امرأة تقتل «عجوزتها» بمساعدة صديقها ثم يعلقان جثتها لإيهام المحققين بانتحارها!

امرأة تقتل «عجوزتها» بمساعدة صديقها ثم يعلقان جثتها لإيهام المحققين بانتحارها!

درك تبسة يحل لغز جريمة قتل عجوز عمرها 84 سنة في منطقة الحمامات 

القاتلة هي زوجة ربيب الضحية وكانت تهدف من وراء الجريمة إلى الاستيلاء على المنزل

توصلت مصالح الدرك الوطني بتبسة إلى فك لغز جريمة قتل وقعت قبل نحو عام ونص، راحت ضحيتها عجوز تبلغ من العمر 84 سنة.

عثر عليها حسب المعاينة الأولية مشنوقة داخل منزلها ببلدية الحمامات، وهو ما رجح فرضية الانتحار آنذاك، إلا أن تقرير الطبيب الشرعي أثبت بعد إجراء عملية التشريح على الجثة، أن الضحية كانت مخدرة قبل لفظها أنفاسها، إضافة إلى أنها تكون قد تعرضت إلى الخنق بفعل فاعل.

وهو ما أدى إلى فتح تحقيق بأمر من وكيل الجمهورية، وتبين أن الأمر يتعلق بجريمة قتل قبل إعادة تعليقها بواسطة حبل في أعلى سقف الغرفة للتمويه وتمرير فرضية الانتحار شنقا.

الضبطية القضائية التابعة للفرقة الإقليمية بالحمامات والعاملة تحت وصاية كتيبة بئر مقدم، وبناء على ما تم استخلاصه من تقرير الطبيب الشرعي ومحاضر المعاينة الأولية، خاصة فيما يتعلق بتحديد البصمات، تكونت الملامح الأولى للجناة.

وبعد التعمق في التحريات المباشرة والتي تم فيها استعمال كشوف الهاتف النقال وآلية تحديد المواقع للضحية والمقربين منها.

تم أخيرا التوصل إلى تحديد هويتي الجانيين اللذين تبين أن المشتبه فيها الأولى هي زوجة ربيبها الذي قامت بتربيته منذ ارتباطها بوالده، وشخص آخر على علاقة بها، حيث تم الاتفاق بين الاثنين على ضرورة التخلص من العجوز.

وذلك من أجل استفادة الكنة من المنزل العائلي المسجل باسم الضحية، مقابل أخذ شريكها ما يعثر عليه بحوزتها من أموال، وهو ما تم بالفعل، حيث تم تخدير العجوز ليلة الواقعة من خلال وضع 10 أقراص دواء لها من فئة المؤثرات العقلية في شراب تناولته قبل أن تفقد الوعي، ليقوما بعد ذلك بخنقها والإجهاز عليها حتى الموت.

ومن أجل إبعاد شبهة الجريمة، قاما بتعليقها من رقبتها بواسطة حبل تم توثيقه في أعلى السقف لإيهام الجميع أن العجوز هي من أقدمت على الانتحار وبالتالي غلق الموضوع إلى الأبد.

التحقيقات المنجزة بينت بالدليل تورط الكنة وشريكها وأفضت إلى استصدار أمر بالقبض عليهما وبعد مواجهتهما وسماعهما على محاضر رسمية، تم تقديمهما أمام وكيل الجمهورية الذي أحال ملفهما على قاضي التحقيق، أين صدر ضدهما أمر بالإيداع رهن الحبس المؤقت بتهم ثقيلة.


التعليقات (1)

  • عبد الله العربي

    لاحول ولا قوة الا بالله

أخبار الجزائر

حديث الشبكة