بالصور.. وفد برلماني صيني في زيارة إلى المجلس الشعبي الوطني

بالصور.. وفد برلماني صيني في زيارة إلى المجلس الشعبي الوطني

استقبل نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني بوعلام بوسماحة، اليوم، نائب رئيس لجنة نواب الشعب لمقاطعة هايان الصينية، خوتشي كنغ.

أكد بوسماحة، رئيس المجموعة البرلمانية للصداقة “الجزائر-الصين”، أن العلاقات القوية التي تربط البلدين تستند إلى تاريخ نضالي مشترك.

وقال بأن الصين، وهي أول شريك تجاري للجزائر، تمثل بلدا نتقاسم معه نفس الرؤى والتصورات فضلا عن الشراكة الاستراتيجية الشاملة التي تجمعنا على أكثر من صعيد.

وأما على الصعيد البرلماني، فقد وصف بوسماحة العلاقات الجزائرية الصينية بالقوية والمتميزة.

أين اعتبر أن الوفود البرلمانية التي يتم تبادلها بشكل مكثف وكذا مجموعة الصداقة البرلمانية تمثل إحدى الآليات الأساسية للدبلوماسية البرلمانية، ولها دورها في تعزيز أواصر الصداقة و أُطر التنسيق والعمل المشترك بين البرلمانيين.

وعلى صعيد آخر، ذكر بوسماحة بما عانته الجزائر من ويلات الإرهاب وقال أن تنامى هذه الظاهرة عبر جميع الأقطار بات يهدد السلم العالمي.

وانتهز المناسبة ليذكر بمواقف الجزائر المبدئية في احترام سيادة الدول ونبذ التدخل الأجنبي في شؤونها الداخلية وكذا حرصها على حل الأزمات بالحوار لينتقل، بعد ذلك، للحديث عن مواقف الجزائر الداعمة لإقامة دولة فلسطينية مستقلة وكذا وقوفها إلى جانب القضايا العادلة وفي مقدمتها حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

وكان للوفد الضيف، بعد ذلك، لقاء مع رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية عبد القادر عبد اللاوي الذي جدد الدعوة لتفعيل كل الآليات البرلمانية المتاحة لخدمة المصالح المشتركة للبلدين.

وأوضح رئيس اللجنة أن الجزائر تعمل، في هذه المرحلة، على تطوير وتنويع اقتصادها وذلك بمرافقة من أصدقائها وشركاءها على غرار الصين التي تربطها بالجزائر علاقات تمتد جذورها إلى تاريخ عريق من التعاون.

وقال رئيس اللجنة بأن هناك قطاعات هامة يمكن أن تشكّل مجالات خصبة للتعاون خصوصا في المجال العلمي والتكنولوجي، مؤكدا، في نفس الوقت، حرص البلدين على الارتقاء بشراكتهما إلى مستويات أعلى وفي مجالات مختلفة.

وبدورها، نوّهت رئيسة الوفد الصيني بمستوى العلاقات بين البلدين، وقالت أن الجزائر والصين تجمعهما شراكة استراتيجية قد حققت نتائج إيجابية في قطاعات مختلفة، ومع ذلك، ألحت كنغ على ضرورة التفكير في مجالات تعاون جديدة على غرار السياحة، لتبدي ارتياحها، في الأخير، لتوفر عوامل التكامل بين البلدين بشكل واسع وأكيد.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=725630

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة