بالفيديو..مطالب بفتح تحقيق في فضيحة الأمين العام لوزارة التجارة حول الوسم

بالفيديو..مطالب بفتح تحقيق في فضيحة الأمين العام لوزارة التجارة حول الوسم

كشف المدير العام لمؤسسة ايداع وخدمات الطبع والوسم، هشام بوزيدي، اليوم الخميس، حيثيات فضيحة بطلها الأمين العام لوزارة التجارة الحالي هلايلي محمد، بعدما ألغى تعليمة الوزير السابق بختي بلعايب رحمه الله و التي تحمل رقم 714 المؤرخة في 26 ديسمبر 2016  والتي تقضي بضرورة الوسم داخل الوطن.وحسب، بوزيدي فإن تعليمة هلايلي الجديدة التي ألغت تعليمة بلعايب تمت يوم 30 جانفي 2017 جاءت بحجة أن مصالح وزارة التجارة غير قادرة على مراقبة الوسم الذي يتم طبعه بالجزائر، مؤكدا على وجوب القيام بهذه العملية بالخارج وبالعملة الصعبة لدى المورد أو المصنع علما أن هذه العملية تعد من أكبر تكلفة الخدمات التي تعد بأوروبا.وأضاف بوزيدي، أنه بالعودة إلى أرقام وزارة التجارة فإن الجزائر في سنة 2016 قامت بتحويل 548.125 مليون أورو كتكاليف للوسم خارج الوطن، عوض أن يتم صرف 81 مليون لو تم طبع هذا الوسم في الجزائر وهو ما يعتبر خسائر بـ 7 أضعاف أي ما يفوق نصف مليار أورو تضيع جراء قرارات عشوائية من قبل الأمين العام للوزارة.وحسب أرقام الوزارة دائما فإن متوسط سعر الوسم بالنسبة للحاوية يتكلف تقريبا 3000 أورو تدفع للمتعاملين خارج الوطن، أما محليا فإن السعر ينخفض بثلاث أو أربع مرات، وكمثال على ذلك فإن تكلفة الحاوية في الخارج تصل إلى  216 مليون سنتيم  فإنها في الجزائر لا تتعدي تكلفتها 52 مليون سنتيم.من جهته اسماعيل لالماس، رئيس الجمعية الوطنية لمستشاري التصدير، طالب وزير التجارة بالنيابة عبد المجيد تبون، بضرورة فتح تحقيق وكشف ملابسات القضية التي تكبد الجزائر خسائر معتبرة جدا وبالعملة الصعبة.الجدير بالذكر، أن الوسم باللغة العربية هو عبارة عن ملصقة توضع على المنتوج تدون فيها معلومات سيما تلك المتعلقة بالمستورد، اسم المننتج،بلد المنشأ و تاريخ الصلاحية هدفها مساعدة فرق الرقابة وقمع الغش في تتبع المنتج.


التعليقات (5)

  • توهامي كتاب

    لا تسأل الطُغاة لماذا طغوا , بل اسأل العبيد لماذا ركعوا .
    اللهم اضرب الظالمين بالظالمين و أخرجنا من بينهم سالمين.
    ان الذي يدفع ثمن كل هذه التكاليف هو الشعب المسكين.

  • الله يقوم لك بكل شيئ…. و أنت؟ يضرب ثم يُنقِذ…. و أنت مشغول بماذا؟ الساكتون عن الظلم أسوء من الظالمين … فهم قوتهم و محركهم…

  • fakou

    sanctionnez reellement les fautifs mettez en prison et recuperer l'argent detourné, comme ça, quand vous nous direz d'aller voter on ira voter, sinon laisser nous tranquille .

  • BOUMEDIENNE

    وزارة التجارة اليوم تحت مسؤولية السيد معالي الوزير تبون ,وهذا الامر فيه التباس وشبهة ,فحسمه بقرار صارم اصبح ضرورة قصوى ,تقتضيها مصلحة الجزائر ,التي هي اليوم بحاجة لكل فلس داخل الوطن لاخارجه .فالذين يسرعون من تصدير العملة الصعبة الى الخارج ,اصبح امرهم مكشوف ,واصبحت القراراة بشان تصرفاتهم ,لاتكلف عناء كبير ا .لهذا استوجب غلق هذا الباب نهائيا وبما يخدم المصلحة العليا للجزائر.

  • ما نيش نبكي على التحويلات بالملايين الدولارات إنما ابكي على قسيمة السيارة 1500 دج لا بد أن ادخر وحسب الامكنيات شهر ماي و يا وخدي رمضان على الابواب مدا بامكان المواطن فعله

أخبار الجزائر

حديث الشبكة