بالصور ..قايد صالح يدعو الجيش إلى الحفاظ على حالة التأهب القصوى

بالصور ..قايد صالح يدعو الجيش إلى الحفاظ على حالة التأهب القصوى

في ثاني يوم من زيارته إلى الناحية العسكرية السادسة، قام الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بتفقد بعض وحدات قطاع تمنراست وتدشين بعض المرافق العملياتية والإدارية والبيداغوجية.

فبمقر قيادة الناحية المجاهد المرحوم هيباوي الوافي ترأس الفريق، اليوم الأحد، اجتماعا ضم أركانات الناحية والمديرين الجهويين ومسؤولي المصالح الأمنية، أين تابع في البداية عرضا شاملا حول إقليم الاختصاص، قدمه اللواء مفتاح صواب قائد الناحية، ليُسدي بعدها الفريق جملة من التوصيات والتعليمات، أكد فيها على جسامة المهام الملقاة على عاتق أفراد الجيش الوطني الشعبي في هذه الناحية، وهي المهام التي تستوجب من الجميع القدرة على استباق ومواجهة مختلف التهديدات والمخاطر والتصدي بالفعالية المطلوبة لأي طارئ مهما كان نوعه أو مصدره، ومواصلة تضييق الخناق على تحركات المجرمين وأذنابهم من عصابات التهريب بمختلف أشكاله وتجار المخدرات، وهذا بهدف تخليص بلادنا من هذه الآفات والشرور الخطيرة. كما حث الفريق على ضرورة الحفاظ على حالة التأهب القصوى، والتحلي بالمزيد من اليقظة والتفطن والاحتراس بغية ضمان النجاح التام والأكيد لاستراتيجية القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي في سبيل صون أمن الجزائر وشعبها والحفاظ على استقرارها. الفريق توجه بعد ذلك إلى القاعدة الجوية بتمنراست، أين التقى بإطارات هذه القاعدة الهامة وزار بعض مرافقها، كما قام بتدشين مُحاكي قيادة الطائرات العسكرية الحديثة. المحطة الموالية لزيارة الفريق كانت مقر اللواء السادس لرادار الكشف والمراقبة، أين استمع إلى عرض قدمه القائد الجهوي للدفاع الجوي عن الإقليم ليتفقد بعدها بعض المرافق العملياتية والإدارية والبيداغوجية، ليقوم بعدها بتدشين قاعة عمليات أنظمة التغطية الرادارية.

 

 

 

 

التعليقات (1)

  • الجيش الوطنى الشعبي دائما متأهب و رافعا التحدي منذ أيام أسلافة إذ هو سليل جيش التحرير الوطني رافعا التحدي منذ الاستقلال لأنه يعلم أنه تحدي دون أن يغمض له جفن عن محاولات أهل الضلال و التخريب سواء كانو من الداخل أو من الخارج و كله تهديدا واحد و تخطيط واحد لضرب الأمن و الإستقرار و وحدة البلد , جيشنا الباسل يدرك أن العدو لا ينام و يعلم أنه الوحيد القادر على التصدي بعون الله و معية الشعب الجزائري المناضل , لكن أيها العدو أحذر لأن جيشنا جيش قوي و باسل أينما تكون يكون فإن أصابك الغرور و خاطرت تقبر فيها أو تصير أشلاءا أحذر لا يغرنك الغرور واعلم ان دخلت لن و ل

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة