بطّالون يهدّدون بالإنتحار الجماعي حرقا بالبنزين في ورڤلة!

بطّالون يهدّدون بالإنتحار الجماعي حرقا بالبنزين في ورڤلة!

اعتلوا سقف محطة وقود وسط حي “بني ثور”

هدد، أمس، عشرات البطالين بـ الإنتحار الجماعي حرقا بواسطة قاروات مادة البنزين التي لوّحوا بها من على سقف محطة الوقود التي تتوسط حي “بني ثور” بورڤلة، بمحاذاة مصالح الأمن، للمطالبة بمناصب عمل لدى الشركات البترولية.

وجاءت هذه الخطوة التصعيدية، حسب ما صرحوا به لـ “النهار”، بعد فشل التفاوض مع الجهات المعنية التي وعدتهم بتسوية وضعيتهم في أقرب فرصة ممكنة لتدارك مشاكلهم، لكن من دون جدوى، وهو الأمر الذي أثار حالة من الغليان والقلق لهؤلاء العاطلين عن العمل، الذين وجدوا أبواب التشغيل مغلقة بفعل البيروقراطية والمحسوبية التي عكرت مطالبهم المشروعة، مثلما قالوا، على الرغم من القوانين التي تعطي الأولوية في التوظيف إلى أبناء المنطقة لكنها ضربت عرض الحائط – حسبهم- مما زاد من تفاقم أوضاعهم الاجتماعية إلى الأسوأ، نتيجة انعكاسات البطالة التي أثرت على حياتهم الخاصة وحياة عائلاتهم المسؤولين على رعايتها.

عناصر الأمن أعلنت حالة استنفار قصوى وقامت بتطويق المكان ودخلت معهم في حوار من أجل إقناعهم بالتراجع عن فكرة محاولة الانتحار الجماعي التي استغرقت أكثر من 6 ساعات من التفاوض، بينما رابطت مصالح الحماية المدنية هي الأخرى منذ الساعات الأولى، وظلت تراقب تفاصيل الأوضاع المشحونة هناك، إلى غاية هدوء الوضع ونزول البطالين من أعلى سطح محطة “نفطال” الفرعية، في انتظار حلول جذرية تخرجهم من هذا الواقع المرير، والذي تشهده كل الأحياء الشعبية.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=999788

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة