الوفاق يريد تمديد أفراح كرة القدم الجزائرية

الوفاق يريد تمديد أفراح كرة القدم الجزائرية

يطمح فريق وفاق سطيف

 الجزائري الذي يستقبل غدا الثلاثاء على الساعة السادسة مساء فريق الرجاء البيضاوي المغربي برسم لقاء العودة للدور نصف النهائي لكأس إتحاد شمال إفريقيا للاندية البطلة إلى تمديد ديناميكية الانتصار عقب تأهل المنتخب الجزائري إلى نهائيات مونديال جنوب إفريقيا 2010.

ويبدى رفقاء فوزي شاوشي بعدما خاضوا مباراة ذهاب قوية في أجواء من التنافس الكبير أمام 50 ألف مناصر انتهت بنتيجة التعادل -هدف لمثله- عزيمة وإصرار كبيرين من أجل بلوغ الدور النهائي من هذه المنافسة المغاربية التي يشاركون فيها لأول مرة.

ورغم تحليه بالحذر معترفا ” بالمستوى العالي للفريق البيضاوي ” إلا أن المدرب على مشيش يشاطر تفاؤل لاعبي فريقه ” إذ أنه سيكون أمرا سيئا عدم لعب الدور النهائي بعدما بلغنا هذه المرحلة المتقدمة من المنافسة إثر مقابلة – ذهاب -توجت بالتعادل مع تسجيل -هدف -في ملعب الفريق الخضم ” و لا يترك مدرب الكحلة و البيضاء الذي لا ينسى في الآن نفسه التفكير في مقابلة الأحد القادم بملعب 8 ماي 1945 أمام الملعب المالي برسم الدور النهائي ذهاب لكأس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم أي شئ للصدفة بدءا من اليوم الاثنين حيث سيدخل الفريق الرمز لمدينة عين الفوارة تربصا مغلقا.

ويعد هذا التربص الذي سيجعل لاعبي الوفاق يفرطون في أضحية العيد  ضروريا إذا أراد الفريق تجاوز المنافسين المغربي و المالي بنجاح ” كما يقول السيد مشيش.

” لدينا حظ كبير لخوض منافستين دوليتين من بينها نهائي كأس قارية و هذا لا يحدث كثيرا في مشوار لاعب وذلك يستحق تقديم كل التضحيات ” كما يضيف السيد مشيش قبل أن يشير إلى أن لاعبيه ” ليسوا فقط مستعدون لرفع التحدي بل هم سيقدمون كل ما في وسعهم من طاقة و جهد من أجل إسعاد أنصار الوفاق و كامل الشعب الجزائري “.

وبالنسبة لحارس المرمى محمد الصغير فراجي فإنه من الضروري نسيان نتيجة مباراة الذهاب و التفكير جيدا في مرحلة العودة ” بكل جدية و عزيمة ” وليس فريق الرجاء البيضاوي قادما جديدا في سماء كرة القدم كما يرى فراجي الذي يعتبر أنه سيكون من قبيل نقص الحيطة أن يرقد الفريق على استحقاقاته إذ سيكون اللقاء صعبا للغاية.

فمنافسونا سيرمون بكل ما لديهم لدك شباكنا في سبيل إضفاء الشك في صفوفنا”.

وسيستفيد المدرب السطائفي خلال هذه المقابلة من حضور كامل عناصر التشكيلة المحلية بما فيها لزهر حاج عيسى الذي تعافى من إصابة  لم تسمح له بالمشاركة في مقابلة البطولة الأخيرة للوفاق أمام شباب باتنة.

وبالتأكيد سيحظى رفقاء أحد أبطال أم درمان فوزي شاوشي يوم الثلاثاء بملعب 8 ماي 1945 بدعم من  الرجل الثاني عشر و هو الجمهور السطايفي الكبير الذي سيضيف مسحة كحلة وبيضاء للفرحة الخضراء التي ما زالت تسعد الجزائر برمتها .

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة