انطلاق أشغال ملتقى حول التصديق الالكتروني بالجزائر العاصمة

انطلاق أشغال ملتقى حول التصديق الالكتروني بالجزائر العاصمة

انطلقت اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة

أشغال ملتقى حول التصديق الالكتروني بمبادرة من سلطة ضبط البريد و الاتصالات السلكية و اللاسلكية بحضور خبراء وطنيين و أجانب.         

و تمت الإشارة لدى سلطة ضبط البريد و الاتصالات السلكية و اللاسلكية إلى أن هذا اللقاء الذي ينظم بالشراكة مع الاتحاد الدولي للاتصالات السلكية و اللاسلكية سيما مكتبه الاقليمي للدول العربية “يندرج في إطار الدراسة و الاستشراف لإدراج و تعميم التصديق الالكتروني في الجزائر مستقبلا”.

كما تم التوضيح أن هذا الملتقى سيشكل فرصة سانحة للتبادلات و النقاشات الرامية إلى تفهم “أمثل” للجوانب التقنية و الأمنية و القانونية للتصديق الالكتروني والتطورات التكنولوجية ذات الصلة و استعماله في إطار التطبيقات المختلفة: الحكومة الالكترونية و التجارة الالكترونية و المالية الالكترونية و البنك الالكتروني.

و أوضحت سلطة ضبط  البريد و الاتصالات السلكية و اللاسلكية أن المرسوم التنفيذي 07-162 المؤرخ في 30 ماي 2007 نظم نشاط التصديق الالكتروني من خلال إخضاعه إلى نظام الترخيص الوارد في المادة 39 من القانون 2000-03 المؤرخ في 5 أوت 2000 المحدد للقواعد العامة المتعلقة بالبريد و الاتصالات السلكية و اللاسلكية.

و تم التذكيربالمادة 3 من المرسوم التنفيذي 07-162 التي تنص على أن “عملية اعداد و استغلال خدمات التصديق الالكتروني مرهونة بمنح ترخيص تسلمه سلطة ضبط البريد و الاتصالات السلكية و اللاسلكية”.

و ذكرت سلطة ضبط البريد و الاتصالات السلكية و اللاسلكية بأن عدة مشاريع متعلقة بالتصديق الالكتروني توجد حاليا قيد الانجاز في الجزائر.

و يتعلق الأمر خاصة بمشروع جواز السفر البيوميتري الذي أوكل لوزارة الداخلية و مشروع التعويض البنكي و بطاقات الدفع لبريد الجزائر و بطاقة شيفا و كذا مشروع الرسم على القيمة المضافة عن بعد. 

و على المستوى التشريعي أدرج التوقيع الالكتروني للمرة الأولى من قبل المشرع الجزائري سنة 2005 (القانون 05-10 المؤرخ في 20 جوان 2005) الذي تم من خلاله الاعتراف بالكتابة الالكترونية كوسيلة اثبات.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة