إعــــلانات

الوزير الأول: دعم المؤسسات الناشئة بإمكانيات مادية ونمط تسيير تابع للمعايير الدولية

الوزير الأول: دعم المؤسسات الناشئة بإمكانيات مادية ونمط تسيير تابع للمعايير الدولية

أكد الوزير الأول عبد العزيز جراد، اليوم الثلاثاء، إن تدشين أول مسرع للمؤسسات الناشئة جاء لدعم الإبتكار والشركات المبتكرة.

وأضاف جراد في كلمة له على هامش تدشين المسرع: “دعم المؤسسات الناشئة يشكل أولية من أولويات برنامج رئيس الجمهورية لبعث نموذج اقتصادي جديد يقوم على التكنولوجبات الجديدة واقتصاد المعرفة”.

وأوضح جراد، إنه سيتم دعم هذه المؤسسات، بإمكانيات مادية ونمط تسيير تابع للمعايير الدولية للمساهمة في تدعيم الطاقات المستدامة.

وتابع  جراد، إن تدعيم الطاقات المستدامة، كفيلة بجعل الجزائر قطبا بارزا للابتكار في افريقيا.

وأكد جراد، إن الجزائر تواجه تحديات اقتصادية واجتماعية كبيرة يستوجب رفعها لإدماج المعرفة والابتكار.

ويأتي ذلك، لتحقيق رؤية اقتصادية تنموية من خلال دعم المؤسسات الناشئة.

وأضاف الوزير الأول، إنه قد تم وضع اطار قانوني واستحداث صندوق استثمار لدعم هذه المؤسسات.

وأورد الوزير الأول، إن الآليات المستحدثة، تستجيب لاحتياجات المؤسسات الناشئة من دعم لوجيستي واعداد برامج تكنولوجية وتدريبية في مجال المقاولاتية تتماشى مع المعايير الدولة.

بالإضافة إلى اتاحة الفرص لتقديم المشاريع المبتكرة في المجالات ذات الأهمية الوطنية ومرافقتها حتى تصبح ناجعة اقتصاديا.

ويأتي ذلك، بفضل تنظيم دورات في الميادين التالية: التكنولوجيا الحيوية والرقمنة والذكاء الصناعي والتكنولوجيات الزراعية الدقيقة والصناعة الروبوتية والتكنولوجيا المالية.

هذا وأكد الوزير الأول، إنه ينتظر من هذا المسرع، ربط علاقات مع الهيئات الدولية الممولة للمؤسسات الناشئة لاسيما في افريقيا والحوض المتوسط.

بالإضافة إلى التعاون مع الشبكات الدولية بما يسمح لها بالاستفادة من برامج التعاون مع الهيئات الدولية وشبكاتها المتخصصة.

وذكر جراد، بأن المؤسسات الناشئة هي من أولويات رئيس الجمهورية الذي ألح على ضرورة توفير كل الشروط والوسائل لتمكينها من القيام بدورها كاملا في مسار التنويع الاقتصادي المنشود.

مؤكدا إن الحكومة تعكف على مواصلة مجهوداتها لأخلقة الحياة الاقتصادية، والقضاء على الممارسات البيروقراطية.

بالإضافة إلى توفير بيئة ملائمة تساعد حاملي الافكار على تجسيد مشاريعهم ضمن ورشات وتسهيلات ادارية باشرت فيها الحكومة.

وتابع الوزير الأول، إن مخطط الانعاش الاقتصادي يعمل على تخفيف انشاء واجراء ومرافقة المؤسسات الناشئة.

بالإضافة إلى إنشاء بوابة خاصة من المستثمرين المبتدئين في المؤسسات الناشئة.

وكذا تطوير مخطط حكومي لرقمنة كل الاجراءات الإدارية ومنح تحفيزات واعفائات ضريبية لهذه المؤسسات وتسهيل الحصول على العقار.

وفي الأخير، أكد الوزير الأول، إن الحكومة عملت منذ بدايتها على إحداث قطيعة مع النموذج الإقتصادي القديم.

مؤكدا على ضرورة رقمنة وعصرنة الإدارة للقضاء على كل أشكال البيروقراطية.

ودعا جراد، إلى ضرورة التنسيق بين حاملي المشاريع ومراكز البحث والجامعات.

وأبرز الوزير الأول، أهمية هذا مسرع المؤسسات الناشئة الأول من نوعه، الذي تم تدشينه اليوم في احتضان نحو 30 مؤسسة.

رابط دائم : https://nhar.tv/3lWPK
إعــــلانات
إعــــلانات