 عقود، بات اليوم الإسراع في تجسيد مركز ولائي للإحتضان مئات الحالات التي تنتشر عبر الولاية، وانقاذهم. خاصة أن بناية المخبر الولائي منجزة ومغلقة منذ أزيد من 8 سنوات وبإمكانها فتحها لفائدة مرضى القصور الكلوي في ظل تدني الخدمات في القطاع الخاص.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=710755

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة