الوالدة لم تأكل شيئا منذ مساء الأحد الماضي، والوالد يناشد الخاطفين فرحونا فلعواشير يفرحكم ربي

الوالدة لم تأكل شيئا منذ مساء الأحد الماضي، والوالد يناشد الخاطفين فرحونا فلعواشير يفرحكم ربي

كانت قرية ''تيفران'' التي تبعد عن

مقر ببلدية سفيان بولاية باتنة بحوالي 12 كلم يخيم عليها سكون مخيف وحزن يقرأ في وجوه كل سكان القرية بسبب ما حدث لعائلة ”حيرش” التي فقدت ابنها ”حليم” منذ أمسية الأحد الماضي،  في اختفاء غامض رجّحت فيه بقوة فرضية الاختطاف، بالنظر إلى عدة قرائن ودلائل.   منها البحث الدقيق في كل مكان بمحيط القرية الذي لم يثمر بأي نتيجة تذكر، وأيضا الشهادة التي قدمها أحد الرعاة على أساس أنه شاهد سيارة غريبة بها ثلاثة أشخاص ومعهم طفل ينادي والده، كانت قد اتجهت نحو الطريق الولائي رقم 35 في حدود الساعة الثالثة والنصف مساء، وقبل ذلك شاهد في حدود الساعة العاشرة صباحا سيارة أخرى مجهولة تجوب المنطقة، الأمر الذي جعل فرضية الاختطاف شبه مؤكدة، خصوصا بعد أن استعانت قوات الدرك بكلبة مدربة تتبعت المسلك الترابي الذي سلكه الطفل ”حليم” قبل اختفائه إلى غاية الطريق المعبدة على مسافة حوالي 300 متر، قبل أن تجلس الكلبة المدربة على قارعة الطريق وكأنها أرادت أن تقول بأن ”حليم” وصل إلى هنا ثم اختفى، وهو الأمر الذي وإن حدث سيكون اختطافا على متن سيارة لا محالة، ولأن الأمر كان كذلك وأنه يتعلق بأم وأب فجعا في فلذة كبدهما المفقودة في العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، ارتأينا أن نقوم بزيارة ميدانية إلى البيت العائلي للطفل ”حليم حيرش”، حيث وقفنا على حجم المأساة التي تعيشها عائلة المختطف.

الوالدة احتست كوبا من الماء فقط منذ أمسية الأحد الماضي

 معاناة وحزن العائلة المتكونة من الأب والأم وسبعة أبناء، منهم الطفل ”حليم” تجسدت في أم تسمى ”رشيدة لويفي” تبلغ من العمر 41 سنة، والتي أكّد لنا زوجها ”قدّور” – وآثار من أنهكته تكاليف الحياة بادية على ملامح وجهه – أنها لم تتذوق شيئا من الأكل منذ اختفاء ابنهما مساء الأحد الماضي، عدا احتسائها لكوب من الماء، عند موعد إفطار يوم الحادثة، قبل أن تتحول يوميات ”رشيدة ” إلى صيام مفتوح، وفي أجواء من الحزن القاتل، لا حديث وسط العائلة التي خيم عليها الحزن العميق سوى الأسئلة الكثيرة المحيرة للعقول، حول مكان تواجد الابن المدلل السادس من أبناء قدور ورشيدة، وحول من كان وراء اختطافه والغاية من وراء ذلك. من جهته قال الوالد الذي كان جالسا تحت شجرة بالقرب من المنزل أنه لم يتناول شيئا منذ تاريخ الحادثة، متسائلا من أين للأكل أن يمر!؟ وكيف لمعدتي أن تستقبله؟ وأنا لا أعلم ابني حيا كان أم ميتا، وهو يشير إلى مسلك ترابي يؤدي من البيت إلى الطريق الرئيسية ويقول ”من هنا أخذته في الفترة الصباحية إلى المدرسة الابتدائية ومن هنا عدت به بعد منتصف النهار لتناول وجبة الغذاء، قبل أن أرجعه مساء وأوصيه بأن يعود إلى البيت بمجرّد الخروج من مدرسة ”علي لبرارة”، أين يدرس في السنة أولى تحضيري، لكن ”حليم” خرج من المدرسة ولم يعد إلى البيتز.

توسلات للخاطفين: ”أدخلوا الفرحة في قلوبنا في هذه الأيام المباركة

وعلى طريقة الذين فقدوا كل السبل التي تؤدي بهم إلى تحقيق المبتغى المنشود، ناشد الوالد ”قدور” الخاطفين بأن يرجعوا له ابنه الذي قال لنا عنه أنه لا يفارقه وأنه أحب الأبناء إلى قلبه، مطلقا العنان لحنجرته لتخرج من المكبوتات التي ملأت صدره، وهو يقول ”يا خاوتي إذا هداكم ربي ردّولي ولدي في هاذ لعواشير…يا خاوتي فرحوني وفرحوا مرتي رانا والله العظيم ما ناكلو ما نشربو والدار ولاتلنا ظلام” وعلى طريقة البسطاء قال لنا الوالد قدور ”على وجه ربي قوللهم في الجرنان يردولي ولديس. غادرنا قرية تيفران وودعنا أهلها الطيبين وكلهم يدعون الله في هذه الأيام التي لا يرد فيها دعاء لأن يعيد جمع شمل عائلة ”قدور” من جديد وأن يدخل الفرحة إلى قلوب أفرادها، خاصة ونحن على أبواب عيد الفطر المبارك.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة