باحثة أميركية تثبت فضيحة متاجرة إسرائيليين بأعضاء بشرية لشهداء فلسطينيين

باحثة أميركية تثبت فضيحة متاجرة إسرائيليين بأعضاء بشرية لشهداء فلسطينيين

وجهت باحثة أمريكية ضربة لمحاولات التعتيم التي بدأتها

إسرائيل لإنكار متاجرتها بأعضاء شهداء فلسطينيين، إذ أثبتت الباحثة الأكاديمية في بحثٍ مفصل صحة ما نشرته الصحيفة السويدية حول القضية قبل أسابيع.

ونقلت وكالة فلسطين اليوم عن البحث الذي قدمته نانسي شيبرهيوز أستاذة علوم الانتربولوجيا في جامعة بيركلي بكاليفورنيا قولها إنها ساهمت في توجيه اهتمام السلطات المحلية إلى نشاط حلقة الحاخامات ورجال الأعمالالإسرائيليين خاصة بعد أن حصلت على تقارير من نشطاء سلام حول أنشطة تلك المجموعة الإجرامية.

وأكدت شيبرهيوز وجود شركة إسرائيلية مقرها تل أبيب وظفت أحد أبرز الأطباء المتخصصين في نقل الأعضاء والطاقم الطبي الذي يساعده للقيام بأعمالها اللإانسانية.

يُشار إلى أن حلقة الحاخامات ورجال الأعمال الإسرائيليين التي قامت بالمتاجرة بأعضاء الفلسطينيين تم القُبض على أعضائها في نيوجيرسي الشهر الماضي.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة