باي باي الكارطة الخضرا

باي باي الكارطة الخضرا

باي باي الكارطة الخضرا

وزير الداخلية يمنع البلديات من استصدارها ومنحها للمواطنين في تعليمة استعجالية.

مواطنون يملكون بطاقتين للتعريف..والإدارة تورّط المواطنين في مخالفة القانون.

أموال طائلة صرفت..والإدارات ترفض التعامل ببطاقة التعريف البيومترية.

منعت وزارة الداخلية والجماعات المحلية على كافة مصالحها استصدار بطاقات التعريف الوطنية الخضراء للمواطنين، سواء داخل الوطن أو خارجه.

على خلفية تقارير تلقّاها وزير الداخلية، عن رفض بعض الهيئات العمل ببطاقة التعريف البيومترية والتعامل مع حاملي البطاقات القديمة فقط.

أمر وزير الداخلية نور الدين بدوي، في تعليمة استعجالية كافة المصالح البلدية وكذا المصالح القنصلية بالنسبة للمواطنين الجزائريين المقيمين بالخارج

بمنع استصدار البطاقة القديمة، في إطار الجهود التي تقوم بها الوزارة لمحاربة البيروقراطية والتخفيف على المواطن من عبء الوثائق الإدارية.

فقد تلقى بدوي تقارير مفصلة حول الخسارة المالية الناجمة عن طبع البطاقات القديمة، التي كلفت الخزينة العمومية مبالغ مالية هامة.

خاصة وأن أغلب الإدارات ترفض التعامل مع حاملي البطاقة البيومترية، رغم إجراءات الداخلية، المندرجة في إطار محاربة البيروقراطية.

وحسب نص التعليمة فإنه يمنع على المصالح المعنية استصدار بطاقة التعريف الخضراء، وهو ما سيسمح تدريجيا بإلغاء العمل نهائيا بها.

مواطنون يملكون بطاقتين للتعريف ..والإدارة هي السّبب!

يشتكي عديد المواطنين من رفض الإدارات وبعض الهيئات التعامل مع حاملي بطاقة التعريف البيومترية الإلكترونية.

في حين يملك عدد كبير من المواطنين كلا البطاقتين

باعتبار أن المصالح المعنية لا تلزم أصحابها بتسليم بطاقاتهم القديمة مقابل منحهم بطاقات تعريف بيومترية، وهو ما يعرّضهم لعقوبات صارمة.

وقد كشف مرسوم رئاسي صدر في الجريدة الرسمية عن مختلف الإجراءات الخاصة ببطاقة التعريف البيومترية.

وحسب المرسوم، فإن بطاقة التعريف الوطنية وثيقة هوية فردية تسلّم لكل مواطن جزائري من دون شرط السن.

حيث لا يمكن لأي كان أن يحوز أكثر من بطاقة تعريف وطنية في نفس الوقت.

ويتعرض كل شخص يقلد أو يزور أو يزيف هذه الوثيقة أو يستعملها عمدا مقلدة أو مزورة أو مزيفة للعقوبات المنصوص عليها في التشريع المعمول به.

وزير الداخلية نور الدين بدوي:

«وقف استصدار بطاقات التعريف القديمة بداية من الأسبوع الجاري»

أمر وزير الداخلية نور الدين بدوي، بعدم استصدار بطاقة التعريف الوطنية القديمة حين المطالبة بتجديدها من طرف المواطن.

مشددا على ضرورة تقديم البطاقة البيومترية بدلا من القديمة، وذلك في تعليمة سيتم مباشرة العمل بها بداية من هذا الأسبوع.

وأكد بدوي خلال لقائه بإطارات قطاعه، أن رئيس الجمهورية ركز على تذليل الصعوبات للمواطن حيثما وجد كهدف بسيط لما يطمح إليه.

كما دعا إلى العمل بجهد من أجل بلوغ الاستغلال التدريجي لكل الخدمات وكامل التطبيقات الموجودة في البطاقة الوطنية البيومترية الإلكترونية،

وصولا إلى الانتخاب عن طريقها بدل بطاقة الانتخاب، وهو ما سيطبق -كما أضاف- في السنوات القادمة.


التعليقات (5)

  • رشيد عباضلي

    المشكل دائما واقع في الإدارة

  • الناقد

    في الأمر (إن)

  • العيفاوي نور الدين

    متنخلعش كلشي نرمال راك في الجزائر

  • عبدو

    باعتبار أن المصالح المعنية لا تلزم أصحابها بتسليم بطاقاتهم القديمة مقابل منحهم بطاقات تعريف بيومترية، وهو ما يعرّضهم لعقوبات صارمة. هذا الامر غير صحيح حيث يحتفظ المواطن بالبطاقة القديمة الى غاية صدور البطاقة البيومترية ويكون ملزما بتقديمها للحصول على البطاقة الجديدة ما عدا في حالة واحدة وهي تقديم تصريح بالضياع لدى مصالح الامن وهنا يتحمل مسؤولية استعمال البطاقة القديمة

  • عبدو

    لكن الوزارة لم تقم الى حد الآن بتوفير القارئات الالكترونية للبطاقات البيومترية وهذا هو المشكل لان المعلومات المكتوبة على البطاقة غير كافية

أخبار الجزائر

حديث الشبكة