انهيار الأتربة بعين الحمام يثير مخاوف السكان و التجار يحتجون تيزي وزو

لا يزال خطر

انهيار الأتربة التي عرفتها بلدية عين الحمام الواقعة على بعد 50 كلم شرق عاصمة الولاية تيزي وزو، منذ عدة سنوات مشكل عالق يهدد أمن وسلامة السكان، لاسيما القاطنون بشارع ” العقيد عميروش” وكذا بشارع “بونوار”،   نظرا لكون الطريق الذي يتوسط المدينة يعرف حالة اهتراء جد متقدمة بسبب انزلاقات التربة وكذا التصدعات التي ظهرت على مستوى الطريق، وهو الأمر الذي أثار مخاوف السكان باعتبار الأمر يزداد سوء يوما بعد يوم، ويهدد سلامة وأمن المواطنين بالمناطق المذكورة، وفي ظل هذه الظروف يطالب العديد من المواطنين، وخاصة التجار ممن التقت بهم”النهار” بعين المكان، من السلطات المحلية والولائية ضرورة التدخل العاجل من أجل إيجاد حل لهذا المشكل الذي يهدد السكان، ولقد علمنا أن السلطات المحلية من جهتها اجتمعت مع التجار المحتجين، من أجل التوصل وإياهم إلى حل لهذا المشكل، كما قامت ذات المصالح بتكليف مكتب دراسات جزائري – فرنسي من أجل إيجاد حل لهذا المشكل، إضافة إلى التدخلات العديدة التي باشرتها السلطات المحلية، من أجل إبعاد العائلات المتضررة عن الخطر، وإلى غاية إيجاد حل نهائي من طرف مكتب الدراسات المذكور لهذا المشكل، لا يزال المواطنون تحت الخطر، خاصة أن الأمر يزداد سوء بمجرد تساقط الأمطار التي عادت من جديد خلال اليومين الأخيرين

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة