بعثة الحج الجزائرية: “نشكو البعد والضيق”

بعثة الحج الجزائرية: “نشكو البعد والضيق”

اشتكت بعثة الحج الجزائرية من ضيق المساحة المخصصة للمخيمات الجزائرية، بكل من منى وعرفات، حيث تم تخصيص نفس المساحة لاستقبال 36 ألف حاج جزائري، وهي المساحة التي استوعبت 28 ألف حاج العام الماضي، كما اشتكت البعثة من بُعد المخيمات المخصصة للجزائر عن مدخل صعيد عرفات عكس السنوات الماضية.
البعثة بكل فروعها قامت بزيارة معاينة لصعيد عرفات ومشعر منى، أين وقفت عند تحضيرات شركة الطوافة للموعد الأهم والأصعب، مسجلة ملاحظة سلبية تتعلق ببعد المخيم عن مدخل الصعيد.
وفي هذا الإطار قال، زهير بوذراع، رئيس مركز مكة المكرمة، إنّ “سجلنا في عرفات بُعد المخيمات الجزائرية عن الصعيد، خلافا للسنوات الماضية وهي نقطة سلبية، إذ تتطلب خطة محكمة حتى لا يتيه حجاجنا خاصة الذين يبيتون في منى”.

وفي تصريح بثته الإذاعة الوطنية، أضاف رئيس مركز “مكة” أنّ “النقطة الإيجابية تكمن في وجود مواقف الحافلات بجانب مخيمات الحجاج الجزائريين، وهذا يسهّل التنقل من عرفات إلى منى من دون تيهان”.

وأبرز المتحدث أنّ “الحجاج سيعانون هذه السنة في مشعر منى نتيجة الضيق الشديد، حيث عادت كل الدول إلى حصتها السابقة، مشيرا إلى أنّ الجزائر لها زيادة تقدر بـ8 آلاف حاج، وقد أعطيت لنا نفس المساحة، لذا ينتظرنا عمل كبير على صعيد تحديد المخيمات وحراستها وتحديد الأفرشة وإرشاد الحجاج للتوجه إلى مخيماتهم، وذلك باعتماد الأسورة في المعصم والشارة”.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة