بالوثائق.. دبلوماسي تشادي ينصب على وكالة جزائرية و224 حاجًا بقرابة 6 ملايير بغرداية

بالوثائق.. دبلوماسي تشادي ينصب على وكالة جزائرية و224 حاجًا بقرابة 6 ملايير بغرداية عاصم بن محمد

وزارة الخارجية و سفارة الجزائر في بن جامينا تدخلت لذى السلطات التشادية 

الدبلوماسي النصاب متزوج من 4 جزائريات من بينهن صحفية

الداخلية التشادية أوقفت الدبلوماسي بمطار بن جامينا وهو هارب إلى السعودية وبحوزته اكثر من 1.3 مليار

تفجرت قضية نصب و إحتيال كان ضحيتها وكالة مادنة للسياحة والأسفار التى يقع محلها بمدينة بريان في غرداية راح ضحيتها 224 حاج دفعو قرابة 5.8 مليار سنتيم إلى هذا الدبلوماسي الذي يشغل منصب رئيس الجالية التشادية في الجزائر.

تفاصيل القضية تعود إلى لقاء بين صاحب الوكالة السياحية مادنة مع ممثل الجالية التشادية في الجزائر المدعو فيدال بنات مصعب الحاج والذي كان يحمل بطاقة و جواز سفر دبلوماسي تشادي بالزاوية بالتجانية،

حيث أظهر صور له مع مسئولين جزائريين وسفير السعودية بالجزائر، حيث عرض على صاحب الوكالة تعويض جزء من حصة جوازات الجالية التشادية بالجزائر للحج بحجاج جزائريين نظرا لأن أغلب أفراد الجالية التشادية بالجزائر لا يقدرون على مصاريف الحج،

وهو ما حدث حيث اتفق على تنقل 224 حاج جزائري أين تم دفع مبلغ 5.8 مليار سنتيم للدبلوماسي على دفعات سواء عبر حسابه أو في منزله الواقع بمنطقة بابا علي بالعاصمة خاصة وانه مقيم بالجزائر مدة 17 سنة ومتزوج من 4 جزائريات من بينهن صحفية بجريدة وطنية،

حيث باشرت الوكالة السياحية جمع الأموال من الحجاج الجزائريين مع حجز طائرة للتنقل في الموعد إلى السعودية التنسيق مع الخطوط الجوية الجزائرية مع تسلم نسخ من جوازات سفر 224 حاج ليقوم الدبلوماسي بقفل الخط بعدها والهروب الى تشاد،

حيث تم رفع شكاوى إلى وزارة الخارجية الجزائرية و سفارة تشاد بالجزائر والتى نفت أن يكون هذا النصاب دبلوماسي بالرغم من إمتلاكه بطاقة دبلوماسي،

هذا إضافة الى رفع شكوى للسفارة الجزائرية بتشاد وشكوى لذى محكمة بوفاريك حيث تدخلت الخارجية الجزائرية لذى نظيرتها التشادية لتقوم وزارة الخارجية التشادية بتوقيف الدبلوماسي أثناء محاولته الهروب الى السعودية عبر مطار بنجامينا بتشاد وبحوزته مبلغ مالي يقدر ب1.3 مليار سنتيم بالعملة الجزائرية أين تم الإتصال بصاحب الوكالة السياحية التى تعرضت للنصب من أجل التنقل الى تشاد و محاكمة الدبلوماسي النصاب.

صاحب الوكالة السياحية مادنة للنهار: “نطالب بنقل النصاب الى الجزائر و محاكمته فيها و إرجاع أموال الحجاج الجزائريين “

ومن جهته طالب بشير قوادر مدير وكالة مادنة للسياحة والأسفار والتى كانت ضحية نصب واحتيال من طرف رئيس الجالية التشادية بالجزائر،

بضرورة تدخل السلطات القضائية الجزائرية من أجل نقل المتورط في عملية نصب إلى الجزائر ومحاكمته بالمحكمة التى تم بها رفع دعوى قضائية،

مردفا أن الخارجية الجزائرية تدخلت رفقة السفارة الجزائرية بتشاد إضافة الى تدخل السفير التشادي الجزائر و تم توقيفه موجها كل الشكر و الإمتنان الى الخارجية الجزائرية والسلطات التشادية،

وأضاف بشير قوادر أن الأولوية هي إسترجاع أموال الحجاج الجزائريين الذين قاربت 6 ملايير سنتيم مؤكدا تواجده بالعاصمة التشادية من أجل متابعة الموضوع.


التعليقات (1)

  • Abbasi

    Hada haycha hacha khlikate rabi natilo drahmi ya sobhan allah kifach les algeriens ils ont devenu très naïf il lui faut un jugement en algerie et devant tous les hadjis

أخبار الجزائر

حديث الشبكة