بسبب العزلة وغياب أدنى المرافق والخدمات الاجتماعية:سكان المناطق الحدودية بالطارف يطالبون ببرامج تنموية عاجلة

بسبب العزلة وغياب أدنى المرافق والخدمات الاجتماعية:سكان المناطق الحدودية بالطارف يطالبون ببرامج تنموية عاجلة

وجه سكان ومنتخبو البلديات الحدودية بولاية الطارف رسالة استغاثة إلى السلطات العليا في البلاد

وفي مقدمتها رئيس الجمهورية للتدخل العاجل في إنقاذ أكثر من 120 ألف نسمة تمثل ثلث سكان ولاية الطارف تتركز على الشريط الحدودي مع تونس نتيجة ما بلغته مظاهر البؤس والحرمان والإقصاء ذروتها بسبب غياب سياسة واضحة للبرنامج الإنمائي للمناطق الحدودية وقد اتصل العديد من رؤساء الجمعيات ورؤساء البلديات ومئات المواطنين بـ “النهار” يمثلون كل من مناطق أم الطبول وبوقوس ورمل السوق والعيون، عين كرمة وبوحجار والزيتونة ينذرون بتفاقم الأوضاع ومحملين السلطات العمومية خطر الانفجار مثلما حدث في ولايات أخرى أو كما حدث الأسبوع الماضي بمنطقة سطاطير ونقلتها “النهار” حين حدوثها بهروب عائلتين نحو الأراضي التونسية ولازالت المصالح الأمنية في مرحلة تفاوض لحد الآن لإقناع العائلتين بالعودة بعد تعرضها إلى الحڤرة والتطاول من طرف مصالح الجمارك كما هدد بقية سكان المنطقة باللجوء الجماعي إلى تونس في حالة استمرار التضييق على نشاطهم المعيشي العادي وقد ساهمت الفترة الانتقالية بغياب الوالي وجمود مشاريع التنمية ورهن أكثر من ألفي مليار سنتيم دون استثمار مدة سنتين كاملتين في تزايد ظاهرة الفقر والبؤس لسكان المناطق الحدودية ومن أهم المشاكل التي عبر عنها هؤلاء في اتصالهم مع “النهار” ويؤيدهم عشرات المنتخبين الذين وجدوا أنفسهم مقيدي المبادرة لغياب الدعم وفقر بلدياتهم التي عجز بعضها حتى على تسديد أجور العمال أو فاتورة الكهرباء نجد كارثة العزلة ومأساة التلاميذ الذين يستحيل عليهم مزاولة الدراسة لغياب كلي للطرقات والمسالك خاصة بالنسبة لتلاميذ الثانوي ويكلف النقل المدرسي سنويا 200 مليون للبلديات باستخدامها وسائل أكل عليها الدهر وشرب الأمر الذي جعل المئات من التلاميذ لاسيما الإناث منهم التوقف عن الدراسة ورفض أوليائهم بحكم تقاليد المنطقة المحافظة وبعد المؤسسات التربوية فقد وقفنا على مأساة تلاميذ أقصى حدود بلدية الزيتونة وهم يتوجهون الى مدارسهم مع الفجر ليتوقفوا عبر أربع محطات للوصول إلى المدارس ثم العودة إلى الديار مع غروب الشمس معرضين إلى خطر سيول الوديان الجارفة والحيوانات المفترسة كالذئاب والخنازير والعصابات. وحسب المعلومات المؤكدة، فإن عدد الأميين بلغ 60 ألف شخص بهذه المنطقة الحساسة.
وبلغ حجم البطالة الحد الأقصى من المعاناة على أساس أن نشاط السكان يقتصر على تربية الحيوانات والزراعة الجبلية الأمر الذي يجعل البنوك ترفض مشاريع الشباب الاستثمارية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة