بسبب النقص الكبير في التزود بالمياه : سكان ضواي روحه بالوادي يهددون بالنزول إلى الشارع

بسبب النقص الكبير في التزود بالمياه : سكان ضواي روحه بالوادي يهددون بالنزول إلى الشارع

هدد سكان حي ضواي روحه، الواقع في مدينة الوادي، بالنزول إلى الشارع إذا ما استمرت معاناة سكان الحي من النقص الكبير في التزود بالمياه الصالحة بالشرب عن حيهم منذ ستة أشهر

إذ أكد لنا مجموعة من سكان الحي لـ “النهار الجديد” الذي تقطن فيه أكثر من 200 عائلة أن الماء لا يصل إلى أغلب سكنات الحي، أما التي يصلها فلا تتجاوز فترة التزود به أكثر من ربع ساعة فقط، وهو لا يسمح حتى بملء برميل سعته 20 لترا مع ضرورة استعمال آلة الضخ، إذ صرح لنا أحد السكان أنه يمتلك ثلاث مضخة في بيته، واحدة من النوع التي يستعملها الفلاحون في سقي أراضيهم الفلاحية، وأكد مواطن آخر أن مجموعة من سكان الحي -هو منهم- يترددون بشكل يومي وذلك منذ 26 من شهر أفريل الماضي على مقر شركة الجزائرية للمياه المسؤولة عن تسيير شبكة المياه في مدينة الوادي، وفي كل مرة يوعدون بأن مشكلتهم ستحل لكن لا شيء تحقق حتى الآن. وحسب سكان الحي، فإن عمال المؤسسة المذكورة يأتون من حين لآخر إلى الحي ويحفرون بعض الحفر ثم يردمونها لكن لا نتائج على أرض الواقع، وأمام هذا الوضع يضطر أغلب سكان الحي لشراء الماء بأثمان تصل إلى 900 دينار لبرميل 500 لتر، وذلك بشكل يومي. ومن المرتقب أن تزداد الأعباء المترتبة عن شراء الماء مع اقتراب موسم الحر الذي يعرف استعمال واسعا لهذه المادة الحيوية، والتي ستشكل عبئا إضافيا على سكان الحي الذي يعيش معظمهم في فقر مدقع. والأغرب في كل هذه القصة -حسب عدد من السكان- أن فواتير مؤسسة الجزائرية للمياه ما زالت تصلهم لحد اليوم مسجل فيها أن استهلاك بعض الأسر يصل إلى 25 متر مكعب وهو رقم تمنى عدد من سكان الحي الذين التقت بهم “النهار الجديد” يكون صحيحا.
سكان الحي ناشدوا السلطات المحلية وعلى رائها والي الولاية بالتدخل العجل قصد حل المشكل الذي يتخبطون فيه خاصة مع بداية فصل الصيف وإلا فان غير مسؤولين عن أي فعل قد يصدر عن شباب الحي. خاصة وأنهم أصبحوا يشعرون بأنهم مواطنون من الدرجة الثانية على حد تعبير أحد سكان الحي، إذ أن أحياء يقطن بها المسؤولون تزود بالماء في كل ساعات اليوم في حين لا يتزود حيهم إلا بربع ساعة فقط.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة