«بائعو الأضاحي في المدن الكبرى سماسرة والتكاليف الزائدة يتحمّلها المُضحّي»

«بائعو الأضاحي في المدن الكبرى سماسرة والتكاليف الزائدة يتحمّلها المُضحّي»

محمد عليوي رئيس الإتحاد الوطني للفلاحين لــ :”الـــنّـــــــــــــهـــــــــــــــــار

قال رئيس الإتحاد الوطني للفلاحين، محمد عليوي، في اتصال بـ«النهار»، إن ارتفاع أسعار الأضاحي بالعاصمة والمدن الكبرى، راجع لانتشار السماسرة والمضاربين.

معتبرا أن نقص أو انعدام المربين الحقيقيين بالولايات الكبرى وراء هذا الارتفاع الكبير لأسعار الأضاحي.

وقال عليوي، إن باعة الأضاحي في العاصمة، إنما هم تجار وصناعيون وحرفيون وغيرهم، لا علاقة لهم بتربية

المواشي والموالين الحقيقيين، مما يجعلهم يشترون الكباش وإعادة بيعها مباشرة أو تسمينها وبيعها خلال عيد

الأضحى المبارك، الأمر الذي يجعل أسعارها تعرف ارتفاعا مقارنة بالولايات الداخلية حيث الموالين الحقيقيين.

كما أكد رئيس الإتحاد، أن الباعة في العاصمة يسعون وراء نسبة الربح، فإن هو اشترى بـ5000 دينار يبيع بـمليون

سنتيم، وإن اشترى بـمليون سنتيم عليه أن يبيع بمليونين، لأن المضحي سيكون عليه تسديد كل تلك التكاليف

التي خسرها السمسار لنقل الكبش إلى العاصمة وبيعه، بداية من تكاليف النقل، إلى كراء مقر البيع وسعر الأعلاف

والحراسة وغيرها من التكاليف الزائدة. وفي مقابل ذلك، قال عليوي إن الأسعار هذا الموسم في المتناول، حيث

هناك عدة خيارات يمكن للمضحي الاختيار، بناء على قدرته الشرائية وما توفر لديه من مال، حيث توجد

الأضحية التي تساوي 60 ألف دينار، كما أن هناك الأضحية التي لا تزيد عن 30 ألف دينار.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=679038

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة