باحث مصري يروي قصته مع الجيش الأبيض بمستشفى وهران بعد إصابته بكورونا

باحث مصري يروي قصته مع الجيش الأبيض بمستشفى وهران بعد إصابته بكورونا

أشاد باحث مصري ومؤلف معروف، يدعى محمد فتحي النادي، بأداء أطباء مستشفى (اشطيبو) بوهران وحسن معاملتهم له بعد أن أصابه فيروس كورونا.

وحسب ما نشره عبر حسابه الرسمي على الفايسبوك، فإن الباحث المصري المتواجد بالجزائر أصيب بفيروس كورونا يوم 7 نوفمبر.

واضاف الباحث، أن في ذهنه تاريخ أسود عن المستشفيات من عدم النظافة والإهمال ودخول الإنسان سليمًا فيخرج مريضًا وكان من الضروري عليه الذهاب إليها ليتلقى العلاج. 

وواصل ذات المتحدث، أن لحظة وصوله إلى مستشفى اشبيطو، تم التكفل به من قبل أحد أطباء المستشفى وتم إسعافه قبل المرضى الذين كانوا ينتظرون قاعة الإنتطار نظرا لتدهور حالته .

وبعد أن أخبروه بتحويله وحجزه في مستشفى (اشطيبو) بوهران، تم إصعاده لغرفته وهو بجهاز الأكسجين.

لينبهر بعدها الباحث بنظافة المستشفى أولا، وكذا العناية والإهتمام الكبير الذي أظهره له طاقم المستفى، حيث تم تم تزويده بجهاز الأكسجين أكثر من 13  يومًا، بالإضافة إلى المحاليل والحقن التي كان يأخذها صباحا ومساءً من قبل الممرضات.

وفي السياق ذاته، أشاد الباحث المصري بحسن التعامل والصبر على المرضى وتبدل مزاجهم، وكذا الأطباء المسؤولون الذيم لم يقصروا في المرور والتعاطي مع تطورات الحالة مع البسمة ومحاولة تخفيف الآلام.

وفي آخر منشوره، قال الباحث المصري:”وعظم الجزائر وشعبها”
“لا فرق بين جزائري ومصري”

“ورأيت ما توليه الحكومة من رعاية لمواجهة هذه الجائحة”

“كل هذا دفعني للذهاب لغرفة الأطباء وشكرهم وإظهار الامتنان لهم لما يقومون به تجاه مرضاهم
وعندما علموا أني كاتب ومؤلف ومصري أكرموني بأن طلبوا بأن نأخذ صورًا للذكرى”
“فهذه شهادة أخطها”
وأسأل الله أن يجعل هذه الجهود في موازين حسنات الأطقم الطبية ومعاونيهم وكل المسؤولين الذين وفروا تلك المشافي وهذه العلاجات.”


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=923787

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة