بائـــع سمـــك متهـــم بسرقــــة حـــذاء رياضــــي من مسجـــد الإيمـــان في ڤالمــــة

بائـــع سمـــك متهـــم بسرقــــة حـــذاء رياضــــي من مسجـــد الإيمـــان في ڤالمــــة

مثل صبيحة أمس، أمام محكمة الجنح بڤالمة، المتهم ”م. س” البالغ من العمر 37 سنة، وهو بائع سمك، بتهمة السرقة. وقائع القضية تعود إلى تاريخ 6 ديسمبر الجاري، وبناء على مكالمة هاتفية تلقتها مصالح الأمن الحضري الثالث من رئيس لجنة مسجد ”الإيمان” بحي بارة لخضر في مدينة ڤالمة، مفادها وجود شخص على مستوى قاعة الوضوء بنفس المسجد، على الفور تنقلت مصالح الأمن إلى عين المكان، وتمكنت من توقيف المتهم وبحوزته كيسا بلاستيكيا وبداخله حذاء رياضي، قام المتهم بسرقته من داخل المسجد، حيث انتهز فرصة قيام الصلاة. وخلال عملية تفتيشه أيضا، تم العثور بحوزته على مفك براغٍ، الذي من المحتمل أن يستعمله في السرقة. خلال جلسة المحاكمة، أنكر المتهم التهمة المنسوبة إليه، في حين أكد رئيس لجنة المسجد، على أنه رآه وهو يقوم بسرقة الحذاء، في أحد أكد الضحية اختفاء حذائه الرياضي من درج الأحذية بعد انتهائه من صلاة العصر. كما ذكر ضحية آخر، أنه تعرض إلى سرقة حذائه الرياضي قبل يوم من الوقائع. ممثل النيابة العامة، التمس في حقه تسليط عقوبة 5 سنوات حبسا نافذا.


التعليقات (3)

  • 5 سنين ؟ قليلة عليه ؟

    كان لازمله اعدام او مؤبد لانه سرق حذاء رياضي قيمته على الاكثر 4 الاف دينار جزائري , 5 سنين تكون لمن سرق مثلا بنك او ملايير الدينارات , 3 سنين لمزور اوراق نقدية او قضية فساد او مير مرتشي او قضية تبديد المال العام المقدر بملايير الدينارات وليس السنتيم ,هيييه دولتنا راح منها العدل , 5 سنين قليلة عليييييه , ياااااااااو مكانش عدل , لازم باخذ اعدام او 60 قرن سجنا نافذا

  • يحدث في الجزائر

    واحد يسرق الملايير نهارا جهارا وكل الجزائر تقرا كشفه بالاسم والدليل في جريدة النهار ولا يستدعى حتى للقضاء ويمشي مرفوع الراس وواحد واذا قام القضاء بمحاسبته فتكون كفالة ب 5 ملاين او 6 في وقت هو سارق الملايير من دراهم الشعب او شهرين سجنا غير نافذ ومواطن زوالي مقطع يخون صباط او يخون بوطة تبن يدخل 5 سنين نافذة مع سبق الاصرار والترصد

  • تل

    مادام المتهم ضبط متلبس في المسجد فعقوبته الصلاة لكل الأوقات في المسجد علي الاقل 40 يوما. ويدعون السنين والعقود لمختلسي مليارات الشعب كما قال جل القراي.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة