الوادي: هذه تفاصيل وفاة الشاب معتوق بالشريط الحدودي

الوادي: هذه تفاصيل وفاة الشاب معتوق بالشريط الحدودي

لقي الشاب معتوق في العشرينيات من العمر حتفه في المكان المسمى “زقب الصوان” بمنطقة “القلتة” على الحدود الجزائرية التونسية تبعد بحوالي 200كلم عن بلدية دوار الماء الحدودية.

تفاصيل الوفاة التي روج لها في شبكات التواصل الاجتماعي على أنها جريمة قتل شنعاء من قبل الأخ الضحية ودفنه في ذاته المنطقة. أين أفادت مصادر لـ “النهار” مقربة من العائلة، أن معتوق كان على متن دراجة نارية يتفقد كعادته في ماشية العائلة، وعلم بتيهان جمل لهم، بذات المنطقة الرعوية المسماه بـالقلتة.

وهي منطقة تابعة إقليميا في أغلب اجزاءها إلى دولة تونس الشقيقة. وأثناء اللحاق بالجمل ومحاولة توجيهه للعودة، انحرفت دراجته النارية وتتركه جثة هامدة.

وبعد نزول بعض البدو الرحل لبلدية دوار الماء بعد ما يقارب 10أيام، ظنا منهم أن الشاب معتوق عاد إلى مقر سكنه ببلدية الدوار، ليتأكدوا أنه لم يعد.

لتتنقل العائلة للبحث عليه وبعد مرور يومين من البحث، اكتشفوا جثته بذات المنطقة، ومما صعب عملية البحث الانعدام التام لشبكة الهاتف.

وبحضور خال وأخ معتوق، ونظرا لوجود الجثة في حالة متقدمة من التعفن، تم دفنه في عين المكان كعادة أهل البدو الرحل لانعدام الامكانيات لنقله، إضافة إلى أن المنطقة على خط تلامس وحدودية بين البلدين الجزائر وتونس.

وبعد التبليغ سارعت الجهات الأمنية لفتح تحقيق في الحادث ونقل الجثة للتشريح لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء الوفاة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=777413

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة