باتنة.. إرتفاع حصيلة ضحايا جريمة الدهس ببوعقال

باتنة.. إرتفاع حصيلة ضحايا جريمة الدهس ببوعقال

ارتفعت حصيلة جريمة الدهس التي وقعت  ببوعقال في ولاية باتنة، إلى قتيلين بعد ان لفظ الوالد انفاسه الأخيرة قبل قليل.

انتقل قبل قليل المدعو ” عمر عيساوي ” الى جوار ربه بعد أن لفظ أنفاسه الأخيرة بمستشفى باتنة الجامعي متأثرا بالاصابات البليغة التي تعرض عشية الثلاثاء الماضي في جريمة دهس متعمد بسيارة ميتسوبيتشي على متنها 3 أشخاص.

حادثة أدت حينها الى مقتل الضحية الأولى في عين المكان وهو الشاب سمير عيساوي في الثلاثينيات من العمر ابن ضحية اليوم عمر عيساوي.

وسط حالة حزن كبيرة خيمت على العائلة وسكان حي بوعقال الذي كانوا يحضرون لإزالة خيمة العزاء المنصوبة من أجل الضحية الأولى ” سمير “، قبل أن يصلهم خبر لحاق أبيه وبالتالي الإبقاء على الخيمة منصوبة لاستقبال المعزين مجددا.

في واحدة من أبشع جرائم القتل بباتنة، حيث سبق لشهود عيان أن كشفوا للنهار كيف أقدم الجاني ومن معه على تنفيذ جريمتهم ببرودة دم واصرار وترصد غير مسبوقين.

حيث وجه الجناة سيارتهم صوب الضحيتين وانطلقوا نحوهما بسرعة فأسقطاهما أرضا ثم مرروا عجلات السيارة فوق جسديهما أكثر من مرة سيرا الى الأمام ورجوعا الى الخلف الى أن لفظ الشاب سمير انفاسه في عين المكان وتشيع جنازته الأربعاء الماضي.

في وقت التحق به والده الى الرفيق الأعلى قبل قليل على أن تشيع جنازته غدا السبت.

يذكر أن الشرطة أوقفت المتهم الرئيسي وشقيقيه في انتظار استكمال التحقيقات لمعرفة أسباب الجريمة التي قد يكون لها امتدادات الى خلافات سابقة بسبب السلوكات غير السوية للمتهمين.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=723682

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة