بالفيديو.. هكذا تعيش عجوز وأبنائها المعاقين ذهنيا المأساة بسفح جبل في وهران

بالفيديو.. هكذا تعيش عجوز وأبنائها المعاقين ذهنيا المأساة بسفح جبل في وهران

مأساة اجتماعية تعيشها عجوز في السبعينيات من العمر رفقة 5 من أبنائها المعوقين ذهنيا بنسبة مائة بالمائة في شبه مسكن يتواجد بمكان معزول يدعى الروض بنواحي منطقة الأندلس في وهران.

محمد، بن عيسى، قادة، أسماء وفتيحة أكبرهم يبلغ من العمر 46 سنة شاءت الأقدار أن يولدوا بإعاقة ذهنية عزلتهم عن العالم الخارجي لسنوات،

وتحملت ثقل مسؤولية إعالتهم والدتهم الحاجة عافية التي توفي زوجها التي انتقلت معه من البيض إلى وهران مباشرة بعد الاستقلال،

فوجدت نفسها أمام عبء اهتمامها بأبنائها لوحدها لم تستطع متابعة علاجهم من مرضهم الذهني لعوزها،

لكنها بالمقابل لم تتخل عنهم ومنحتهم أهم ما يمكن أن تقدمه الأم لفلذات كبدها من حب وحنان.

منزل مهجور بسفح جبل ينعدم لأبسط ضروريات الحياة الكريمة جمع عائلة الحاجة عافية لسنوات عدة،

عاشت خلالها ويلات الفقر والعوز، أمام انعدام مدخول يسد رمقهم باستثناء ما يجود به بعض المحسنين من جيرانهم لمساعدتهم بتوفير لهم بعض من الأكل والدواء،

تمكن شباب من ذوي البر والإحسان من الوقوف على ماساتها بفضل أعوان سونلغاز كانوا بالجوار في مهمة عمل عقدوا العزم أن يقدموا لها يد المساعدة وإيصال نداءها،

التي تمركز فقط حول تهيئة منزلها القصديري الهش لحماية أبناءها من قر الشتاء إلى جانب توفير لهم ما يسد رمقهم ومتطلباتهم البسيطة جدا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة