انطلاقة متعثرة لعمالقة الكرة الإفريقية

انطلاقة متعثرة لعمالقة الكرة الإفريقية

اتسمت الجولة الأولى من الدور الثالث و الأخير

من التصفيات المزدوجة لكاسي العالم وأمم إفريقيا لكرة القدم  (2010)  بالانطلاقة  المتعثرة نسبيا بالنسبة لعمالقة المنتخبات الإفريقية بدءا بمصر ونيحيريا بقواعدهما و فشل المنتخب الجزائري في العودة بنقاط الفوز من كيغالي وانهزام الكامرون بالطوغو (1-0)  فيما تمكنت تشكيلات كوت ديفوار و تونس وغانا من تسجيل انطلاقة جيدة في مشوار التصفيات هذا.

ففي المجموعة الثالثة كان المنتخب الجزائري الذي افتتح منافسات هذا الدور بكيغالي أمام رواندا “قاب قوسين أو أدنى من الفوز” الذي فشل في تحقيقه ليترك  اللاعبون بذلك نقاط ثمينة تفلت من بين أرجلهم.

وكان بإمكان رفاق اللاعب كريم متمور  أحسن لاعب فوق أرضية الميدان التفوق في هذه المقابلة التي أتيحت لهم فيها عدة فرص سانحة للتسجيل خاصة في المرحلة الأولى.

وحتى و إن كان “الخضر” قد نجحوا في العودة بنقطة التعادل, إلا أن الحصاد كان بإمكانه أن يكون أوفر من هذه الخرجة الإفريقية.

ومن حسن الحظ, أن تشكيلة الفراعنة لم تتمكن سوى من تسجيل التعادل(1-1) بقواعدها أمام تشكيلة زامبية تستحق الإحترام في مقابلة ساخنة جرت أمس الأحد بملعب القاهرة أمام 000ر70 متفرج. ووجدت تشكيلة المدرب حسن شحاتة  نفسها عاجزة عن تخطي عقبة رفاق كاتونغو. 

و عليه فإن المنتخبات الأربعة للمجموعة الثالثة, أصبحت بحوزتها بنقطة واحدة وسيكون الصراع على أشده في الجولة الثانية المقررة ليومي 6 و7 جوان  والتي تتسم بمقابلة القمة المرتقبة بين الجزائر ومصر.

في المجموعة الأولى كان المنتخب الغابوني الفائز الأكبر في هذه الجولة بعد إلحاقه الهزيمة بالمنتخب المغربي بالدار البيضاء (1-2). وتمكن أبناء المدرب الآن جيراس من فرض سيطرتهم على جزء كبير من المقابلة وكانوا متفوقين بنتيجة (2-0) في نهاية المرحلة الأولى بفضل هدفي بيار ايمريك اوباميانغ (الد34) وروغوي ميي (د 45). 

 وفي المقابلة الأخرى من المجموعة الأولى  نجح المنتخب الطوغولي في اجتياز عقبة الكامرون (1-0) بملعب اوهان جان باكرا.

من جهته, إستهل المنتخب التونسي المنافسة بنتيجة رائعة في المجموعة الثانية  بعد تمكن نسور قرطاج من التفوق خارج القواعد على حساب المنتخب الكيني بنتيجة (2-1) بفضل خاصة الهدف الثاني الذي سجله عصام جمعة في الدقيقة ال72.

 وبفضل هذا الفوز الثمين خارج القواعد  يتصدر المنتخب التونسي ترتيب المجموعة الثانية, مستفدين بذلك من التعادل الذي إكتفى به المنتخب النيجيري أمام موزمبيق بمابوتو.

في المجموعة الرابعة, تفوق المنتخب الغاني بنتيجة صغيرة أمام منتخب بنيني يستحق الاحترام  وذلك بفضل الهدف الذي سجل في الدقيقة الاولى من المقابلة بواسطة طاغوا  ليتمكن بذلك الفريق الغاني من إحراز نقاط المقابلة الثلاثة.

من جهته  إقتنص المنتخب المالي نقطة تعادل وزنها من ذهب أمام السودان (1-1) بأم درمان. وإفتتح فريديريك كانوتي النتيجة لصالح المنتخب المالي في الدقيقة ال20  قبل أن يتمكن المنتخب السوداني من تعديل النتيجة في الدقيقة ال24 بواسطة موداثير الطاهير.

وفي المجموعة الخامسة, تفوق منتخبا كوت ديفوار و بوكينا فاسو على التوالي على مالاوي ب(5-0) وغينيا (4-2) ليتصدرا بذلك ترتيب المجموعة بثلاث نقاط لكل منهما. فسحقت “فيلة” كوت ديفوار بقيادة الثنائي دروغبا وكوني منتخب مالاوي (5-0) بمقابلة اتسمت بمأساة حقيقة بوفاة 19 وإصابة  132 شخص في بداية المقابلة بسبب التزاحم الذي عرفه ملعب هوفويات بواني بابيذجان.

في المجموعة الثانية  كان جمهور واغادوغو على موعد بالمقابلة التي عرفت تسجيل أكبر عدد من الأهداف بتفوق منتخب بوركينا فاسو على غينيا (4-2) بفضل خاصة ثنائية موموني دغانو في المرحلة الثانية من المقابلة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة