بطلب من ماكرون.. فرنسا تخطط لتشديد منح “الفيزا” للجزائريين وتعول ترحيل “الحراقة”

بطلب من ماكرون.. فرنسا تخطط لتشديد منح “الفيزا” للجزائريين وتعول ترحيل “الحراقة”

كشفت وسائل إعلام فرنسية، اليوم الخميس، أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون. أمر بتشديد منح التأشيرة للجزائريين وترحيل المواطنين المتواجدين بصفة غير نظامية في فرنسا.

ولم تذكر وسائل الإعلام الفرنسية التي تداولت الخبر، اليوم الخميس، بالتفصيل طبيعة الإجراءات “الصارمة” التي تعتزم فرنسا اتخاذها. فيما يتعلق بالمواطنين الجزائريين. لكن وفقًا للمعلومات التي نشرتها إذاعة أوروبا 1، يمكن أن تكون هناك قيود على إصدار التأشيرات للجزائريين.

ووفقًا لمستشار إيمانويل ماكرون، نقلا عن وكالة EUROPE1، فإن ماكرون طلب من حكومته معالجة قضية الهجرة غير الشرعية. وللقيام بذلك، جمع العديد من الوزراء يوم أمس الأربعاء للمطالبة بمزيد من الكفاءة في ترحيل الأجانب غير الشرعيين.

وعُقد هذا الاجتماع بحضور رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس، والوزراء جيرالد دارمانين (الداخلية)، وجان إيف لودريان (الشؤون الخارجية). وممثل عن وزير العدل إريك دوبوند موريتي. حيث طالبهم ماكرون بتفعيل آليات ترحيل المهاجرين غير الشرعيين وتكثيف المفاوضات مع الدول التي قدموا منها.

ومن بين حوالي 120 ألف طلب لجوء إلى فرنسا سنويًا، حصل 20 ألفًا على وضع اللاجئ  وعاد 20 ألفًا، وبقي 80 ألفًا في البلاد بشكل غير قانوني. وفي نهاية عام 2020، قدر المفوض الأوروبي للشؤون الداخلية أن متوسط ​​معدل تنفيذ قرار الطرد هو 30٪ في أوروبا.

نحو ترحيل 250 أجنبيًا مسجلين في ملفات بتهمة التطرف في الأسابيع المقبلة

ودعا الرئيس الفرنسي، إلى اتخاذ إجراءات “تنفيذية سريعة للغاية”. تستهدف على سبيل الأولوية طرد الأجانب غير الشرعيين الذين يرتكبون أعمال إرهابية. أو المسجلين في قضايا تطرف. وكذلك أولئك الذين ارتكبوا الجرائم والجنح والجرائم الخطيرة الأخرى. والهدف هو نقلهم مباشرة إلى المطار فور مغادرتهم السجن.

إجراءات جد صارمة اتجاه الجزائر

كما سيخضع الأجانب غير النظاميين الذين ارتكبوا جرائم وجُنح لطرد ممنهج. وهؤلاء هم أساسا من الجزائر، المغرب، تونس. وأيضا من روسيا وإفريقيا. وتعتزم فرنسا حث هذه الدول على منح المزيد من التصاريح القنصلية التي تسمح بعودة هؤلاء. وتريد أيضًا التأكد من إجراء اختبار PCR المطلوب الآن ليس عند المغادرة من فرنسا ولكن عند الوصول.

وقال الاليزيه “لا يمكننا إجبارهم على الخضوع لهذا الاختبار المطلوب PCR في البداية والذين يدعمون قضيتهم يخبرونهم أن أفضل طريقة للبقاء في فرنسا هي رفض الاختبار”. وطلب ماكرون على وجه الخصوص تسريع المفاوضات الدبلوماسية مع الجزائر، والدراسة والتخطيط لإجراءات أكثر صرامة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=1007279

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة