بشاعة و فظاعة في شهر الرحمة في يومين أسودين ببرج بوعريريج قتيل وجريحين في الإنعاش

بشاعة و فظاعة في شهر الرحمة في يومين أسودين ببرج بوعريريج قتيل وجريحين في الإنعاش

تميز يوما الاثنين والثلاثاء بولاية البرج بالأسى جراء العنف والبشاعة غير المسبوقة، حيث وقعت 3 حوادث مأساوية على خلفية شجارات تربط بالصوم والغضب في يوميات الجزائريين، في شهر الرحمة والغفران، حيث اهتز الشارع البرايجي لثلاث جرائم متزامنة خلال يومين خلفت قتيلا و جريحين في حالة خطيرة  كان ضحيتها شباب لأسباب كلها تافهة يغذيها الحقد والكراهية الدخيلة على مجتمع مسلم يفترض به أن يكون أرزن وأعقل في شهر المغفرة والتسامح والعبادة، وتتنامى ظاهرة الشجارات والمشاحنات العنيفةبشاعة و فظاعة في شهر الرحمة في يومين أسودين ببرج بوعريريج
قتيل وجريحين في الإنعاش

 خاصة في الأسواق والطرقات التي تتحول إلى مسارح لجرائم تخلف ضحايا أبرياء بعضهم إلى القبور والمستشفيات والبعض الآخر إلى ظلمات السجون وتحطيم المستقبل في لحظات لاإرادية يتحول فيها الإنسان إلى وحش لا يتحكم في تصرفاته.

شخص يتلقى طعنة خنجر أدخلته الإنعاش
عاش السوق اليومي – بومزراق – وسط مدينة البرج، عشية أول أمس، لحظات مأساوية في يوم رمضاني إثر وقوع شجار بين شابين في الثلاثينات من العمر أسفر عن إدخال أحدهما الإنعاش بالمستشفى، بعد أن تلقى طعنة خنجر على مستوى البطن ليسقط وسط الجمع الغفير من المتسوقين اللذين أرعبهم المشهد حسب رواياتهم ولم يستطيعوا حتى التدخل لمساعدته، ثم تشجع أحدهم وحمله على جناح السرعة إلى مستشفى بوزيدي أين يقبع الآن، وتعود الأسباب حسب روايات إلى مداعبة ثم شجار ثم جريمة كادت أن تزهق روحا.

يتلقى ضربة بكل بشاعة بعيار الميزان على الرأس
الشجار الثاني في نفس اليوم وفي نفس المكان بين تاجرين للخضر والفواكه متقابلين وزميلين، فاتح، 20 سنة، وعادل، 23 سنة، اللذين نشب بينهما خلاف حول عادي حول البيع والشراء حسب بعض الروايات ممن يعرفونهما. وفي مساء أول أمس وقعت بينهما مناوشات تخللها كلام بذيء وجهه أحدهما إلى الآخر ثم كان الرد و فجأة وقع شجار بينهما، وتدخل شقيق أحدهما لدعم أخيه وبعد أن أحس الضحية بالغلبة تسلل من بين أيديهما وفر في وسط المتسوقين، وراح الاثنان يطاردانه بعد أن كان أحدهما قد ضربه بعيار الميزان على مستوى الظهر دون أن تؤثر عليه الإصابة، وما إن لحق به أحدهما في المطاردة حتى لقي ردا بضربة بأداة حديدية، وفي خضم الشجار لم يجد المطارد الآخر سوى العيار الحديدي المستعملة في الوزن من نوع 1 كغ، ووجهها له إلى الرأس، ليسقط جثة هامدة تتخبط في بركة من الدماء، لم يجرؤ الحاضرون حتى على النظر إليها نظرا لبشاعة المنظر، وتم التدخل من قبل بعضهم لنقله إلى المستشفى بعد أن فقد كميات كبيرة من الدم. وظنا منه أنه مات، فر الجاني وراح يلاحقه شقيقا الضحية لكنهما لم يفلحا في اللحاق به لتوقفه مصالح الأمن في نفس اليوم. كما باشرت هذه الأخيرة تحقيقا في مكان الجريمة. وفي صبيحة أمس التقينا بشقيق الضحية الذي أخبرنا بأن أخاه لم يمت، ويقبع حاليا في مصلحة الإنعاش بمستشفى بوزيدي في حالة وصفها بالحرجة جدا بعد تعرض جمجمته للكسر من شدة الضربة وثقل عيار الميزان الفولاذي.

بسبب خلاف يعود إلى السنة الماضية يثأر منه بقتله عمدا بالسيارة
يوم قبل الجريمتين السابقتين عاش الطريق الرابط بين البرج وزمورة أول أمس، جريمة بشعة رواها لنا بعض العارفين بالضحية والجاني، حيث استعمل هذا الأخير سيارته للثأر من الضحية الذي هو على خلاف معه منذ رمضان السنة الماضية، حسب روايات بعض المقربين منه، بحيث أقدم على صدمه عمدا بالسيارة التي كان يقودها بسرعة فائقة عندما شاهده على حافة الطريق، وبعنف، تاركا إياه يصارع الموت. وبعد نقله إلى المستشفى لفظ أنفاسه الأخيرة ليتحول شهر رمضان إلى شهر لتصفية الحسابات القديمة وإبراز أبشع ظواهر العنف في الشهر الفضيل.
بوقطاية.ع


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة