الوفاق أمام ساعة الحقيقة في المنستير بحثا عن نصف تأشيرة المربع الذهبي

الوفاق أمام ساعة الحقيقة في المنستير بحثا عن نصف تأشيرة المربع الذهبي

سيكون الجمهور الجزائري على موعد مع مواجهة محلية تجمع ممثل الكرة الجزائرية وفاق سطيف في مواجهة الكرة التونسية اتحاد المنستير لحساب مباراة الذهاب

 

 من الدور الربع النهائي من المنافسة العربية فوق أرضية ملعب مصطفي بن جنات، على الساعة الثالثة من أمسية اليوم، وتحت أنظار الملايين من المشاهدين عبر قناة “آرتي سبورت3” وبحضور الآلاف من أنصار الفريقين بمدرجات الملعب، خاصة أن جحافل الانصار الجزائريين بدأت تتدفق على مدينة المنستير منذ بداية الأسبوع الحالي، ما يعطي نكهة خاصة لهذه المواجهة التي تعرف دخول تشكيلة كل فريق بتعداد مكتمل تقريبا ما عدا غياب الوسط الدفاعي فاروق بلقايد، من جانب الوفاق ما يجعل مدرب المنافس لطفي رحيم، في موقع جيد لاستغلال كل نقاط قوة فريقه للاطاحة ببطل النسختين الفارطتين وضمان فوز فوق أرضه يؤمن تأهله، خاصة أنه تنتظره مواجهة العودة بعد اسبوعين بملعب النار والأنصار، كما يملك لطفي رحيم، كل المعلومات الخاصة بأشبال المدرب آيت جودي الذي وجه الدعوة البارحة لــ20  لاعبا وتحت تصرفه عدة عناصر دولية تضمها التشكيلة كل من حاج عيسي، جديات، لموشية، حيماني، سوڤار والقائد رحو، يكفي وضعها تحت منهج تكتيكي ملائم للعودة بنتيجة تضمن التأهل بنسبة كبيرة قبل مواجهة الاياب يوم 20 مارس القادم.

الاجتماع الفني عقد أمس، آيت قاسي، بن مالك ومقني خارج القائمة

مثل فريق وفاق سطيف خلال الاجتماع الفني الذي أقيم بفندق كاتب الفريق رشيد جرودي، وممثل عن ادارة المنستير أين تم تحديد الاجراءات التنظيمية 24 ساعة قبل إنطلاق المباراة، ووضع كل فريق القائمة الرسمية من لاعبين وطواقم ادارية وطبية وفنية المعنية بالحضور اليوم فوق ارضية الميدان حيث وضع الوفاق قائمة بـ20 لاعبا أين تم إستثناء كل من آيت قاسي، بن مالك ومقني في إنتظار الكشف عن العنصرين غير المعنيين بالمشاركة، صبيحة اليوم، خاصة أن التشكيلة تعرف عودة الثنائي رحو-العيفاوي إلى التشكيلة الأساسية ما يعني تمسك آيت جودي بمنهجية 3 مدافعين محوريين.

أكساس يشكو الزكام لكنه جاهز، وحيماني أساسيا بنسبة كبيرة

لم يتمكن المدافع المحوري، أمين أكساس، من حضور الحصة التدريبية لحظة وصول الفريق إلى المنستير، أمسية الأحد الفارط، فوق أرضية ملحق ملعب مصطفي بن جنات، بسبب معاناته من الزكام ليبدي إستعادته لامكاناته، صبيحة البارحة، وكان حاضرا خلال الحصة التدريبية الأخيرة، لأمسية أمس، التي جرت علي الساعة الثالثة في نفس موعد اللقاء ومن المحتمل جدا أن يدخل من البداية اليوم، فيما سيشارك المهاجم حيماني بنسبة كبيرة رغم أنه يبقى ينتظر الضوء الاخضر لطبيب الفريق.

التذاكر الصفراء تباع اليوم ومدينة المنستير مغلقة منذ البارحة

تفتح الشبابيك الخاصة ببيع التذاكر للانصار الجزائريين، صبيحة اليوم، على الساعة التاسعة على مستوى الطريق المؤدي إلى مطار المدينة وجاء اختيار مكان البيع خارج المدينة متعمدا، حيث لن يسمح لكل جزائري لايملك تذكرة من دخول المدينة التي تم غلق جميع المنافذ المؤدية لها منذ البارحة حيث يشترط القائمون علي الحواجز وثيقة الحجز في فنادق المدينة مقابل السماح بدخولها منذ، أمس، يذكر أن ادارة المنستير خصصت اللون الاصفر للتذاكر الخاصة بالأنصار الجزائريين واللون الأزرق للأنصار التوانسة، وتتكفل ادارة المنافس بعملية البيع تحت مراقبة أحد ممثلي ادارة الوفاق حتى لاتذهب بعض التذاكر من حصة 1500 تذكرة صفراء إلى أنصار المنافس وفي حضور الأمن، يذكر أن أبواب الملعب تقرر فتحها علي الساعة العشرة صباحا.

الأعداد الحاضرة ضعف عدد التذاكر ومشاكل مرتقبة اليوم

خلقت الاعداد الهائلة من الانصار الجزائريين أجواء جد خاصة بين شوارع مدينة المنستير بحضور حوالي 4 آلاف مناصر، ما يؤشر علي تأزم الوضع اكثر فأكثر، صبيحة اليوم، على مستوى الاكشاك بيع التذاكر بالنظر إلـى رصد 1500 تذكرة مقابل تواجد 4000 مناصر ويجعل الاغلبية لن تتمكن من حضور المواجهة رغم المسافة الطويلة التي قطعها رغم أن المكان الذي تم حجزه لانصار الوفاق يتسع لـ 2000مكان رغم ان التذاكر التي رصت لهم 1500 تذكرة.

السفير يوسفي قطع 200 كلم لاستقبال وفد الوفاق ويقود حملة توعية واسعة

حظي وفد وفاق سطيف لحظة وصوله مطار المنستير لحبيب بورڤيبة باستقبال جماهيري حار، بالاضافة إلى حضور السلطات الجزائرية ممثلة في سفير الجزائر بتونس، يوسف يوسفي، الذي كان حاضرا شخصيا مع طاقم السفارة، حيث قطع ما يقارب مسافة 200 كلم بين العاصمة التونسية ومدينة المنستير من أجل تجسيد وقوف السلطات إلى جنب بطل العرب، ليعلن السفير والقنصل الجزائري في المنستير حملة توعية واسعة وسط الانصار الجزائريين وحثهم على إعطاء صورة جيدة تؤكد حضارة الجزائري وحبه لوطنه.

إدارة الوفاق منزعجة من ادارة الفندق وسيارات الاجرة تبتز الجزائريين

أبدت إدارة وفاق سطيف في أول ليلة تقيم فيها التشكيلة السطايفية بالفندق الذي إختارته ادارة الفريق المنافس حسب ماهو معمول به، إنزعاجها بسبب فتح الفندق لاقامة الانصار الجزائريين إلى جنب اللاعبين، ما يؤثر على تركيز رفقاء رحو ساعات قليلة قبل المواجهة وهو ما ابلغته إلى ادارة الفندق وإلى ادارة المنستير. من جانب آخر إستغل اصحاب سيارات الاجرة الوضع وتواجد اعداد معتبرة من الانصار من أجل الرفع من اسعار النقل الحضري وبشهادة أحد العارفين بالمنطقة، والذي تعود على الإصطياف فيها أن السعر ارتفع من 3 دينار إلى 10 دينار في ابتزاز متعمد من اصحاب السيارات الخاصة بالنقل.

رئيس الفرع حمار إلتحق البارحة ويرافق فرقة التلفزيون

التحق البارحة رئيس فرع كرة القدم في وفاق سطيف، حسان حمار، بمقر اقامة الوفاق بفندق “كورياس بالاس” في الرحلة الجوية العاصمة الجزائرية-تونس، أين كان بمرافقة فرقة المحطة المركزية للتلفزيون المتكونة من الصحفي، محمد بوساكر، وتقنيين اثنين وكان حمار، قد رفض التنقل ضمن الوفد عبر الطائرة الخاصة لأسباب قال عنها أنها لانشغالات عائلية.

لطفي رحيم:”نريد تأهلا تاريخيا وسنلعب حظوظنا الي آخر لحظة”

أكد مدرب اتحاد المنستير لطفي رحيم، على الاهمية التي تكتسيها مواجهة، اليوم، أمام بطل العرب حيث قال:”سنواجه الوفاق دون عقدة خاصة ان فريقي لأول مرة في التاريخ يصل إلى هذا الدور المتقدم من المنافسة بعد 3 مشاركات متتالية لم نتمكن خلالها من تجاوز الدور الأول، ونعلق آمالا عريضة على الذهاب بعيدا ولما لا انتزاع الكأس من أجل بروز المنستير دوليا على غرار مافعله وفاق سطيف الذي برز بفضل كأس العرب، واعتقد أن التعداد جاهز وأن ورقة التأهل تلعب على شوطين ومهما تكن نتيجة، اليوم، لن نذهب الي سطيف من أجل التفرج وسندافع عن حظوظنا إلى آخر لحظة.

آيت جودي:”يجب تضييق الخناق على الفرديات الممتازة للمنستير”

أعتقد أن المواجهة جد صعبة لاننا نلعب أمام أحد أحسن الفرق الخمسة في البطولة التونسية، وستزيد تعثر المنافس مرتين متتاليتين بميدانه في الجولات الأخيرة من تعقيد مهمتنا ويجعله يرمي بكامل ثقله في الهجوم، اليوم، وهو ما سنعمل على استغلاله كما يجب تضييق الخناق على الفرديات الممتازة التي تزخر بها تشكيلة المنافس التي تبقى سلاحه الفتاك، اليوم، واعتقد أن ورقة التأهل يجب أن نلعبها في مواجهة الذهاب، اليوم، وأي خطأ سيصعي من مهمتنا في مواجهة العودة.

حاج عيسى يريد إنهاء الموضوع اليوم ليتفرغ لمواجهتي الاتحاد والبرج

وفي حديث قصير مع الوسط الهجومي قبل التنقل زوال الأحد الفارط أكد خلاله أن فريقه أصبح يملك تجربة كبيرة في هذه المنافسة وأن اسبقية مواجهة المنستير في العودة في ملعب الثامن ماي تعطي الافضلية لفريقه وهذا لايعني حسب حاج عيسى أن فريقه سيلعب، اليوم، من أجل اللعب بل أن رغبة رفقائه تبقي ضمان التأهل بنسبة كبيرة هذه الأمسية حتـى “نضع كأس العرب جانبا” أو كما قال مدلل انصار الوفاق الذي يبدو أنه يعطي أهمية خاصة للمبارتين التي تنتظر فريقه أمام كل من اتحاد العاصمة وأهلي البرج  ختم حديثه القصير معنا.

الوفاق طلب رسميا تأخير لقاء البرج إلى الثلاثاء 10 مارس

تقدمت ادارة وفاق سطيف، رسميا بطلب تاخير لقاء الجولة الرابعة أمام الغريم أهلي البرج بــ 24 ساعة عن الموعد الذي حددته الرابطة الوطنية يوم الاثنين 9 مارس القادم إلى يوم الثلاثاء 10 مارس، خاصة أن التشكيلة السطايفية ستواجه اتحاد العاصمة يوم الجمعة القادم 6 مارس بعد العودة من مواجهة المنستير بـ 72 ساعة وتبقي تنتظر رد الرابطة على هذا الطلب هذه الساعات.

برمجة لقاء بلوزداد يوم 12 مارس يعني إلزامية فريق موازي

أعلنت الرابطة الوطنية، أمس، عن البرنامج التفصيلي لتواريخ الجولات إلى نهاية الموسم والتي سجلنا فيه من أول نظرة برمجة مواجهة شباب بلوزداد يوم الخميس 12 مارس القادم، رغم أن تواريخ مواجهة الاتحاد الافريقي أمام خليج السرت الليبي ايام 13،14و 15 مارس، مايعني أن الوفاق يكون خلال هذه الفترة في ليبيا، ويبدو أن الاتحادية ماضية في قرارها حين طالبت الفرق باستعمال الفريق الاحتياطي للستنجاد به في مثل هذه الوضعيات ليصبح تشكيل فريق موازي ضرورة قصوي.

إجتماع آيت جودي باللاعبين أمس وحصة معاينة في الأمسية

عقد مدرب وفاق سطيف، عزالدين آيت جودي، اجتماعا مع لاعبيه بحضور كل عناصر التعداد الـ 23 تحدث خلاله عن المواجهة وعلي ضرورة التركيز من الآن على هذه المباراة الهامة، ومذكرا لاعبيه بالمسؤولية الملقاة علي عاتقهم لتشريف الألوان الوطنية، مطالبا كل لاعب يقع عليه الاختيار، اليوم، أن يؤدي دوره على أكمل وجه ليضرب موعدا مع اشباله إلى مابعد الحصة التدريبية الأخيرة لامسية البارحة لوضع اللمسات الاخيرة علي الخطة المنتهجة هذه الأمسية على أن يجتمع الجميع في نفس القاعة من الفندق لمعاينة لقائي المنستير النجم الساحلي والملعب التونسي ودراسة نقاط قوة وضعف المناغس بشكل دقيق. في نفس السياق فضل الرئيس سرار عدم الضغط على لاعبيه محددا منحة التأهل بين لقائي الذهاب والإياب بمبلغ 10 ملايين كان قد كشف عليها في الأدوار السابقة لهذه المنافسة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة