اليوم الثاني من محاكمة الاخوة كونيناف بمحكمة سيدي امحمد

اليوم الثاني من محاكمة الاخوة كونيناف بمحكمة سيدي امحمد

تستمر اليوم الخميس، محاكمة الإخوة كونيناف لليوم الثاني على التوالي بمحكمة سيدي امحمد، في قضية الفساد المتابعون فيها.

القضية متابع فيها إلى جانف الإخوة كونيناف، كل من الوزير الأول السابق، عبد المالك سلال ووزير الموارد المائية سابقا وإطارات بوزارة الصناعة.

المتهمون وجهت لهم تهم تتعلق بإبرام صفقات عمومية مع الدولة من دون الوفاء الالتزامات التعاقدية وإستغلال نفوذ موظفين عموميين.

بالإضافة إلى تحويل عقارات وامتيازات عن مقصدها الامتيازي. هذا و قد كشفت التحقيقات عن تورط الإخوة كونيناف بالتلاعب بتعاملات وصفقات عمومية، في قطاعي الموارد المائية والأشغال العمومية.

القاضية تسأل مكاحلية عادل: بإعتبارك المدير الجهوي للوكالة الوطنية للوساطة والتنظيم العقاري aniref أمضيت على صفقتين تم منحهما للاخوة كونيناف ماهي الشروط التي جعلتكم تمنحون الصفقتين “حظائر صناعية بكل من عين وسارة وقصر البخاري ” في مدة وجيرة دون مرورها على مكتب الدراسات لديكم؟ 
مكاحلية : هذه هي الطريقة المعمول بها حسب الوثائق المتوفرة لدى طلب الصفقة في غياب منافسين عليها.

القاضية : مدة انجاز المشاريع استغرقت وقت ولم تكن هناك التزامات بالعقود الممضاة من أجل التسليم هل قدمتم اعذارات؟ 
مكاحلية : ليس من صلاحياتنا ارسال اعذرات، ارسلت تقارير للمديرية العامة للوكالة الوطنية للوساطة والتنظيم العقاري حددت فيه كل التجاوزات، والتأخرات التي سجلتها هذه المشاريع.

القاضية تستجوب بناي ليلى مديرة جهورية للوكالة الوطنية للوساطة والتنظيم العقاري بالعاصمة : هل كنتم تقومون بزيارات ميدانية للمشروع ؟
ليلى بناي : نعم قبل بداية الدراسات
القاضية : هل وجهتم انذارات وتقارير عند انتهاء الدراسات ؟
ليلى بناي : ليست من صلاحياتي.. لمدة 9 أشهر وأنا أرسل انذارات إلى المدير العام بنهاية مدة الدراسة وبداية الانجاز للمشاريع،  المدير العام أمرني بأن لا أرسل له مرة أخرى الإنذارات.
وكيل الجمهورية يتدخل : يعني أنت لست مسؤولة عما يحدث في مشروع عين وسارة ؟
ليلى بناي :نعم المدير العام هو الوحيد المخول له بالتدخل أو وضع حدا للتجاوزات.

أحد المحامين رفقة القاضية يسألان ليلى بناي: هل صمتك عن هذه الانذارات كانت له فائدة عليك مثلا ترقية أو شيئ من هذا القبيل؟ 
ليلى بناي :نعم تم ترقيتي في عديد الرتب.

القاضية تستجوب ايت قاسي مصطفى بصفته الأمين العام للوكالة الوطنية للتنظيم العقاري.

القاضية : نفس السؤال كان هناك صفقتين لحظائر صناعية بعين وسارة وقصر البخاري وانتم وافقتم ماذا تقول؟
آيت قاسي مصطفى : كنا نقوم بإجتماعات ونقدم ملاحظات فيما يخص تأخر انجاز المشروعين، نفس قائمة العمال والعتاد سجلناها من خلال ملاحظتنا، يعني أن شركة كوجي سي شغلت نفس العتاد والعمال في مشروعين منفصيلين ميدانيا ولهم نفس مدة الانجاز لكن لم يلتزموا بمدة الانجاز بعد الدراسة

القاضية : هل رفعت انذار او تقرير للمدير العام لأن منح المشروعين بنفس الزمان ونفس العمال والعتاد من المستحيل تكملته ؟
آيت قاسي : خلال الاجتماع يمكن لكن خارجه غير ممكن؟

القاضية : فيما يخص صفقة عين عبيد بقسنطينة التي لم ترى النور أصلا رغم صدور تعليمة من الوزير الاول تقضي بعد منح الشركات اكثر من صفقتين الا انكم منحتم الصفقة في وقتها ؟
آيت قاسي : بالفعل.. لكن تم توقيف الاشغال بها بسببب التقشفى.

وكيل الجمهورية يتدخل..يوجه سؤال لآيت قاسي الامين العام للوكالة الوطنية للتنظيم العقاري؟ .. تكرر منحكم الصفقات ثلاث مرات لنفس الشركة كيف ذلك هل هذا حقرة لباقي الشركات
آيت قاسي : توفر الشروط يرخص ذلك من تقدم للصفقة من طرف شركات اخرى ولم يحضى بها يتقدم بطعن !!!


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=884477

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة