الوزير الأول المغربي قال عنه إنه كوّن نفسه بنفسه لكنه قاد البلاد بتسرع : “الفيلالي” ينتقد “أحمد بن بلة”.. رمز الثورة وحاكم جزائر الاستقلال

الوزير الأول المغربي قال عنه إنه كوّن نفسه بنفسه لكنه قاد البلاد بتسرع : “الفيلالي” ينتقد “أحمد بن بلة”.. رمز الثورة وحاكم جزائر الاستقلال

وجه الوزير الأول المغربي السابق، عبد اللطيف الفيلالي، انتقادات حادة للرئيس الجزائري السابق أحمد بن بلة، معيبا عليه الخيارات التي رسمت سياستيه الداخلية والخارجية في مطلع الاستقلال.  
وقال الفيلالي، الذي شغل أيضا ولمدة طويلة حقيبة الدبلوماسية المغربية، إن بن بلة سلك خلال تربعه على السلطة (1962-1965) خطوات مخالفة لتطلعات الجزائر واعتمد “خيارات غريبة عن انشغالات الجزائريين”.
وجاء كلام الفيلالي في مذكرته التي نشرت قبل أيام في باريس تحت عنوان “المغرب والعالم العربي” (1)، وكان الرجلان التقيا لأول مرة في أعقاب عملية القرصنة التي استهدفت الطائرة المقلة لقادة الثورة.
وكان القياديون الخمس (محمد بوضياف ومحمد خيضر ومصطفى لشرف وحسين آيت أحمد وأحمد بن بلة) يسافرون من المغرب إلى تونس عندما حولت الطائرة من قبل المخابرات الفرنسية وأجبرت على الهبوط على مطار الدار البيضاء في الجزائر.
وقد التقى الفيلالي بأحمد بن بلة ورفقائه في إطار أشغال اللجنة الثنائية الفرنسية المغربية التي شكلت بهدف معالجة تداعيات عملية القرصنة وآثارها على العلاقة الفرنسية المغربية.
وذكر صاحب الكتاب أن أحمد بن بلة تمكن من تكوين نفسه بنفسه حتى أصبح “قائدا كبيرا للثورة الجزائرية بمحض إرادته”، ومع ذلك لم ينجح في قيادة البلاد خلال الثلاثة أعوام التي قضاها في ثوب زعيم الجزائر بعد الاستقلال.
ويقول الفيلالي إن بن بلة ترأس البلاد وأدار شؤونها “يوما بعد يوم وبتسرع” وليس وفق نظرة طويلة المدى، وأعطى له الانطباع بانخراطه في “إيديولوجية مصطنعة”.
كما انتقد الفيلالي موقف الجزائر حيال ملف الصحراء الغربية، معتبرا أن المشكل صنع من قبل نظام الرئيس الراحل هواري بومدين لفرض حرب على المغرب، واتهم القيادات التي تتالت على السلطة بانتهاج خط مماثل في إشارة إلى حقبات الشاذلي بن جديد وعبد العزيز بوتفليقة ولم يشذ المسؤول المغربي عن مواقفه إزاء المسؤولين في الجزائر.      


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة