برقيات‮ AIC السرية عن هواري‮ ‬بومدين

برقيات‮ AIC السرية عن هواري‮ ‬بومدين

   تقرير سري توقع حدوث انقلاب أو محاولة اغتيال لبومدين بسبب الخلاف الجزائري الفرنسي حول البترول

   طوارئ  في السفارة الأمريكية بعد  اتهام كريم بلقاسم بالتخابر لصالح الأمريكان لقلب النظام في الجزائر

 النهارتنشر نسخة نادرة من رسالة الرئيس الأمريكي نيكسون لبومدين

 

مرت أمس، الذكرى الثانية والثلاثون لوفاة الرئيس هواري بومدين، وهي الوفاة التي ما تزال الآراء والتكهنات والأقاويلسائدة بشأنها، بين ترجيح لفرضية الوفاة الطبيعية، وبين قائل بأنالموسطاشسقط شهيدا، عندما راح ضحية محاولة اغتيال ومؤامرة دبرت بنجاح، وانتهت بوفاة مبرمجة، عن طريق تسميمه.

 

وفي هذه المناسبة، اليوم، تنشرالنهار، لأول مرة وثائق رسمية من سجلات وتقارير بالغة السرية للمخابرات الأمريكية، بشأن الرئيس هواري بومدين، منها ما يتحدث بصريح العبارة عن محاولات لاغتياله وللإطاحة بنظام حكمه، خلال العامين الأخيرين من الستينيات، ومنها ما يسلط الضوء بشكل واضح على جوانب عدة تكشف رؤية واشنطن لهواري بومدين، كرئيس، زعيم وكشخص.

في 19 أوت 1969، أعدت وكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية، تقريرا سريا، مكونا من 17 صفحة، حول نظام حكم الرئيس هواري بومدين، معارضيه داخل وخارج الجزائر، وأسباب الخلاف بينه وبين قصر الإيليزيه بفرنسا.

التقرير الذي أشرف على صياغته وترتيبه، مكتب التقديرات التابع لـسي آي إيه، حمل عنوانالجزائر.. اضطرابات متوقعة، تناول قضية الخلاف الجزائري الفرنسي حول نسبة كل طرف في الأرباح والنسب في أصول شركات النفط العاملة بالجنوب الجزائري. وكان من بين ما تضمنه التقرير هو الإشارة إلى أنه في حالة عدم توصل المفاوضات والإجتماعات التي كانت جارية بين الطرفين إلى حل وسط يرضيهما، فإن الغضب الفرنسي سيكون بشكل غير متوقع على الجزائر.

يقول التقرير في الصفحة 12 أن فرنسا ستلجأ في حالة عدم التوصل إلى اتفاق يرضيها، إلى فرض حصار اقتصادي على الجزائر في العالم، يتم من خلاله التحريض على مقاطعة النفط والغاز الجزائري من طرف الدول غير المحسوبة على الكتلة الشرقية أو ما كان يعرف بـالمعسكر الشيوعي، ليضيف التقرير بالقول أن بعض الدول المحسوبة على المعسكر الغربي تعتبر الزبون الرئيسي للجزائر، حيث تقتني ما نسبته 70 بالمئة من الغاز والبترول الجزائري.وراح التقرير بعيدا في توقعاته، لما سيؤول إليه الخلاف الجزائري الفرنسي حول قطاع المحروقات، وحصة كل طرف من عائداته، حيث قال إن الحكومة الجزائرية قد تكون عرضة لتدابير عقابية أخرى، مشيرا إلى عقوبات سياسية وأخرى قد تصل إلى حد محاولة تغيير نظام الحكم والإطاحة بهواري بومدين. وفي هذا الإطار، قال التقرير أنالمناخ السياسي في الجزائر ما يزال غير مستقر ومضمون، ففي العامين الأخيرين من الستينات تمكن الرئيس هواري بومدين من إخماد محاولة انقلاب، كما أنه نجا بأعجوبة من محاولة اغتيال”.

وفيما بدا واضحا أن التقرير كان يتحدث عن المحاولة الإنقلابية الفاشلة التي دبرها قائد أركان الجيش الأسبق العقيد الطاهر زبيري، ومحاولة اغتيال بومدين أمام قصر الحكومة، الذي كان في ذلك الوقت مقر حزبالأفلان، إلا أن ذلك الربط بين محاولتي الإغتيال والإنقلاب وبين الخلافات الفرنسية الجزائرية بدا غير منطقي، خصوصا وأن التقرير لم يكشف عن علاقة الصلة بينهما.

كما تحدث التقرير أيضا عن خصوم بومدين، حيث قال إنهناك معارضين لنظام حكم بومدين في الداخل والخارج أيضا، وأية محاولة أخرى لقلب نظام الحكم قد يكون مصيرها النجاح إذا ما تزامنت مع وقوع اضطرابات داخل البلاد”.وفي تقرير آخر للمخابرات الأمريكية، جرى إعداده بتاريخ 14 أفريل عام 1969، أرسله مكتبسي آي إيهبسفارة واشنطن بالجزائر إلى وزارة الخارجية الأمريكية، حول قضية كريم بلقاسم، ومحاكمته بالجزائر بتهمة التآمر مع الامريكان لقلب نظام الحكم، تتضح الهواجس والمخاوف الأمريكية الكبيرة من ردة فعل جزائرية إزاء محاولات التدخل في الشأن الجزائري، حيث يقول التقرير بصريح العبارةإن المحاكمة التي تمت في المحكمة العسكرية بوهران، حملت مفاجأة كبيرة، تمثلت في حضور أحد أقرب المقربين من كريم بلقاسم، عقب نجاحه في الفرار من مرسيليا نحو وهران، ليدلي أمام الجميع بتفاصيل حول الاتصالات التي كانت بين كريم بلقاسم وبين السفارة الأمريكية بباريس، ثم مع مسؤول سامٍ أمريكي في واشنطن”.وفي التفاصيل، قالت البرقية السريةإن الشاهد، واسمه آكلي بلحسن، قدم أمام المحكمة شهادته حول الاتصالات بين كريم بلقاسم والأمريكان، موضحا أنه بعد اتصالات أولى بمقر السفارة الأمريكية في فرنسا، أرسل كريم مبعوثه ميشال لوروي، إلى واشنطن، أين التقى بمسؤول  سام في وزارة الخارجية الامريكية”.

كما تضمنت شهادة بلحسنحسب البرقيةما مفاده أن الأمريكان رسموا خطة للإطاحة بنظام هواري بومدين، أساسها تفجير مطارات عسكرية جزائرية، باستعمال مواد متفجرة ليست متاحة في كافة أنحاء العالم إلا لعناصرسي آي إيه، ليضيف الشاهدحسب نفس الوثيقة دائمابقولهإن الأمريكان وافقوا على قائمة حملت أسماء أعضاء الحكومة الجديدة إلى جانب مسودة الدستور الجديد، بعد الإطاحة ببومدين”.

كما تطرقت البرقية إلى محادثات جرت بين السفير الأمريكي في ذلك الوقت وبين الرجل رقم ٣ في الخارجية الجزائرية، والذي كان في ذلك الوقت السيد عياشي ياكر، حيث قالت البرقيةإن هذا الأخير ردَّ على محاولات الأمريكان التنصل من الاتهامات الموجهة لهم، بخطاب شديد اللهجة جاء فيهإن السلطات الجزائرية كانت على علم بكافة خبايا أنشطة كريم بلقاسم، مضيفا أن السلطات الجزائرية رصدت بالوقت والمكان، كافة الاتصالات التي جرت بين كريم بلقاسم والأمريكان. وبقدر ما سلّطت هذه الوثيقة الضوء على مرحلة تميزت فيها العلاقة بين الجزائر وواشنطن بالبرودة والجفاء، بقدر ما أظهرت التخوف الشديد من ردة فعل بومدين تجاه التدخل الأمريكي في الشأن الجزائري، وهو ما يظهر من خلال وثيقة ثالثة تمثلت في مراسلة جرت بين وزير الخارجية الأمريكية هنري كيسنجر ورئيسه ريتشارد نيكسون، حيث يطلب الأول من الثاني في مراسة مؤرخة في 11 مارس 1972، توجيه رسالة للرئيس بومدين عبْر نائب وزير الخارجية الأمريكي المكلف بالشؤون الإفريقية دافيد نيوسوم، يعبّر له فيها عن تمسكه بالعلاقات الثنائية بين البلدين رغم الخلافات السياسية الملاحظة بين سياستي البلدين، في إشارة إلى الدعم الجزائري غير المحدود للقضية الفلسطينية ولفيتنام.

إطلع على نص الوثيقة كاملا


التعليقات (21)

  • made in ana

    الله يرحم رجل لي بهم كان الجزائري المسلم في بلد الغرب ****ما مضى يناده بmr

  • حسين منصور

    مرت أمس، الذكرى الثانية والثلاثون لوفاة الرئيس هواري بومدين، ''الموسطاش'' سقط شهيدا،
    رجل عظيم يشهد له التاريخ
    ارعب العالم باسره
    كانت ولا زالت وستظل له مكانه في قلوب الملايين من الجزائريين
    رجل مازال اسمه محفور في عقول الكثير والكثير
    رجل بكت عليه اعين الصغار قبل الكبار والرجال قبل النساء….
    الله يرحمك يا بومدين

  • djamel

    un lion fait peur aux chiens même qu’il est mort,allah yarhmek ya moustache et la mort aux harka

  • العربي حاج صحراوي

    عظيم الجزائر
    . مرفوعة الى أعظم رجل عرفته الجزائر في تاريخها
    هواري بومدين
    كم يضحك القمر المعـــشوق من ظلم – و يستحي الزمن الموبوء من قلمي
    والغـــــــيث قد كان في وهران من رجــل – له على مرحبي أروع الــــــشيم
    من حيث لا يعلـــــم الأحرار فاجـــأهم – بخير فلسفة في الحكم و الـــــنظم
    و كان في عالم الأحـــــــــــرار مؤتــــــلقا- و بات من نور سعي سيـــد الأمم
    وراح يعـــــــــــشق حب الخير معتـــــــنقا – دين الــتفوق , يرجو خير مغتنم
    وشاء أوراس يأتي المــجد مبتســــما _ و يسكر الونشريس الشهم من نغم
    لكنهم أوقــــــــــــــفوه ذات مــــــــهزلة – وعنـــــفوا من يحب الليث في ألم
    وصادروا حبه , بل أجـــهــــــــــــضوا سحبا- ورمــــلوا غادة في موسم الكرم
    وليس من رجل في الحب يشــــــــــــبهه – ولا عـــــظيم بدنياها سوى عدم
    وهل لها مـــــــــــــــن سرور بعده أملا؟ – و هل لها من حبـــيب غير منتقم؟
    غدا سيأتـــي فتى يـــــهواك منطلقا – نحو المعالي و يــــسعى جد مبتسم
    ومثل بومدين يســــــــــــــــقي شتائلنا – ومثل بومدين يمـــحو دجى الظلم
    وانه سوف يأتي طالمـــــا طـــــــلعت – شمس ورفرف في عليـــــائنا علمي

    بقلم العربي حاج صحراوي 27-12-2010

  • صارم

    لم تجد ولن تجد الجزائر إبنا بارا مثل الهواري الذي حارب من أجل أن يبني بيتا مستحيل أن يهدمه بيده و لكن … ؟؟؟

  • كمال المسيلة

    رحم الله الرجل يومها كنا حقا دولة اسمها الجزائر ولها وقع في العالم .
    كان كلما ركب الطائرة ببرنوسه يقول الغرب ان النسر يحوم .
    كان رحمه الله كلما زار روسيا اينما اخذوه الى الاوبرا او الى اي مكان كان لايبتسم لكنه يبتسم عندما يدخلونه مصانع الاسلحة كما قال الرئيس السو****اتي انذاك.
    ولكن هذه هي الحياة ذهب عزيزا في وقت عزيز وربما لو بقي لحد هذه الساعة لما كانت له هذه المرتبة وهذا الحب الذي يكنه له الجزائريون كبارا وحتى صغارا وان لم يعايشوه .
    نرجو من العزيز الكريم ان يتغمد روحه وان يدخله فسيح جناته.

  • عبد الرّحيم

    اختار الصّهاينة المجرمون تاريخ وفاة الرّئيس هواري بومدين بداية للعدوان على غزّة و كأنّ بهم يقولون للفلسطينيين نحن الدين قضينا على هواري بومدين

  • cheikh

    alah yarhame boumediane

  • عبد الرّحيم

    اختار الصّهاينة يوم 27 ديسمبر كبداية للعدوان على أهلنا في غزّة لأنّه يصادف تاريخ وفاة الرّئيس هواري بومدين و لم يكن دلك عبثا لأنّهم يدركون جيّدا أنّه كان الصّخرة التّي تتحطّم عليها أحلام الصّهيونية و الامبريالية الأمريكية،و مادام أنّه توفي فسيفعلون ما يريدون دون أن يحرّك العرب ساكنا …
    رحمك الله يا بومدين و أسكنك فسيح جنّاته .

  • حسان يابوس

    عجزت النساء ان يلدن مثل بومدين
    رحمك الله يا بطل.

  • عمر

    الله يرحمه بومدين اسد حيا او ميتا

  • كمال بشينية

    رحم الله فقيد الأمة هواري بومدين . مازلنا نحبه ونوقره ونحن إلى زمانه .

  • حمزة

    مهما كانت ا******ئه فهو رمز للكرامة و واجهة للتحدي ااااه اشتقت لزمانه……………

  • BILABONGE

    INA LI LAH WA INA ILAYHI RADJI3ON

  • سلمى الجزائرية

    هواري بومدين مات مقتول من طرف الفرنسين لانه كان لا يركع لها و كان أصدق الشخص و كانت الجزائر ستصبح أفضل بلاد في العالم أنا أحب سياسته ولو مازال حيا كنا إحتلاينا فرنسا و نديقها طعم الاحتلال التي عيشتنا ****ه—-تحيا هواري بومدين —تحيا الجزائر و أتمنى ان يأتي شخص مثله في المستقبل

  • مصطفى

    الله يرحمك يا أيها القائد الذي رفع بإسم بلد إسمه الجزائر توفي ولكنه عند الجزائريين لزال حيا و هذا بسبب كل تصرفاته البطولية وهذا عندما كان حيا كانت الجزائر بلد الشهداء في الخارج أما ان نحن بلد الإرهاب و الحراقة الله يرحمك يا بومدين الذي لا ينصاع

  • mohammed

    malheureusement il y a des algériens qui disent encore vive la france. ellah yerham el chouhada.

  • نور الدين- د :بريان

    السلام عليكم..
    بعد سيد المرسلين و الخلفاء الراشدين لو تتبعنا التاريخ برمته و التاريخ الإسلامي و العربي فلن نجد رجلا قائدا محبا لوطنه و العالم الإسلامي و العربي مثل هواري بومدين..
    و أنا أتحدى أي شخص يقول لي خلاف ذلك..لولا تهاون السادات في حرب أكتوبر 1973 لعادت فلسطين لأصحابهابفضل من …أليس بفضل قائدنا بومدين و ضباطنا و جنودنا الذي حاربو عند خط العدو ..لم يفعلها حتى المصريون..
    لم يكن الضباط الجزائريون يحتاجون لأوامر من مصر حتى تجد أنهم نفذوها..ألم يصدم بومدين قرار السادات ابرام معاهدة السلام مع الكيان الصهيوني..ألم يذهب بنفسه إلى الإتحاد السو****اتي و صرخ على المسؤولين هناك و هو يحمل شيك على بياض من اجل ارسال السلاح الى مصر ..
    قد تقولون عني اني مهووس ببومدين..أجل أجل أنا مهووس و مجنون به..
    لكني عاقل في نفس الوقت راشد..مع أني لم أعايش عصره..
    حتى انقلابه على بن بلة كان له سبب وجيه..
    أتعلمون ماذا قال في أحد ******باته..
    قال”في هذا المنصب الذي أشغله أعلم أني معرض لإتخاذ قرارات صائبة كما اني معرض كذلك لإتخاذ قرارات خاطئة”
    من يقدحون في حقبة بومدين و في شخصه..ألا يخطئون لو تسنى لهم إتخاذ قرارات مصيرية تجاوزت حتى التراب الجزائري”
    الجزائر كانت آخر دولة عربية تنال استقلالها في ذلك الوقت
    لكن من سبق و فرض بحنكته السياسية و نظرته الثاقبة في تصور المستقبل من فرض ادخال اللغة العربية إلى الأمم المتحدة..
    أعاننا الله في أيامنا القادمة..
    كم كان مقدار الدينار الجزائري وقت بومدين
    أليس 3فرنك فرنسي..
    بلايين الدولارات تدخل الجزائر كل سنة و هناك تفاوت رهيب في المرتبات التي ينالها الموظفون الجزائريون..و ماذا لو تكلمنا عن البطالين الذي تكلم عنهم بومدين حين تنبأ بظهور ظاهرة الحرقة..
    كان معكم نور الدين – د من مدينة بريان

  • bilel

    ان الرجال تموت .

  • amine32

    الله يرحمك يا فخامة الرئيس هواري بومدين لان الجزائر لم و لن تجد رجلا مثلك ابدا ………..

  • محمد بشير = الزعيم =

    اه اه اه من غدرك يازمن اه اه اه

أخبار الجزائر

حديث الشبكة