الوفاق يعود بأخفّ الأضرار ويعد بالتدارك في ملعب النار

الوفاق يعود بأخفّ الأضرار ويعد بالتدارك في ملعب النار

مواجهة العلمة كانت حاضرة في تغييرات جياني

عرف الشوط الأول سيطرة واضحة لتشكيلة وفاق سطيف وتجسد ذلك من خلال أول تهديد في الدقيقة ٤ بعد تمرية يخلف إلى جاليط الذي وجد نفسه وجها لوجه لكن كرته تمر جانبية، يرد وسط الميدان نزار قربوج في د 11 عن طريق هجوم معاكس يتوغل وبقذفه قوية خارج الإطار، ثم قذفه كامارا في د 13 من 25 م مرت جانبية.

ليتحصل الوفاق على مخالفة داخل منطقة الـ 18 يضعها لموشية بين أرجل حيماني في د14 تصطدم بالحائط وتخرج، لتأتي الدقيقة 17 بالجديد بعد تنفيذ قائد باجة صابر محمدي مخالفة ويمرر إلى خليل جلاسي من خارج المنطقة يخادع الحارس شاوشي مسجلا الهدف الأول لفريقه، حيث لم نسجل رد فعل حقيقي إلى غاية الدقيقة 38 بعد فتحة حشود ورأسية جاليط تلمس يد المدافع بن ساسي والحكم يتغاضي عن إعلان ضربة جزاء شرعية، ثم يتوغل جابو في د43 وبفتحة أرضية تمر بين الأرجل جاليط، لينتهي الشوط الأول بتفوق الأولمبي الباجي بفارق هدف واحد.

الشوط الثاني عرف سيطرة عقيمة لوفاق سطيف مقابل تنظيم جيد للاولمبي والبداية بفتحة حشود في د55 أخرجها الدفاع في اللحظة الأخيرة إلى الركنية، لتأتي أخطر فرصة في د 69 بعد تمريره حيماني إلى غزالي وجها لوجه يتباطأ والدفاع يتدخل ويخرج الكرة، يرد نزار قربوج في د 72 ينفرد بالحارس شاوشي وبقذفة تخرج فوق المرمى، نفس اللاعب وفي د 74 ينفرد وأراد رفع الكرة لكن شاوشي يتألق وينقذ فريقه من هدف ثان، لنسجل في الدقيقة 88 انفراد المهاجم حيماني بالحارس قيس حمدون وبقذفه قوية جانبت القائم، الى غاية نهاية المواجهة بهزيمة تبقي على كل حظوظ الفريق في انتزاع ورقة التأهل قائمة.

مترف طلب الإعفاء وبرڤيڤة، بلقايد والحارس بن مالك خارج القائمة

لم يوجه المدرب جياني الدعوة لأربعة عناصر والتي تابعت المباراة من المنصة الشرفية، ويتعلق الأمر بكل من برقيقة بسبب خيارات المدرب، بلقايد بسبب الإصابة، والحارس الثالث بن مالك، فيما لم يكن وسط الميدان حسين مترف حاضرا ضمن قائمة الـ 18 بطلب من اللاعب الذي طلب الإعفاء من المشاركة تخوفا من الإصابة التي اشتكى منها خلال الحصة التدريبية الأخيرة حيث عوضه زميله بوشريط في الوسط الميدان الدفاعي إلى جنب لموشية.

عودة الرباعي جاليط، يخلف، ديس وبوشريط إلى التشكيلة الأساسية

أحدث الطاقم الفني عدة تغييرات على التشكيلة الأساسية مقارنة بتلك التي واجهت مولودية سعيدة، منها تغييرات اضطرارية على غرار إقحام المدافع ديس ووسط الميدان بوشريط لتعويض الثنائي بلقايدمترف، فيما تم إعادة يخلف إلى مكانته الأساسية عوضا لزميله بن موسى، كما عرفت المواجهة استعادة المهاجم جاليط مكان زميله المهاجم غزالي رغم الهدف الذي وقعه غزالي في شباك سعيدة إلا أن ذلك لم يشفع له أمام تألق جاليط.

مواجهة العلمة حاضرة في تغييرات جياني أمس

أحدث المدرب جياني ثلاثة تغييرات، حيث جاء التغيير الأخير من خلال إقحام الشاب دلهوم في الدقيقة 83 مكان بوشريط وكان قبلها بثلاث دقائق قد أخرج جابو وأقحم مكانه بن موسى، فيما كان أول تغيير في الدقيقة 65 بعد أن أخرج جاليط وأقحم مكانه غزالي، ويبدو أن جياني فكر أكثر في لقاء العلمة من خلال التغييرات التي أحدثها وكذا إراحة بلقايد ومترف.

الحكم المغربي حرم الوفاق من ركلة جزاء شرعية

تغاضي الحكم المغربي رضوان جياد عن احتساب ركلة جزاء شرعية بعد أن لمس المدافع بن ساسي الكرة بيده بعد قذفة زميله نضال نفزي الذي أراد إخراج الكرة، بعد ضغط من المهاجم جاليط، ورغم قرب الحكم من اللقطة إلا أنه قدر أن اللمس باليد لم يكن متعمدا رغم أن القوانين الجديدة ألغت مثل هذه التقديرات، ليحرم الحكم الوفاق من العودة في النتيجة في د 38، في نفس السياق أثرت أرضية الميدان المعشوشبة طبيعيا والمبللة سلبيا على أداء تشكيلة الوفاق بشكل خاص بسبب اعتماده على الفنيات والكرات القصيرة وهو ما شكل عائقا عكس المنافس الذي اعتمد التكتل والكرات الطويلة.

 لموشية وحشود مهددان بعدم حضور النهائي

كان الثنائي لموشية وزميله حشود أول العناصر السطايفية التي تلقت بطاقة في أول خرجة دولية للتشكيلة في منافسة كأس شمال افريقيا، حيث سيكون الثنائي مهددا بالعقوبة الآلية خلال المواجهة القادمة يوم 23 نوفمبر القادم في ملعب الثامن ماي وفي حالة تحصله علي بطاقة ثانية في لقاء العودة سيحرم الثنائي من حضور النهائي.

سعدان: ”الوفاق ضيع التعادل على أقل تقدير في مواجهة نظيفة

أكد المدرب الوطني السابق رابح سعدان أن الوفاق ضيع التعادل على أقل تقدير بسبب تضييعه التمريرات والتسرع في الأداء، وهو السبب الذي كان وراء تضييع التعادل حسب المدرب سعدان في مواجهة قال عنها أنها نظيفة من خلال الريتم العالي الذي عرفته والروح الرياضية الذي سادت المباراة.

300 مناصر رفضوا الدخول بسبب غلاء التذاكر

رفض 300 مناصر الذين تنقلوا إلى تونس لحضور المباراة أمس، من الدخول مع انطلاق المباراة بسبب غلاء التذاكر التي حددتها إدارة ملعب بوجمعة الكميتي بـ 10 دينار تونسي، وهو ما أثار احتجاج الأنصار الحاضرين الذين بقوا خارج أسوار الملعب حيث استنجدوا بالإدارة وطالبوا بحضور نائب الرئيس بلعياط لإيجاد حل لهذا المشكل.

بلعياط يتدخل ويقتني 300 تذكرة

ليأتي تدخل نائب رئيس وفاق سطيف الحسناوي بلعياط الذي قام باقتناء التذاكر الخاصة بكل الأنصار المتواجدين خارج الملعب والمقدر عددهم 300 مناصر، ويضمن دخولهم المدرجات قبل انطلاق اللقاء بلحظات، حيث خلق دخولهم ضجة في المدرجات من خلال الأهازيج التي أطلقوها وتفاعلهم مباشرة مع لقطة المهاجم جاليط الذي انفرد بالحارس في الدقيقة الرابعة.

راحة اليوم والوصول في الأمسية على الخامسة

فضل المدرب جياني منح راحة اليوم إلى لاعبيه حيث سيستغل اللاعبون هذه الراحة للتسوق في العاصمة التونسية خاصة أن الوفد غادر مدينة باجة مباشرة بعد نهاية المباراة تجاه فندقالمرادي قمرت، حيث يقيم منذ وصوله على أن يلتحق بمطار قرطاج في الساعة الرابعة موعد إقلاع الطائرة للرحلة الجوية تجاه العاصمة التي يصلها الوفد في حدود الخامسة والنصف مساء.

صالحي على موعد مع تسوية الشطر الأول لـ12 لاعبا هذا الجمعة

علمنا أن الرئيس بالنيابة رشيد صالحي، قد تمكن من رفع التحدي وجمع المبلغ الإجمالي الكافي لتغطية الشطر الثاني لـ12 لاعبا من تعداد وفاق سطيف، وقد كشفت لنا مصادرنا أن الرئيس بالنيابة صالحي حدد موعد الجمعة 5 نوفمبر لتسوية المستحقات العالقة للاعبين، وهو الموعد الذي التزمت به الإدارة مع لاعبيها وتأتي هذه العملية قبل موعد داربي الولاية بـ 24 ساعة، وهو ما سينعكس إيجابا على مردود التشكيلة السبت القادم وفي بقية المشوار.


التعليقات (2)

  • شه شه ياسرر

    ههههههههههه خسرو اين انتم يا سطي****ا

  • شاوشى سباب لخسارة

أخبار الجزائر

حديث الشبكة