انسحاب مكتب بلهزيل بصفة نهائية واستخلافه بأعضاء المكتب القديم

تقرر بصفة نهائية انسحاب الرئيس، بلهزيل بلحسن، رفقة مجموعة من العناصر التي انضمت إلى تشكيلة مكتبه في الصائفة الماضية، عندما

 

دعا الوالي أسرة المولودية للالتفاف حول المولودية لإنقاذها بعد أن انضم في خرجة اعتبرت آنذاك غير مسؤولة، الأمر الذي كانت له نتائج سلبية من بين إفرازاتها الوضعية الحالية للفريق بعدما أصبحت المولودية جسر البعض نحو الترقية الاجتماعية والشهرة خصوصا النكرات التي تحولت بقدرة قادر إلى أسماء تتحرك في فضاء كرة القدم الوسط الأكثر غزوا في الوقت الراهن من طرف الدخلاء على الوسط الرياضي.

انسحاب، بلهزيل، الذي لاحت علاماته الأولى منذ مدة إثر الضغوطات التي مارست بعض الأطراف التي سعت إلى هندسة السيناريو الجديد مستخدمة الشارع تأكد رسميا، أمس الأول ،في اجتماع سري ضم الفاعلين الجدد في الساحة الكروية إلى بعض الأسماء المعروفة منها الحاج المكي العضو السابق بالرابطة الجهوية لوهران الذي يكون حسب مصدر عليم تسلم مقاليد الفريق متصدرا بذلك واجهة المكتب القديم الذي أشرف على المولودية الموسم الماضي والذي يتكون من السيد محمد الخالدي، وياسين بن حمزة، العضو الجديد بالمكتب الفيدرالي، بالإضافة إلى رئيس المجلس الشعبي لبلدية سعيدة، السيد بوعلام، هذا وتتمثل المهمة الرئيسية حاليا بالنسبة للعائدين في إنقاذ المولودية من العودة إلى القسم الثاني، وهو المطلب الملح والأساسي للأنصار بسعيدة، لكن ذلك لن يتحقق إلا بالرفع عن سياسة التكتلات التي أساءت كثيرا لفريق مدينة العقبان وتفادي الوقوع في فخ الاستعلاء عن طلب النصح لدى خبراء الكرة بسعيدة لأن المال وحده لا يصنع النتائج الإيجابية بالرغم من أنه يأتي أولا وأخيرا من خزينة الدولة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة