بارون أعلاف بعقلية نلعب ولا نحرّم

بارون أعلاف بعقلية نلعب ولا نحرّم

لم  يجد أحد مسؤولي شركة استيراد أعلاف الحيوانات، الذي عرف لسنوات بـ«بارون الأعلاف»، من وسيلة للضغط على وزارة التجارة، بعدما لم يتم إدراج مؤسسته في  كوطة الاستيراد الأخيرة التي أفرجت عنها الوزارة، سوى الترويج لإشاعة الندرة في المادة، على شاكلة المثل الشعبي «نلعب ولا نحرّم»، خصوصا مع قروب عيد الأضحى الذي يكثر فيها الطلب على هذه المواد لخلق البلبلة وسط المربين والمضاربة ورفع الأسعار في السوق. وحسب المعلومات المتوفرة، فإن مصالح وزارة التجارة قد هددت المعني بعد فضح مكيدته بإدراج اسمه في القائمة السوداء للمضاربين وحرمانه نهائيا من الاستيراد؛ فهل يتمكن وزير التجارة أحمد ساسي من الوقوف في وجه هذه بارونات الاستيراد التي تقوم بكل شيء للحفاظ على مصالحها واحتكار السوق؟

ads-desktop

ads-mobile

 

التعليقات (0)

الإستفتاء

سوق النهار

أخبار الجزائر

حديث الشبكة