براف يعلن انسحابه نهائيا من اللجنة الاولمبية الجزائرية

براف يعلن انسحابه نهائيا من اللجنة الاولمبية الجزائرية

أعلن رئيس اللجنة الاولمبية الجزائرية مصطفى براف أمس الثلاثاء، انسحابه من الهيئة الاولمبية الوطنية حسبما أفاد به المعني بالأمر.

وقال براف: “نعم إنني أؤكد انسحابي النهائي من اللجنة الاولمبية الجزائرية”، وصرح “.

“أنه لن يتراجع عن هذا القرار وأكد براف في بيان لهانسحابه من كافة نشاطات اللجنة الاولمبية الجزائرية“. وعليه فإن براف سوف لن يكون مرشحا للانتخابات المقبلة اللجنة الاولميبة.

 وأضاف أنانتخابات اللجنة الاولمبية الجزائرية (الرئاسة والمكتب التنفيذي) قد أجلت بشهر، معربا في ذات السياق، عن تمنياته بالنجاح لكافة الرياضيين الجزائريين  في المواعيد الرياضية الدولية المقبلة.

 وسيتولى نائب رئيس اللجنة الاولمبية السيد توفيق شاوش طيارة مهمة رئاسة الهيئة الاولمبية بالنيابة.

ورضخ براف الى الضغوطات الكبيرة التي فرضها عليه أغلبيه أعضاء الجمعية العامة للجنة الاولمبية الذين عقدوا اجتماعا حاسما عشية أمس الأول، أين قرر أكثر من 40 عضو مقاطعة أشغال الجمعية العامة الانتخابية التي ترشح لها براف وعبد الله بسالم فقط بعد اقصاء الوزير السابق سيد علي لبيب بحجة عدم إيداعه لترشحه في الآجال القانونية.

وكان سيد علي لبيب قد أعلن عشية الأحد الماضي انسحابه من الترشح لانتخابات اللجنة الاولمبية الجزائرية، وقال في تصريح له: “أنا منسحب بشكل تلقائي من السباق لرئاسة الهيئة الأولمبية الوطنية، مضيفا في هذا الصدد أنه سيستمر فيتأييد المسعى الرامي إلى تطوير وتقويم أوضاع الرياضة الوطنية كما تدعو إلى ذلك أعلى السلطات في الوطن“.

 كما صرح أنه سيبقى مقتنعا أن مشروع الرياضة الوطنية الذي زكاه الشعب الجزائري سيعطي للرياضة المستوى والمكانة اللذين يليقان بها وهو المشروع الذي ما زل مستعدا لتقديم يد العون لدفعه.

وقرر المجتمعون أيضا، تأسيس لجنة جديدة لجمع الترشيحات، واقترحوا رئيس الاتحادية الدولية للسباحة مصطفى العرفاوي، باعتباره ممثلا للجنة الاولمبية الدولية بالجزائر ورئيسا سابقا للاولمبية الجزائرية.

 وقال العرفاوي في تصريح للقناة الإذاعية الأولى أمس:” بالفعل  علمت بتأسيس هذه اللجنة وبانعقاد اجتماع طارئ بين رؤساء الاتحاديات، الذين قرروا تأجيل موعد الانتخابات، طالبين مني ترأس هذه اللجنة المصغرة من أجل التحضير لتنظيم انتخابات في موعد لاحق“.

وأضاف في ذات السياق :”كان من الواجب علي قبول هذه المهمة التي عرضت علي، وذلك من أجل الوقوف على الوضعية الجديدة وبحث سبل الخروج منها“. وتابع يقول:” لقد كنت ولا أزال من المطالبين دوما بضرورة تمرير مشعل تسيير الرياضة الجزائرية الى عنصر الشباب“.

 وأكد رئيس الاتحاد الدولي للسباحة خلال ذات التصريح انه سيتم تعيين تاريخ جديد للجمعية العامة الانتخابية للاولمبية الجزائرية وفتح باب الترشيحات، لمنصب الرئيس ولعضوية المكتب التنفيذي. وفقا لميثاق ولوائح اللجنة الاولمبية الدولية. وأشار ذات المتحدث انه في اتصال دائم مع مكتب رئيسها جاك روغ، التي تتابع هذه التطورات الحاصلة بالجزائر وهي تنتظر انتخاب رئيس شرعي جديد للجنة الاولمبية الدولية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة