بالوثائق والصور.. نصب واحتيال على الفايسبوك في رمضان بحجة التجارة!

بالوثائق والصور.. نصب واحتيال على الفايسبوك في رمضان بحجة التجارة!

راح العشرات من رواد الفايسبوك ضحية عملية نصب واحتيال خلال شهر الصيام، بحجة التجارة الإلكترونية عبر الشبكة العنكبوتية.

وأودع الضحايا شكاوى متعددة عبر مختلف الدوائر الأمنية عبر الولايات، في حق المرأة المحتالة”ط.ف” حسبهم وزوجها، صاحب الحساب البريدي الثاني.

ونصبت امرأة من بلدية اولاد شبل رفقة زوجها وحماتها، على العشرات من خلال إيهامهم بأن لديها بضاعة تريد بيعها

وأنه على الراغبين في اقتنائها تسديد الثمن مسبقا عبر حسابها الجاري بالبريد، وإرسال صورة الوصل قبل استلام البضاعة.

وأكد أغلب الضحايا الذين ينحدرون من عدة الولايات، أنهم سددوا ثمن السلعة غير أنهم ينتظرون منذ فترة وصول بضاعتهم

وفق المواعيد المتكررة التي كانت تحددها الأخيرة، وبعد ضغط بعض الضحايا على الجانية قامت بوقف اتصالها معهم عبر الفايسبوك.

وتراوحت قيمة الأموال التي تم تحويلها إلى المعنية عبر حسابها الجاري بالبريد، بين 20 ألف و32 ألف دينار، حيث قدمت

الجانية حسابها لبعض الضحايا فيما منحت حساب زوجها لضحايا آخرين، لأجل إرسال الأموال فيها، على أن يتم إرسال البضاعة مع

سائق أجرة لإيصالها إلى أصحابها، وهو الأمر الذي لم يحدث إلى غاية اليوم حسب بعض الضحايا الذين تحدثت إليهم”النهار أونلاين”.


التعليقات (2)

  • Moh

    القانون لا يحمي المغفلين، وكي يعدلو القانون لازم يزيدو الطماعين، القانون لا يحمي المغفلين والطماعين.

    التجارة الإلكترونية منظمة بقوانين ولكن الجهل يفعل بالمرء ما لا يفعل به عدوه.

  • مجيد

    القانون لا يحمي المغفلين

أخبار الجزائر

حديث الشبكة