بسبب خطأ التقويم الذي قامت به شركة سونلغاز بالعاصمة : حي “غميدري” ببلدية بني مسوس دون غاز المدينة

بسبب خطأ التقويم الذي قامت به شركة سونلغاز بالعاصمة : حي “غميدري” ببلدية بني مسوس دون غاز المدينة

يناشد سكان المجمعات السكنية (200، 90 و84) مسكن سيدي يوسف “غميدري” ببلدية بني مسوس السلطات المعنية بالتدخل العاجل من أجل تسوية وضعيتهم وتزويدهم بغاز المدينة

بعدما أغلقت جميع الأبواب في أوجههم ولم تلق نداءاتهم أي صدى خاصة وأنهم لم يتمكنوا من الاستفادة من الغاز منذ عدة سنوات بسبب عدم تزويد شركة سونلغاز كل العمارات.
وفي هذا الصدد قال ممثلو السكان في اتصال بجريدة “النهار” إن شركة سونلغاز أقدمت على توفير الغاز لأربع عمارات باستثناء 18 عمارة التي لا تزال تنتظر دورها وهو الأمر الذي اعتبره السكان إجحافا في حقهم خاصة وأنهم يضطرون لاقتناء قارورات الغاز من المناطق المجاورة.
وحسب البيان تلقت “النهار” نسخة منه، فإن هؤلاء السكان لم يستفيدوا من الغاز منذ خمس سنوات أي منذ ترحيلهم إلى الحي، وفي سنة 2005 اتصل بعض السكان بديوان الترقية والتسيير العقاري لبلدية بني مسوس لتزويدهم بهذه المادة الضرورية إلا أنهم لم يتلقوا أية ردود أو أجوبة مقنعة.
من جهتهم، أكد سكان المنطقة أن رئيس المجلس الشعبي البلدي السابق لبلدية بني مسوس قام بإعلام شركة سونلغاز أن البلدية تتحمل أعباء التكاليف الإضافية المترتبة، مطالبة من شركة سونلغاز المباشرة في الأشغال نظرا للوضعية المأسوية التي يعيشها السكان، لكن مشروع التزويد حال دون ذلك خاصة وأن المقاول اكتشف أثناء الأشغال أنه قد وقع خطأ في القياسة من طرف أعوان شركة سونلغاز ليتم بذلك تزويد أربع عمارات وتركب بها العدادات في حين بقيت 18 عمارة بدون غاز إلى يومنا هذا. ولتدارك الوضع أقدمت سونلغاز على تقييم ما تبقى من الأشغال وطلبت من السكان تسديد مبلغ الفاتورة الإضافية المقدرة بـ163.154.19 دينار.
وفي هذا المجال طالب سكان المجمعات السكنية (200 ، 90 و 84) مسكن سيدي يوسف “غميدري” السلطات المعنية بالتدخل السريع وإيجاد حل لوضعيتهم في أقرب الآجال. من جهتنا حاولنا الاتصال بشركة سونلغاز للاستفسار، غير أننا لم نتمكن من الحصول على أي تصريحات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة