انطلاق أشغال الملتقى الدولي الثاني للباحثين الشباب للمتوسط بوهران

انطلقت اليوم الثلاثاء بجامعة وهران أشغال الملتقى الدولي الثاني للباحثين الشباب لحوض البحر الأبيض المتوسط لمناقشة و دراسة آليات تطوير التسيير الجامعي من خلال مخططات إصلاح هذا القطاع.

ويشارك في هذا اللقاء 60 باحثا من بلدان عربية و افريقية و أوروبية الى جانب باحثين شباب من عدد من جامعات الوطن.

ويأتي هذا اللقاء العلمي الدولي الثاني الذي بادرت به جامعة وهران بالتنسيق مع منظمة اليونيسكو و جامعة “طراغونا” الاسبانية من أجل بحث التحولات التي تعيشها جامعات بلدان  المتوسط و القارة الافريقية في ظل التحول نحو المناهج الحديثة في تسيير و إدارة المجال الجامعي.

كما تتناول هذه التظاهرة العلمية مختلف الاشكالات المرتبطة بالأنظمة الجديدة التي تبنتها جامعات الدول التي يشارك باحثيها في هذا اللقاء مثل تجربة “آل آم دي

و وضعية بعض الجامعات بعد تطبيق الاصلاحات الجديدة و مقارنة نتائجها مع جامعات دول شهدت ذلك.

وعلاوة على ذلك يناقش المشاركون الذين قدموا من اسبانيا و لبنان و فرنسا وتركيا و السينغال و كوت ديفوار و بلغاريا عددا من القضايا الراهنة التي تقف في وجه تفتح الجامعات على التنمية و التحولات الاحتماعية و الاقتصادية التي يعرفها العالم مع محاولة بلورة رؤى تهدف الى ابراز دور الجامعة و اقحامها أكثر في شتى مجالات المجتمع.

وللتذكير فان الملتقى الأول للباحثين المتوسطيين الشباب كانت قد احتضنته جامعة طراغونا” الاسبانية في سنة 2005.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة