انطلاق الإنتخابات الفرنسية وتنبؤٌ بهزيمة حزب ساركوزي

انطلاق الإنتخابات الفرنسية وتنبؤٌ بهزيمة حزب ساركوزي

انطلقت صباح أمس، الدورة الأولى من الإنتخابات الإقليمية

في فرنسا وسط توقعات هزيمة حزب ”اليمين” الحاكم بزعامة الرئيس نيكولا ساركوزي، الذي أنهى نصف ولايته الرئاسية، مع تقدم حزب ”اليسار” والمدافعين عن البيئة.

وفتحت مكاتب الإقتراع أبوابها في الساعة الثامنة صباحا للسماح إلى 44,2 مليون ناخب فرنسي باختيار 1880 عضو في المجالس الإقليمية. وتُعد هذه الإنتخابات الأخيرة قبل الإنتخابات الرئاسية المقررة في 2012. ففي الساعات الأخيرة من الحملة الإنتخابية، قال رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون: ”لا تصغوا إلى الذين يقولون أن النتائج محسومة مسبقا، لا تصدقوا الذين يخلطون بين استطلاعات الرأي وصناديق الإقتراع”.

وقبل بدءِ الإقتراع، توقعت الصحف ومعاهد استطلاعات الرأي هزيمة نكراء للإتحاد بزعامة الرئيس الفرنسي، الذي ستتقدم عليه لوائح ”اليسار” والمدافعين عن البيئة. ويتوقع أن يحصل حزب ساركوزي على 30 من الأصوات والنسبة نفسها للحزب الإشتراكي – حزب المعارضة الرئيسي -، لكن الحزب الإشتراكي سيستفيد من تحالفات مع أحزابٍ يسارية أخرى، وفي طليعتها حزب المدافعين عن البيئة في الدورة الثانية المقررة يوم الأحد القادم. ويسيطر حزب ”اليسار” الذي حقق انتصارا في الإنتخابات الإقليمية الأخيرة سنة 2004، على 24 من الأقاليم الفرنسية الـ26، كما يأمل ”اليسار” هذه المرة في إحراز تقدم كبير والسيطرة على المنطقتين اللتين لا تزالان في أيدي ”اليمين” وهما ”الألزاس” و”كورسيكا”.

وقد يسمح انتصار واضح ”لمارتين أوبري”، الأمينة العامة للحزب الإشتراكي، من تعزيز موقعها في قيادة الحزب الإشتراكي، في انتظار اقتراع 2012، أمام منافسيها في معسكرها.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة