إعــــلانات

بحضور الرئيس الفلسطيني..تشييع شيرين أبو عاقلة إلى مثواها الأخير

بحضور الرئيس الفلسطيني..تشييع شيرين أبو عاقلة إلى مثواها الأخير

شيع الفلسطينيون اليوم الخميس، في أجواء مهيبة الإعلامية شيرين أبو عاقلة إلى مثواها الأخير. والتي لقيت حتفها على يد قناص صهيوني.

وانطلق موكب الصحفية شيرين أبو عاقلة من مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله. حيث وقف آلاف المشيعين لتوديع صاحبة البصمة الكبيرة في الاعلام الفلسطيني.

وقبل انطلاق المراسم وصل مدير مكتب الجزيرة وليد العمري إلى مقر الرئاسة الفلسطينية. تحت تصفيقات الحاضرين وهتافاتهم “بالروح بالدم نفديك يا شيربن. الله يرحم روحك يا شيرين”.

وبعد دقائق خرج الرئيس الفلسطيني محمود عباس من مقر الرئاسة. ووضع إكليلا من الزهور على جثمان الصحفية شيرين أبو عاقلة تكريما لها.

وفي الكلمة التي ألقاها قال الرئيس الفلسطيني “نودع اليوم شيرين أبو عاقلة. شهيدة فلسطين شهيدة القدس شهيدة الحقيقة والكلمة الحرة. ورمزا للمرأة الفلسطينية والاعلامية المناضلة”.

كما أضاف الرئيس الفلسطيني “شيرين يطلة ضحت بحياتها دفاعا عن قضيتها وشعبها. كانت صوتا صادقا ووطنيا، نقلت معاناة أمهات الشهداء والأسرى. ومعاناة القدس والمخيمات والاعتصامات واقتحامات المدن والقرى والمخيمات”.

وأضاف أبو مازن “جريمة قتل شيرين أبو عاقلة ليست الأولى، حيث سقط العشرات من شهداء الكلمة. من الصحفيين الفلسطينيين والصحفيات. نحمل الاحتلال الاسرائيلي مسؤولية قتلها بشكل كامل. ولن تستطيع بجريمتها هذه أن تغيب الحقيقة، ولا يجب أن تمر هذه الجريمة دون عقاب”.

كما أشار الرئيس الفلسطيني أنه تم رفض التحقيق المشترك مع الكيان الصهيوني لأنها هي التي ارتكبت الجريمة.

وأضاف الرئيس الفلسطيني “ولأننا لا نثق بهم وسنذهب فورا إلى المحكمة الجنائية الدولية لملاحقة المجرمين”.

واليوم أيضا -يضيف محمود عباس- يرتكب الصهاينة جرائم في مسافر يطا، وغيرها من الجرائم. وهذا سيجعل قرارات المجلس المركزي موضع تنفيذ.

كما قرر الرئيس الفلسطيني منح الاعلامية شيرين أبو عاقلة وسام نجمة القدس.

طالع أيضا:

فلسطين.. استشهاد الاعلامية شيرين أبو عاقلة برصاص الاحتلال

استشهدت، اليوم الأربعاء، مراسلة الجزيرة الزميلة شيرين أبو عاقلة برصاص الإحتلال الإسرائيلي الصهيوني، أثناء تغطيتها لاقتحامه جنين بالضفة الغربية المحتلة.

كما أشارت شبكة الجزيرة، في بيان لها،  أن “الاحتلال الإسرائيلي الصهيوني أقدم وبدم بارد على اغتيال مراسلتنا شيرين أبو عاقلة”. تابعة “هذه الجريمة مفجعة تخرق القوانين والأعراف الدولية”.

في حين، أدانت شبكة الجزيرة، “هذه الجريمة البشعة التي يراد من خلالها منع الإعلام من أداء رسالته”. وأضافت “نحمل الحكومة الإسرائيلية وقوات الاحتلال مسؤولية مقتل الزميلة الراحلة شيرين”.

كما طالبت شبكة الجزيرة الإعلامية  المجتمع الدولي بإدانة ومحاسبة قوات الاحتلال الإسرائيلي لتعمدها استهداف وقتل الزميلة شيرين أبو عاقلة.

رابط دائم : https://nhar.tv/wJIKn
اقرأ أيضا
إعــــلانات
إعــــلانات